المحتوى الرئيسى

الخارجية الباكستانية تستدعي السفير الأمريكي لديها احتجاجاً على قصف وزيرستان

04/14 08:23

إسلام أباد - العربية علمت "العربية" أن الخارجية الباكستانية قامت الأربعاء 13-4-2011 باستدعاء السفير الأمريكي في باكستان كاميرون مونتر، وسلمته رسالة احتجاج على القصف الجوي الذي تعرضت له إحدى قرى مقاطعة جنوب وزيرستان القبلية اليوم عبر طائرة من دون طيار، والذي كان قد أدى إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل. ووفق مصدر في الخارجية، فإن وكيل وزارة الخارجية الباكستاني سلمان بشير أبلغ السفير الأمريكي بأنه إذا لم توقف الولايات المتحدة القصف الجوي فإن باكستان ستبحث في خيارتها. وكان رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني قد دان القصف الذي تعرضت له جنوب وزيرستان يوم أمس الأربعاء. وقال بأن هذا القصف يضر بالاستراتيجية الباكستانية في محاربة القاعدة وطالبان في مناطق القبائل. وأضاف "إنه كلما نجحت الحكومة بفصل القبائل عن طالبان تأتي هذه الضربات لتوحدهما ". دعا وزير الداخلية الباكستاني رحمن ملك في تصريحات الولايات المتحدة إلى وقف هذا القصف الجوي، وأضاف أن "الإرهابيين" فقط هم من ينتفعون من هذا القصف. وقد جاء القصف بعد يوم واحد من لقاء مدير الاستخبارات العسكرية الباكستانية الجنرال أحمد شجاع باشا مع مدير الاستخبارات المركزية الأمريكية ليون بانيتا في واشنطن، حيث طلبت باكستان من الولايات المتحدة رسمياً وقف القصف الجوي على مناطق القبائل وتقليص عدد عناصر الاستخبارات المركزية الأمريكية وأفراد القوات الخاصة الأمريكية المتواجدين في باكستان. ووفق وسائل إعلام أمريكية فإن باكستان طلبت سحب 335 ضابطاً من الاستخبارات المركزية الأمريكية ومتعاقدين معها. غير أن بانيتا أبلغ مدير الاستخبارات العسكرية الباكستانية أن الولايات المتحدة لا تنوى وقف هذه الضربات. وكان الرئيس الباكستاني قد حمل الحرب في أفغانستان مسؤولية زعزعة استقرار باكستان، وقال في مقابلة صحفية معه قبل يومين بأن "سياسيين أمريكيين أظهروا فهماً محدوداً لتأثير سياسات بلادهم على المنطقة". ووفق برقيات ويكيليكس المسربة مطلع هذا العام فإن تفاهماً باكستانياً أمريكياً تم التوصل إليه، يقضي باستمرار القصف الأمريكي عبر الطائرات من دون طيار ضد المسلحين في الحزام القبلي، فيما تقوم الحكومة الباكستانية بالتنديد بالقصف من أجل إرضاء الرأي العام الباكستاني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل