المحتوى الرئيسى

حبر وصعلكة | لماذا يَهيم شبابنا العربي بالدوريات الأوروبية؟

04/14 12:49

سؤال مهم: لماذا يهيم شبابنا العربي بالدوريات الكروية الأوروبية؟ ولماذا ما تزال المسابقات العربية - محلية كانت أو إقليمية - تثير القرف والإشمئزازإنجذاب شباب العرب نحو الكرة الأوروبية قد يفسّر بتواجد ألمع النجوم وأفضل المدرّبين في القارة العجوز، وقد ينسب للملاعب الشبيهة بالتحف الفنية التي تسرّ الناظرين، وربما يعزا الأمر إلى التنظيم البديع للجمهور فوق المدرجات وإنشاده لمختلف الأهازيج مثل فرق موسيقية محترفة... ولكن ما رأيكم في نقطة "البرمجة"؟ قل لي كيف تبرمج الدوري، أقول لك المستوى الفني لهذه المسابقة.لماذا يضبط رؤساء الإتحادات الكروية الأوروبية "المحترمين" رزنامات دورياتهم المحلية شهرين - مثلا - قبل انطلاقها، ولن تتغيّر التواريخ وملاعب المباريات إلا في ظروف استثنائية جدا مثل الكوارث الطبيعية؟ ولماذا يضبط نظراؤهم العرب رزنامات دورياتهم المحلية بطريقة أقل ما يقال عنها إنها مزاجية أو عبثية أو هزلية أو بـ "التقسيط" كأن يحدّد تواريخ وملاعب أربع جولات، ويترك باقي المشوار للاحق الأيام؟!أحيانا يقوم الصحافي الرياضي (في الوطن العربي طبعا) بالتقاط المادة وتحريرها أو حرق أعصابه في التحليل أو إجراء المقابلات الإعلامية..ولما ينتهي من عمله (بعد أن يشيب شعره ويتقوّس ظهره) ينزل عليه نبأ مشؤوم فحواه أن الجولة المعيّنة من الدوري المحلي تمّ تأجيلها!؟ هل تعرفون ماذا ينتاب الصحافي وقتها؟ تتملكه رغبة جامحة في الذهاب لمقر الإتحاد الكروي المحلي أو الهيئة المسيّرة للدوري، وينطح الإطار (أو الإطارات) المكلفة بالبرمجة نطحا "صخريا" يجعل هذا الإداري الكروي الرديئ يرى جيان باولو باتزيني (مهاجم الإنتر) في هيئة جيرفينيو (جناح ليل الفرنسي)!والآن..لماذا تمّ تأجيل الجولة كذا من الدوري المحلي العربي؟ بكل بساطة..يتصل رئيس النادي "س" (أو بالأحرى التاجر) بالهيئة التي تسيّر الدوري، ويخطر أهلها بأن نجم أو بعض نجوم فريقه مصابون، لذلك يتوجب تأجيل الجولة واستبدالها بمنافسة الكأس، أو الإجتهاد في "استغباء" الشارع الكروي بمبرّر ما..وأحيانا يتصل رئيس ناد آخر ويخطر أهل البرمجة بأنه لا يوافق على إجراء مباراة فريقه في الملعب الفلاني، ولأن هذا الرئيس "صبياني" النزوات ومدلّل، فإن طلبه سيقبل بلا نقاش..وفي أحيان أخرى تتأجل مباراة ما، لأن المدينة العربية "الفاضلة" المحتضنة للنزال الكروي ستشهد زيارة رئيس الجمهورية أو الملك أو الأمير أو رئيس الوزراء أوالوالي..ومعلوم أن معظم "المتيّمين" بالكرة في الوطن العربي ينتمون لفصيل الدهماء والأوباش والحثالة والصعاليك والبطالين والمعذبين فوق الأرض..و حضور هذا الصنف من البشر معناه إفساد العرس، خاصة وأن "زعيم" البلد سيحل بهذه المدينة ومعه مشاريع "هامة جدا".. عندما تقصد إدارة أو مصلحة أو ديوان ما لأمر يهمك كمواطن (في الوطن العربي طبعا) ثم تعود للبيت وأنت تجرّ أذيال الخيبة، فكن متيقنا بأن مدير تلك المؤسسة غائب لأنه منشغل بـ "محاربة الأهوال" (يسوّي مشاريعه ويبرم صفقاته التجارية التي تهمه شخصيا)، أو أن رئيس المصلحة الفلانية يمارس "الصعلكة" الإلكترونية من خلال الدردشة مع "جواري" الشبكة العنكبوتية، أو أن الإطار المكلف بالإمضاء على الوثائق غادر مكتبه خلسة متجها نحو المقهى أين يتسلى مع أصدقائه حول جديد المطربة هيفاء، و تعداد أجور نجوم الكرة، واستعراض أخبار آخر ما جادت به التقنية في عالم السيارات والهواتف الخلوية..وسط هذا الجو الإداري الموبوء..يستحيل أن تجد إطارا تسييريا كرويا عربيا يضبط رزنامة على المقاس مثلما يفعل أهل الدوريات الأوروبية "المحترمين". بالجاهلي القريشي الفصيح..ذات مرة وأنا أشاهد برنامجا رياضيا تلفزيا فرنسيا..قال فريديريك تيرييه (رئيس الرابطة الكروية المحترفة بهذا البلد) ما مفاده أن الهيئة التي يشرف عليها مسؤولة عن تسيير الدوري الفرنسي، وأن رؤساء الأندية ملزمون باحترام الرزنامة احتراما نصيا، لأنها لن تتغيّر إلا في حال حدوث ظرف قاهر جدا، أما "إذا حدث غير ما قلت، فمعناه أنني سأضطر لتحليق شاربي"! فريديريك تيرييه للإشارة، له شارب عريض يذكّرك بمقود الدراجة النارية "هارلي دافيدسون" التي يمتطيها غجر أمريكا!طالع أخر موضوعات الكاتبأفكار جول (5) | أنعش ذاكرتك بهذه العصائر على أنغام "موزارت"للوصول للعمود الخاص بالكاتب في الموقع: اضغط هـنا تواصل مع الكاتب عبر بريده الشخصي: azzurri10_dz@yahoo.fr كن معنا على   و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم للنقل المباشر لكل المباريات والتعرف على خطط كل الفرق وترتيب الدوريات، اضغط هـنـا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل