المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:أوباما يطرح رؤيته بشأن تقليص العجز في الميزانية الأمريكية

04/14 00:05

هاجم أوباما المقترحات التي تقدم بها الجمهويون قائلا إنها تضر بالفقراء وكبار السن طرح الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، رؤيته بشأن السياسة المالية التي ستتبعها إدارته بهدف تخفيض العجز في الميزاينة الأمريكية مع الحفاظ على شبكة الأمان الاجتماعي في الولايات المتحدة. وعرض أوباما حزمة اقتراحات تقوم على زيادة الضرائب وتخفيض النفقات العامة بهدف تقليص العجز التجاري بقيمة 4 ترليون دولار بحلول عام 2023. وهاجم أوباما المقترحات التي تقدم بها الجمهوريون قائلا إنها تضر بالفقراء وكبار السن من جهة وتخفض الضرائب المفروضة على الأغنياء من جهة أخرى. ويقضي اقتراح أوباما برفع الضرائب على الأغنياء وهي خطوة رفضها بسرعة قادة الحزب الجمهوري في الكونجرس. وأضاف أوباما خلال خطاب له في جامعة جورج واشنطن في العاصمة واشنطن "يجب أن نعيش ضمن مواردنا ونخفض عجزنا ونعود إلى الطريق الذي يتيح لنا سداد ديوننا". وتابع "ويجب أن نقوم بذلك على نحو يحمي جهود التعافي الاقتصادي ويحمي الاستثمارات التي نحتاج إلى تأمينها ويوفر فرص العمل ويكسب المستقبل". ويُذكر أن تضخم العجز في الميزانية الأمريكية أصبح يتصدر الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في عام 2012 وخلال الأسابيع الأخيرة. وطرح الجمهوريون خطتهم بشأن كيفية تقليص العجز بناء على تخفيضات كبيرة في برامج الرعاية الصحية والاجتماعية الخاصة بالفقراء وكبار السن، إضافة إلى النفقات المخصصة لقطاع التعليم. ومن المتوقع أن يصل العجز إلى 1.5 ترليون دولار في هذه السنة، وقد قال الديمقراطيون والجمهوريون على السوء إن تقليصه أصبح أولوية الآن. فشل في القيادة وجاءت اقتراحات أوباما بعد أن اتهمه الجمهوريون بالفشل في قيادة الاقتصاد نحو التعافي. ويقول العديد من المحللين السياسيين الأمريكيين إن المعارضة الجمهورية صارت تملك زمام المبادرة السياسية. وانتقد الجمهوريون الذين أبلغوا بفحوى الاقتراحات قبل خطاب أوباما المقاربة التي تبناها لكنهم أشادوا بالرئيس بسبب حديثه علانية عن العجز. وقال رئيس مجلس النواب الجمهوري، جون بونر، قبيل خطاب الرئيس "أظن أن الرئيس استمع إلى أصواتنا العالية والواضحة". وأضاف قائلا "إذا كنا نريد حل خلافاتنا والقيام بشيء ذي مغزى، فإن زيادة الضرائب لا يجب أن تكون جزءا من هذه الاقتراحات". برامج إنفاق حكومية واقترح الجمهوريون خططا تتجاوز ما طرحه أوباما من تخفيض النفقات العامة بقيمة 6.2 ترليون دولار على مدى العقد المقبل وذلك بتقليص برامج الإنفاق الحكومية الخاصة بكبار السن والفقراء. ويقضي اقتراح الجمهوريين أيضا الذي طرحه رئيس لجنة الميزانية في مجلس النواب، بول راين، بتقليص الضرائب المفروضة على الأغنياء بشكل كبير. ويقول المحافظون إن هذه الخطوة ستعزز فرص النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة. ومن المقرر أن يصوت مجلس النواب على اقتراح راين يوم الجمعة المقبل. وحقق الجمهوريون بدعم من حركة حفلات الشاي المحافظة سلسلة انتصارات على مستوى السياسات بما في ذلك فرض تقليص النفقات الحكومية بقيمة 38.5 مليار دولار خلال ما تبقى من السنة المالية الحالية. ويتوقع مراقبون سياسيون في الولايات المتحدة أن يلقي الصراع بين الجمهوريين والديمقراطيين بشأن الميزانية الحكومية بثقله على المشهد السياسي في أوائل شهر أكتوبر/تشرين الثاني المقبل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل