المحتوى الرئيسى

الدول الناشئة تعارض الحرب في ليبيا وتدعو الى اصلاح الامم المتحدة في العمق

04/14 12:22

سانيا (الصين) (ا ف ب) - دعت مجموعة الدول الناشئة الكبرى الخمس خلال قمتها الخميس في الصين الى تفادي استخدام القوة في ليبيا وفي دول الشرق الاوسط الاخرى، كما دعت الى اصلاح الامم المتحدة "في العمق".والتقى الرئيس الصيني هو جينتاو ونظراؤه البرازيلية ديلما روسيف والروسي ديمتري مدفيديف والجنوب افريقي جاكوب زوما ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ في منتجع سانيا السياحي في اقصى جنوب الصين لعقد قمة قصيرة تتسم بالتوافقية انضمت اليها جنوب افريقيا لاول مرة.وحرصت القوى الناشئة الخمس المعروفة بمجموعة بريكس والتي تمثل 40% من سكان العالم و18% من اجمالي الناتج الداخلي العالمي على اظهار وحدة صفها بشان المسائل الدولية الكبرى واثبات وزنها المتزايد في العالم.وفي ما يتعلق بالوضع في الشرق الاوسط وليبيا وساحل العاج، اكدت الدول في اعلان سانيا "اننا نلتقي على المبدا الداعي الى وجوب تفادي استخدام القوة" بدون الاشارة صراحة الى الضربات التي يشنها الحلف الاطلسي في ليبيا مستهدفا القوات الموالية للزعيم معمر القذافي. واعربت مجموعة بريكس عن "قلقها الكبير ازاء الاضطرابات في الشرق الاوسط وشمال وغرب افريقيا".وجنوب افريقيا هي الدولة الوحيدة من المجموعة التي صوتت على قرار الامم المتحدة الذي اتاح شن ضربات جوية في ليبيا، فيما امتنعت الدول الاربع الاخرى وفي طليعتها الصين وروسيا العضوان الدائمان في مجلس الامن عن التصويت على القرار خشية وقوع ضحايا مدنيين في القصف.واشارت الدول الناشئة الى ان وجودها جميعا هذه السنة في مجلس الامن الدولي يمنح المجموعة فرصة للعمل معا على الملف الليبي.كما تطرقت الدول الخمس الى مسالة اصلاح الامم المتحدة فدعت الى "اصلاح في العمق" ولا سيما في مجلس الامن "لجعله اكثر فاعلية وتمثيلا" ولكن بدون الخوض في التفاصيل اذ لا تدعم الصين طلب البرازيل والهند بشغل معقد دائم في المجلس.وعلى الصعيد الاقتصادي، اعربت الدول الخمس وجميعها من اعضاء مجموعة العشرين، عن قلقها حيال هشاشة الانتعاش الاقتصادي الحالي.وجاء في البيان "نلاحظ ان الاقتصاد العالمي يتعافى شيئا فشيئا من الازمة المالية، لكنه يواجه غموضا"، داعما الجهود الرامية الى اصلاح النظام النقدي العالمي.ودعت المجموعة الى "التنبه اكثر للمخاطر التي تواجهها الاقتصادات الناشئة حاليا نتيجة التدفق الكثيف للرساميل عبر الحدود".وتتدفق الرساميل الى الدول الناشئة حيث مردود الاستثمارات اعلى منه في الدول المتطورة التي تفرض معدلات فائدة متدنية جدا، ما يؤدي الى ضغوط تضخمية وارتفاع سعر العملة في الدول التي تعتمد سعر صرف عائما مثل البرازيل.وسعيا لخفض اعتمادها على الدولار، وقعت دول المجموعة اتفاق تعاون مالي يقضي بفتح خطوط اعتماد بعملاتها الوطنية، وفق ما جاء في بيان صادر عن بنك التنمية الروسي فنيشيكونومبنك.ومسالة سعر صرف اليوان المتدني الذي ينتقده شركاء الصين التجاريون معتبرين انه ادنى من القيمة الفعلية للعملة الصينية، غير مدرج في اعلان سانيا.وابدت دول بريكس مخاوفها من انعكاسات التقلب في اسعار المواد الاولية على الانتعاش الاقتصادي العالمي.وجاء في مسودة الاعلان ان "التقلب الكبير في اسعار المواد الاولية وخصوصا المواد الغذائية والطاقة يطرح مخاطر جديدة على استمرار انتعاش الاقتصاد العالمي".وبعد شهر على بدء الازمة النووية في محطة فوكوشيما دايشي اليابانية، اعلنت الدول الخمس ان "الطاقة النووية تبقى عنصرا مهما في مستقبل مصادر الطاقة في مجموعة بركيس" مشددة على "التعاون الدولي لتطوير طاقة نووية امنة".واخيرا اكدت الدول الناشئة "دعمها الكامل لانضمام روسيا سريعا الى منظمة التجارة العالمية" بعد اطلاق مفاوضات انضمامها منذ العام 1993.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل