المحتوى الرئيسى

"كشك المعرفة".. اقرأ كتابك بالطاقة الشمسية!

04/14 15:21

كشك المعرفةتقول مريم عزازي، آداب إعلام الفرقة الرابعة، وعضو اللجنة الإعلامية للمنظمة: "انشاء كشك لبيع الكتب المستعملة جاء انطلاقاً من رغبتنا فى التعويض عن خسائر معرض الكتاب المعنوية والمادية للكثير من الشباب، وتعزيزاً لمشروعنا داخل منظمة SIFE الذى يعمل على كيفية الاستفادة من الطاقة الشمسية ويقوم عليه مجموعة من المهندسين الشباب".تضيف: "ففكرة عمل هذا الكشك تكون بالنهار فقط من خلال إنارته بواسطة الطاقة الشمسية كنوع من الترويج للطاقة الاحتياطية، وتبدأ هذه المبادرة قريبا خارج الجامعة في مدينة الرحاب داخل محافظة القاهرة وستنتشر بعد ذلك في أماكن مختلفة".كتب مستعملةتستكمل ندى حجي، مديرة مشروع كشك المعرفة وهي طالبة بالفرقة الرابعة بكلية التجارة الشعبة الانجليزية: "دخلت سايف من سنتين وكانت تجربة حلوة جدا، بحس إني بستفيد وبفيد الناس من حولي عن طريق تقديم خدمات مختلفة ومساعدتهم في تكوين فرص عمل".تكمل: "بالنسبة لكشك المعرفة هناك طريقتان للحصول على الكتب المستعملة، أولاً من خلال الكتب التى يتبرع بها سكان الأحياء المختلفة بالقاهرة في أي مجال وأي نوعية، وكتب سور الأزبكية التي تساهم بها المكتبات هناك".وتضيف عن مشروع توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية: "الآن يتجه العالم أجمع للبحث عن مصادر متجددة للطاقة النظيفة، وأصبح لابد لكل دولة أن تبدأ الترويج لطاقة نظيفة متجددة لأنه عاجلا أو آجلا سيكون لابد في كل بلد امتلاك هذه الطاقة، ومصر واحدة من أكثر الأماكن المشمسة في جميع أنحاء العالم، وإذا عملنا على استغلال هذه الميزة بكفاءة فستكون بلدنا قادرة على تصدير 6 أضعاف الاستهلاك الحالي للكهرباء في جميع أنحاء العالم فى سنوات قليلة، وقد وجدنا فى كشك المعرفة فرصة لدعم وترويج الفكرة السابقة بالإضافة، لخلق فرص اقتصادية للذين يعملون في الكشك حيث سيأخذون رواتب رمزية من خلال من بيع الكتب".أنشطة مستقبليةتختتم مريم عزازى قائلة: تقوم حالياً المنظمة بعدة حملات وأنشطة مختلفة، مثل حملة تنظيف وترميم "بيت زينب خاتون" بالحسين، وسنبدأ فى الرسم على جانبي الشارع المؤدي للمنزل رسومات لشخصيات إسلامية من العصر الفاطمى، وبعد الانتهاء من ذلك سنبدأ فى التعاقد على عدة حفلات فلكلورية لترويج السياحة فى مصر، بالإضافة لحملة توعية بفيروس C وجمع تبرعات من النوادي والجمعيات الخيرية من خلال مشروعات صغيرة العائد منها يتم تخصيصه لعلاج مرضى فيروس سي بالأماكن الفقيرة.يذكر أن منظمة سايف SIFE تأسست سنة 1975 في الولايات المتحدة الأمريكية ولديها اليوم فروع في 40 دولة عبر العالم، تعمل المنظمة على تطوير الشراكة بين عالم الأعمال وقطاع التعليم العالي من أجل إعداد طلبة الجامعات والمدارس العليا للمساهمة في تطوير اقتصاديات بلدانهم. وتستهدف هذه المنظمة أجيالا من القادة الشباب لديهم إحساس بالمسئولية تجاه مجتمعاتهم، ويتمتعون بمهارات القيادة والتواصل والقدرة على العمل بروح الفريق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل