المحتوى الرئيسى

أهالى العاشر يستنجدون بالشرطة العسكرية لحل أزمة إضراب السائقين

04/14 21:47

انتقلت قوة من الشرطة العسكرية إلى مدينة العاشر من رمضان بعد استغاثة الأهالى بهم لحل أزمة الإضراب المفتوح لسائقى السرفيس، الذى دخل يومه الثانى، حيث قام المئات من أهالى المدينة بقطع الطريق الرئيسى وعزل المدينة تماماً من الاتجاهين عن باقى المحافظات، احتجاجاً على إضراب السائقين. رغم محاولة مديرية الأمن بالشرقية التدخل لحل الأزمة بتوفير 2 أتوبيس من جهاز مدينة العاشر، و2 سرفيس كبير حمولة 30 شخصاً إلا أن الوضع لم يتغير وأصر السائقو على إضرابهم، وذهب وفد منهم لمقابلة المحافظ لتوثيق تعريفة السرفيس الصادرة عام 2008 وتطبيقها، إلا أن الوفد عاد بلا حل وأخبرهم سكرتير عام محفظة الشرقية أن المحافظ تغير مع المحافظين، وأن الحل فى يد جهاز المدينة. حاولت قوات الشرطة العسكرية تهدئة الموقف والتوصل إلى حل وسط يرضى السائقين بحضور نائب رئيس جهاز المدينة حسن شرف وقيادات جهاز المدينة، إلا أن مسئولى الجهاز رفضوا الاعتراف بالتعريفة، وقالوا إنهم سيعرضون الأمر على مجلس أمناء العاشر الثلاثاء المقبل ويتم تقنين التعريفة بدءاً من 1 مايو 2011 المقبل، مما زاد الأمر سوءاً. وهدد السائقون بالاعتصام داخل جهاز مدينة العاشر مساء اليوم حتى يتم الاعتراف بالتعريفة الجديدة، وفى نفس الوقت وقف أهالى العاشر مكتوفى الأيدى أمام إصرار الجهاز رفض مطالب السائقين وبقى الوضع على ما هو عليه. كان قد أعلن صباح أمس الأربعاء أكثر من 200 سائق خط العاشر من رمضان الأردنية - السلام إضراباً مفتوحاً حتى تتحقق مطالبهم فى المطالبة بزيادة الأجرة من 2,25 جنيه إلى 275 قرشاً، والحصول على معاش شهرى لمن تجاوز الـ60 عاماً، وتأمينات صحية واجتماعية، بالإضافة لإقالة رئيس الموقف محمد السيد المعين من قبل جهاز مدينة العاشر من رمضان. وقال أحد السائقين: إن الأجرة الآن هى 225 قرشاً، رغم أن اللائحة الرسمية للمحافظة تقول إن الأجرة هى 340 قرشاً، وفى عام 2008 قررت المحافظة رفع الأجرة إلى 275 قرشاً، وهو ما لم يحدث أيضاً، وما زال السائقون يحصلون الأجرة القديمة، وهى 225 قرشاً، وساعد على عدم تنفيذ القرار محمد السيد رئيس الموقف، وهو ما جعل السائقين يطالبون بإقالته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل