المحتوى الرئيسى

اشتباكات واسعة بين ثوار الأهواز وقوات الأمن الإيرانية استعدادا ليوم الغضب

04/14 17:23

المنامة – محمد العرب أعلن المكتب الاعلامي لمنظمة حزم الاهوازية في اتصال هاتفي مع "العربية.نت" أن اشتباكات واسعة حدثت في مفترق الطرق (الأحواز ـ المحمّرة ـ الخفاجية ) بين شباب منطقة صياحي، والذين يستعدون ليوم الغضب الاهوازي في 15 ابريل/نيسان، وقوات الأمن الايرانية التي داهمت منطقتهم التي تقطنها قبيلة السواري العربية، وقد اسفرت الاشتباكات عن مقتل ثلاث شبان أهوازيين ووقوع إصابات في صفوف قوات الأمن الايرانية. إلى ذلك، صرحت منظمات حقوقية أهوازية بأن عدد المعتقلين وصل الى قرابة 150 معتقل بينهم 30 امرأة خمسة منهن حوامل. وفي آخر التطورات على الساحة الأهوازية، سقط مواطن أهوازي في حي كوت عبدالله و حي باداد في العاصمة الأهوازية نتيجة اختناقه بغاز روسي الصنع. وأشار بيان منظمة حقوق الانسان الأهوازي، الذي استلمت "العربية.نت" نسخة منه، إلى فشل اعتقال زوجة الناشط الأهوازي أبو ثائر في حي الثورة (شلنكاباد) في العاصمة الأهواز، بعد ان حال سكان الحي دون اعتقالها على يد قوات البسيج، واشتبكوا معهم بالأيدي. وقامت السلطات الايرانية بقطع خدمات الإنترنت والماء والكهرباء عن حي الملاشية وفرض حالة طوارئ، ‬وصادرت قوات الباسيج الصحون اللاقطة والحواسيب من بعض الاحياء التي يتوقع ان تشهد حركا شعبيا في 15 ابريل/نيسان. وقد أفاق الأهوازيون اليوم على منظر العلم الأهوازي وهو مرسوم على جدران العاصمة الأهواز، وتعتبر السلطات الايرانية حمل او ترويج العلم الأهوازي جريمة قد تصل عقوبتها الى الاعدام. مطالب بحماية الشعب الأهوازي وإلى ذلك، ناشد النائب البحريني السلفي الشيخ جاسم السعيدي المجتمع الدولي إلى الوقوف مع مطالب الشعب الأهوازي المضطهد وحمايته مما قد يتعرض له يوم غد الجمعة في مظاهرة الغضب الأهوازية، داعيا السلطات الإيرانية إلى احترام حقوق الإنسان المتعارف عليها دوليا. وقال السعيدي إن "الشعب الأهوازي العربي المسلم يعاني من الظلم والقهر والاضطهاد من قبل دولة تدعي الإسلام والعمل بالشريعة الإسلامية بينما الإسلام براء من جميع أشكال العنف والقهر والاضطهاد ومصادرة الحقوق التي يتعرض له الأخوة المسلمون في الأهواز". وأكد السعيدي "أنه من الواجب على السلطات الإيرانية أن تنزل لمطالب ملايين الأهوازيين الذين يعانون من كافة أشكال التمييز العرقي والديني ويحرمون من أبسط الحقوق التي يتمتع بها غيرهم من المواطنين". السعيدي يطالب بقطع العلاقات من جهته ناشد النائب البحريني الشيخ جاسم السعيدي المجتمع الدولي إلى الوقوف مع مطالب الشعب الأحوازي المضطهد وحمايته مما قد يتعرض له يوم غدا في مظاهرة الغضب الأحوازية، داعيا السلطات الإيرانية إلى احترام حقوق الإنسان المتعارف عليها دوليا . وقال السعيدي الشعب الأحوازي "يعاني من الظلم والقهر والاضطهاد من قبل دولة تدعي الإسلام والعمل بالشريعة الإسلامية بينما الإسلام براء من جميع أشكال العنف والقهر والاضطهاد ومصادرة الحقوق التي يتعرض له الأخوة المسلمون في الأحواز" . وأكد السعيدي " أنه من الواجب على السلطات الإيرانية أن تنزل لمطالب ملايين الأحوازيين الذين يعانون من كافة أشكال التمييز العرقي والديني ويحرمون من أبسط الحقوق التي يتمتع بها غيرهم من المواطنين فما كان منهم إلا الانتفاضة والدعوة ليوم الغضب الأحوازي الذي من المقرر أن يكون اليوم 15 أبريل 2011م. فكان الإقبال الواسع والأعداد الكبيرة التي انضمت لهذه الدعوة فما كان من أجهزة الأمن الإيرانية إلا القيام بحملات اعتقال واسعة ضد الشباب المؤمن بالحرية والكرامة والحق في تقرير المصير ولم يسلم منها حتي الاطفال والنساء والشيوخ. وواصل السعيدي " إننا نناشد دول الخليج العربي أن تقوم بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران وعدم الاكتفاء بسحب السفراء لأن القضية أصبح أكبر من سحب سفير أو استدعاءه وذلك لتكرر الحماقات الإيرانية المتمثلة في التدخل المباشر في الشئون الداخلية لدول المجلس الخليجي". وتابع السعيدي " إن 15 أبريل يوم فاصل في تاريخ الحركة الأحوازية التي لم تدعو إلا لإرجاع الحقوق لأهلها وعودة الأمور إلى نصابها الصحيح ووقف حملات التعذيب والتنكيل بالرموز الأحوازية وهو أمر يجب على شعوب العالم أجمع أن تحترمه وأن تدعمه سيما وأن هذه المطالب المشروعة هي مطالب متفق عليه في جميع العهود والمواثيق الدولية، وعليه فإننا نناشد دول مجلس التعاون الخليجي إلى مساندة حقوق العرب الأحوازيين ودعمهم في حقهم تقرير المصير والاستقلال بدولة عربية تكون على الجانب الشرقي للخليج العربي . دعاوى قضائية لحل "العمل الإسلامي" وفي تطور آخر، رفعت وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف البحرينية دعاوى قضائية لحل كل من جمعية العمل الإسلامي وجمعية الوفاق الوطني الإسلامية، نظراً لما ارتكبته الجمعيتان المذكورتان من مخالفات جسيمة لأحكام الدستور وقوانين المملكة والقيام بنشاطات أضرت بالسلم الأهلي والوحدة الوطنية والتحريض على عدم احترام المؤسسات الدستورية. وأكدت وزارة العدل في حرص المملكة الثابت على حماية المنجزات الوطنية في ظل المشروع الإصلاحي للعاهل البحريني وما حققه من مكتسبات كبيرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والحقوقية والاجتماعية حسب وصف البيان يأتي في وقت نقلت فيه صحيفة "وول ستريت جورنال" الامريكية عن مسؤولين لم تكشف هوياتهم في ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما قولهم ان اتصالات رصدت بين مسؤولين ايرانيين تشير الى ان طهران تسعى لمساعدة مجموعات "شيعية" في البحرين واليمن لزعزعة استقرار حلفاء الولايات المتحدة في هذه الدول.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل