المحتوى الرئيسى

70 مليار دولار فاتورة استيراد الغذاء العربية

04/14 14:48

القاهرة: أكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للأسمدة محمد عادل الموزي ، أهمية قضية الأمن الغذائي إذ أنه رغم توافر الموارد الطبيعية من أرض وماء وموارد بشرية، لم تحقق الزراعة العربية الزيادة المستهدفة في الإنتاج لمواجهة النمو في الطلب على الأغذية، ما أفضى إلى اتساع الفجوة الغذائية واستيراد الدول العربية ما يزيد على نصف حاجاتها من السلع الغذائية، لتتجاوز فاتورة الغذاء المستورد 70 مليار دولار سنوياً".وأشار تقرير أوردته صحيفة "الحياة" اللندنية إلي ان ملتقى "الاتحاد العربي للأسمدة" في دورته الـ 17 بالقاهرة قد ناقش مواضيع أساسية أهمها التحديات التي تواجهها صناعة الأسمدة وميزان العرض والطلب، وموادها الخام وسياسات الأسمدة واستقرار الأمن الغذائي العالمي والشحن البحري وأثره على تجارتها. وبحث في التحديات الرئيسة في الوطن العربي، حسبما ذكرت صحيفة "الحياة" اللندنية.وشارك في الملتقى وزير الصناعة والتجارة الخارجية المصري سمير الصياد والمفوض العام لوزارة الاستثمار ورئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للأسمدة محمد عادل الموزي، والأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية محمد محمد الربيع والأمين العام للاتحاد العربي للأسمدة شفيق الأشقر، إلى جانب 600 مشارك يمثلون 130 شركة من 40 دولة عربية وأجنبية.واعتبر الصياد، أن عقد الملتقى الدولي في ظل التحديات الراهنة في مجال الغذاء وزيادة الإنتاج الزراعي مع ما يبدو في الأفق من أزمة غذاء عالمية وارتفاع في أسعار المواد الغذائية، "يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة إلى الدول المستوردة للغذاء تحديداً مصر"، مؤكدا أن التعاون المثمر والبناء بين الاتحادات المعنية بصناعة الأسمدة في الدول العربية وغيرها، سيفضي حتماً إلى تخطي بعض الأزمات العابرة التي يواجهها العالم.ولفت إلى أن صناعة الأسمدة في مصر "تطوّرت في شكل ملموس في السنوات الماضية، إذ شكلت صادراتها نحو 26% من صادرات المجلس التصديري للكيماويات، وزادت صادرات الأسمدة المصرية لتصل إلى نحو مليار دولار عام 2010، مسجلة زيادة نسبتها 12% مقارنة بعام 2009، علماً أن قيمتها لم تتجاوز 200 مليون دولار خلال عام 2006".وأشار ورئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للأسمدة إلى ضرورة "دعوة المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة كل هذه المتغيرات، والتوحد لإرساء استراتيجيات جدية تتضمن اتخاذ سياسات زراعية لإنتاج مزيد من الغذاء واستصلاح الأراضي ومحاربة التصحر وتطبيق الإدارة المثلى، بالزراعة والتسميد وإطلاق برامج للإرشاد والتثقيف لرفع الإنتاجية الزراعية أفقياً وعمودياً، بالتوازي مع الاستغلال المرشد للموارد المائية وتحديث أساليب الري والابتعاد عن الري التقليدي بالغمر".تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 14 - 4 - 2011 الساعة : 11:35 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الخميس , 14 - 4 - 2011 الساعة : 2:35 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل