المحتوى الرئيسى

نجل الشعراوي يكشف أسرار علاقة والده بمبارك

04/14 18:21

نجل الشعراوي يكشف أسرار علاقة والده بمبارك   محيط - صافيناز محمد كشف الشيخ عبد الرحيم الشعرواى ابن الداعية الراحل الشيخ محمد متولى الشعراوى عن أسرار علاقة والده بالرئيس السابق حسني مبارك، موضحاً أنها كانت علاقة "بين مواطن جارى الله فى كل أعماله ورئيس أراد ان يطوع الدين في كل أعماله" . وأوضح عبد الرحيم خلال برنامج "360 درجة" على قناة "الحياة 2 " الفضائية أن مبارك أراد علماء دين يقولون ما يريد مثل إقرار نقل أعضاء وقانون المرأة وشئون البنوك، موضحاً انه سبب منع اذاعة حلقات والده الاسبوعية هو تحريم والده لبعض ما سبق مثل قانون نقل الاعضاء وشئون البنوك، نافياً ماتردد عن أن والده اجرى عملية تم خلالها نقل عضو له، وأضاف : أن والده قال للمسؤولين حينها لايجوز أن تأخذوا البعض من الدين فإما تأخذوه كله أو ترفضوه كله.كما كشف الشيخ عبد الرحيم الرأى الذي قاله مبارك وأعجب والده في بدايات حكمه وهو الخاص بقرار إغلاق باب الحرب مع اسرائيل، وقال : والدى كان معجب جدا برأى قاله مبارك فى أول حكمه وكان بيقول فيه إن الحرب مع اسرائيل لآخر جندي مصري خلاص انتهت وإن اللى عاوز يحارب أهي سيناء .. مصر كانت متحملة كل الحروب وشهدائنا يشهد بهم التاريخ من حرب 48 لـ 73. وأوضح نجل الشعراوى إن مبارك أراد بهذا القرار الاكتفاء بالحروب وقال : كان مولانا مبسوط جداً منه لانه جنبنا ويلات الحرب للانتباه للداخل ولكن للاسف عندما أراد أن ينتبه للداخل وجد ناس متربصة عاوزة تاخد من التورتة فبدأ النظام الرئاسي يفقد المصداقية في الشارع المصري خاصة بعد العشر سنوات الاولى. كما كشف الشيخ عبد الرحيم عن كواليس اللقاء الاعلامى الشهير الذي تم بين مبارك ووالده بجامع الفتح عقب نجاة الرئيس من حادث الاغتيال في أديس أبابا، موضحاً أن وزير الاوقاف المحجوب طلب منه مقابلة مبارك بعد إلحاح شديد وليس ضغط. وأوضح أن والده استجاب وذهب لمبارك وهو يضمر الوقار لان من صفات والده توقر كبير العائلة لذا قال له ما قاله سيف الدولة الحمدانى لرئيس الدولة : "إذا كنت سلمت فكل الناس قد سلموا"، موضحاً أن والده قال له ذلك لان مبارك رمز والشعراوى كان يقدر الرموز جداً. وعن رد فعل فضيلة الامام الاكبر الشعراوى في الفترة الاخيرة بعد رفض إذاعة برنامجه فقد أوضحه نجله الشيخ عبد الرحيم قائلاً: في ذلك الحين والدي كان قد اعتزل الحياة نهائي لانه قبل أن ينتقل للفريق الأعلى بـ 40 يوم رفض الظهور ومقابلة أو استقبال أى شخص وظل بحجرته الخاصة، وقال لنا أنتوا اتحرمتوا مني كتير أنا هقعد في وسطكوا لذلك مسألة الظهور على الشاشة لم تفرق معه كثيراً. كما اعتبر الشيخ عبد الرحيم أن الرئيس محمد أنور السادات كان صائباً عندما قام بتعيين مبارك نائب له لأن مبارك في ذلك الحين كان مثالاً للعسكرية والانضباط فى مراحله المختلفة وتحديداً عندما كان في قاعدة بلبيس، موضحاً في الوقت ذاته أنه ليجد فارق بين حكم مبارك وعبد الناصر فالحكم في كلاهما شخصي. وأخيراً أكد الشيخ عبد الرحيم رفضه الانضمام لآي أحزاب سياسية، وقال: أرفض لأننا أتكوينا بنار الأحزاب أنا على استعداد للإنتخاب وليس المشاركة"، مبديا غضبه من اقحام اسم والده في بعض الانشطة الخيرية التي هدفها جمع المال مستغلة الاسم، مشيراً إلى أن الشعراوى ليس له أي علاقة بكل ماسبق باستثناء مجمع الامام الاشعراوى بدكردوس ومؤسسة الامام بالسيدة نفسية. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 14 - 4 - 2011 الساعة : 2:43 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الخميس , 14 - 4 - 2011 الساعة : 5:43 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل