المحتوى الرئيسى
worldcup2018

أسبوع التقلبات في البورصة : بدايته هبوط , وآخره صعود احتفالا بحبس آل مبارك

04/14 16:18

شهدت البورصة سيناريوهات غير متوقعة ما بين صعود وهبوط .. بسبب أحداث واشاعات دراماتيكية شهدتها مصر .. فى اسبوع سيؤرخ له بأنه الأهم والأخطر فى التاريخ المصرى القديم والحديث .فبعد سلسلة من الانخفاضات سيطرت علي البورصة في بداية تعاملات الأسبوع نتيجة للمشاحنات التي حدثت في ميدان التحرير بين المعتصمين والقوات المسلحة وبعدها سيطرة مجموعة من البلطجية علي الميدان دفعت البورصة ثمنا لتلك الأضرابات دفعتها للتراجع خلال ثلاث جلسات متتالية الا ان السوق شهد مفاجأة مدوية يوم الأربعاء عندما أستيقظ الشعب المصري علي خبر حبس الرئيس السابق المخلوع محمد حسني مبارك ونجليه علاء وجمال علي ذمة التحقيقات بتهم قتل المتظاهرين وإهدار المال العام .هذه الانباء دفعت السوق الي التفاعل مع الأحداث وشهدت جميع مؤشرات السوق انتفاضة في ذلك اليوم حيث ارتفع المؤشر الرئيسي بنحو 2% فيما ارتفع مؤشر الأفراد بنحو 3.5% وذلك وسط اختفاء العروض علي الكثير من الشركات بلغت أكثر من 13 شركة في يوم "الأربعاء السعيد" وهو ما شكل حالة من التفاؤل علي مستثمري البورصة ، الا ان جلسة نهاية الأسبوع شهدت تراجعا هامشيا بنحو 0.03% ليصل المؤشر الرئيسي الي 5300 نقطة .ولكن التفاؤل سيطر أيضا علي خبراء سوق المال الذي يروا ان مصر أصبحت دولة قانون والكل أصبح سواسية بعد حبس الرئيس وهو ما قد يؤدي الي جذب الأستثمارات من جديد الي البورصة خاصة وان الأقتصاد المصري مازال يحتفظ برونقة في المنطقة ، وأشاروا الي ان مؤشر البورصة استطاع ان يعاود الصعود مع نهاية تعاملات الأسبوع بفضل الأخبار الجوهرية سواء علي المستوي السياسي المتمثلة في حملة الأعتقالات لرموز الفساد او بالنسبة لنتائج الأعمال وتوزيع الأرباح علي المساهمين متوقعين ان يواصل السوق صحوته خلال الفترة القادمة الا ان المشكلة الوحيدة مازالت تكمن في حجم التداول الضعيف علي مدار تعاملات الأسبوع حيث لم يستطيع ان يتخطي حاجز المليار جنيه ما يعني اختفاء المشتري وأيضا البائع عن السائح. فى البداية توقع اسلام عثمان مدير حساب بشركة الهلال السعودي لتداول الأوراق المالية ان يتحسن أداء السوق خلال الفترة القادمة بمؤشراتة الثلاثة بعد 4 جلسات من سيطرة القوة البيعية خاصة على الاسهم الكبيرة, مدعوما بالاخبار الايجابية الصادرة عن احتجاز الرئيس "حسني مبارك" ونجليه "علاء" و"جمال" 15 يوماً على ذمة التحقيق مشيرا الى أن التراجع الذى شهدة السوق خلال الجلسات الماضية ياتى نتيجة لاستمرار حالة الترقب و القلق من جانب المتعاملين فى السوق نتيجة لتأخير محاكمة الرئيس وأسرتة .وأضاف عثمان أن فترة جني الارباح التى شهدها السوق على مدار أسبوع من التداولات أعادت الاسعار الي مستويات قد تكون مغرية للشراء ، وتوقع ان تشهد الاسهم الصغيرة موجات صعودية يليها فى الاولوية الاسهم التي لم تشهد صعود مثل أسهم الاسكان وعامر وجروب وطلعت مصطفي .وعلي الرغم من تحقيق البورصة ارتفاعات قوية مع نهاية تداولات الأسبوع الا ان المؤشر مازال يبحث عن اختراق نقطة المقاومة الهامة 5500 والتي تعد بمثابة نقطة الأنطلاقة الي مستويات أعلي بداية من 6200 نقطة وصولا الي النقطة 7000 فيما أشار حسام وجدي محلل فني باحدي شركات تداول الأوراق المالية ان المؤشر الرئيسي EGX30 يتجه نحو أختراق نقطة المقاومة 5500 بدعم من الأخبار الجوهرية وذلك بعد الانخفاضات التي تعرض لها المؤشر في اول ثلاث جلسات من الأسبوع الماضي ويري وجدي ان هذة الأنخفاضات جاءت بسبب عمليات جني الارباح التي كانت دافع للسوق للارتفاع بعد ان تراجعت أسعار الأسهم الي مستويات مغرية للشراء بالإضافة الي أخبار حبس مبارك ونجليه واوضح وجدي ان المؤشر في حال عدم قدرته علي تخطي مستوي المقاومة الحالي سيتراجع الي مستوي الدعم 5200 نقطة . فيما أكد أحمد ثابت محلل فني باحدي شركات تداول الأوراق المالية ان ارتداد السوق يوم الاربعاء من مستويات الـ 5200 ايجابي جدا وعلى الرغم من بعض عمليات جني الارباح يوم الخميس في بعض القطاعات الا اننا ما زلنا نتوقع ارتفاع السوق على مدار الاسبوع القادم وبالرغم من وجود مقاومة فرعية للسوق بين مستويات 5480-5500 الا اننا لا نتوقع ان تستمر القوة البيعية كثيرا وسيكون المستهدف القادم بين مستويات الـ 5800 - 5850 والتي ننصع عندها ببعض عمليات جني الارباح والانتظار قليلا حتى تتضح الرؤيا . ظهور بعض القطاعات الايجابية في السوق اهمها قطاع الاغذية وبعض اسهم قطاع الاتصالات وبعض الاسهم في قطاع الخدمات المالية والتي نوهنا عنها الاسبوع الماضي ايجابي جدا .. نتوقع استمرار ضخ السيولة في السوق الاسبوع القادم لذا الاحتفاظ بالاسهم للمستويات السابق ذكرها او اضافة مراكز شرائية قبل مستويات الـ 5400 شيء مستحب .وفور الأعلان عن حبس الرئيس السابق ونجليه خرجت شائعات سخيفة داخل السوق المصري حول اتجاه المستثمرين العرب الي الخروج من السوق بعد ان كان هناك اتفاق كان قد تم بين الحكومة وبعض الدول العربية علي ضخ استثمارات ضخمة سواء عبر البورصة او مشروعات شريطة عدم محاكمة مبارك واسرته وهو ما شكل حالة من الرعب داخل البورصة الا انه تم نفي كل هذة الشائعات التي خرجت والدليل اتجاه السوق نحو الارتفاع فور اعلان الخبر وتعليقا علي هذا أكد محمد فرحات خبير أسواق المال ان فلول النظام السابق تريد ضرب استقرار الوطن سواء عن طريق البلطجة او نشر الشائعات لخلق حالة من الفوضي الا ان كل هذة اللاعيب لم تنجح وهو ما يؤكد ان الشعب المصري لدية الوعي الكامل ووضح ذلك من تعاملات السوق في آخر يومين تداول عندما اتجت البورصة نحو الارتفاع بالإضافة الي ان المستثمر اصبح لا يخاف من الأستثمار في البورصة نظرا لأن من كانوا يقوموا بسرقة أموالهم عبر السوق أصبحوا داخل اسوار السجن وبالتالي أصبح هناك حالة من التفاؤل وعدم الخوف من سرقتها مثلما كان يحدث في السابق ، وأشار فرحات الي ان البورصة حاليا أصبحت جاذبة للأستثمارات ونتوقع ان تأتي أستثمارات أجنبية ضخمة خلال الفترة القادمة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل