المحتوى الرئيسى

وزراء خارجية الناتو إلى برلين لبحث أزمة ليبيا..و كلينتون تدين "فظاعات" القذافي

04/14 10:18

دبي - العربية.نت يعقد وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) الخميس 14-4-2011 اجتماعا في العاصمة الألمانية برلين لمناقشة الوضع في ليبيا، إذ تدفع كل من فرنسا وبريطانيا الدول الأعضاء الأخرى لزيادة الضغط العسكري على الزعيم الليبي معمَّر القذافي بغرض إرغامه على التنحي عن الحكم. ويتوقع المراقبون إن الوزراء المعنيين سوف يحاولون إيجاد استراتيجية متماسكة ومترابطة إزاء الوضع الراهن بليبيا، وذلك في حين تبرز وجهات نظر متباينة بشأن الدور الذي يجب أن تلعبه القوة المسلحة الخارجية التي تدعم المعارضة الليبية. ومن جانبها اتهمت ليبيا دول الغرب بارتكاب قرصنة مالية بحقها ودعا وزير التخطيط والمالية عبد الحفيظ الزليطني إلى فك تجميد الاموال التي تملكها ليبيا في الخارج لسد الحاجات الانسانية. وقدر الزليطني الأصول الليبية المجمدة في إطار العقوبات المفروضة على بلاده بنحو مئة وعشرين مليار دولار . ويأتي الإعلان عن اجتماع وزراء خارجية "الناتو" في الوقت الذي أدانت فيه وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الهجمات الوحشية والمتواصلة التي يشنها نظام معمر القذافي على المدنيين الليبيين، وذلك بعد معلومات تحدثت عن فظاعات جديدة. وتحدثت وزيرة الخارجية عن معلومات مفادها بأن كتائب معمر القذافي استعملت المدفعية الثقيلة ومدافع الهاون ضد مناطق آهلة بالسكان في مصراته وقطعت المياه والكهرباء عن المدينة. وأشارت كلينتون إلى أن "قناصة" اطلقوا ايضا النار على مدنيين كانوا يحاولون الوصول الى المراكز الطبية للعلاج. وتعهدت الوزيرة الأمريكية بأن تعمل قوات التحالف بقيادة الناتو على وقف كل استهداف للمدنيين في ليبيا. وكانت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" قد أعلنت في وقت سابق أن طيرانها الحربي قد واصل قصف الدفاعات الجوية التابعة للقذافي، حتى بعد استلام الناتو لقيادة العمليات العسكرية في ليبيا في الرابع نيسان/إبريل الجاري. وأوضح مسؤولون في البنتاغون أن الهجمات المتواصلة على الدفاعات الجوية التابعة لقوات القذافي لا تعني أن الولايات المتحدة قد أعادت النظر بقرارها القاضي بلعب دور مساند محدود لقوات التحالف في مواجهة قوات القذافي، مؤكدين أن أمريكا قد أوقفت الطلعات الجوية النظامية فوق ليبيا منذ انتقال إمرة قيادة العمليات في تلك البلاد إلى الناتو، مشيرين إلى أن واشنطن ستنفذ هجمات ضد قوات القذافي فقط في حال طلبت منها قيادة التحالف الموجودة في العاصمة البلجيكية بروكسل ذلك. وتهدف الضربات التي يشنها طيران الناتو فوق ليبيا إلى تقويض قدرات القوات الموالية للقذافي، عبر فرض حظر على تحركات أسلحتها ودفاعاتها الجوية، وتحركات السفن ومختلف أنواع الأسلحة الأخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل