المحتوى الرئيسى

صبحى صالح: لولا دعم الإخوان والجيش لفشلت الثورة

04/13 21:34

أكد صبحى صالح عضو لجنة التعديلات الدستورية والمحامى الإخوانى، أنه لولا دعم الإخوان لفشلت الثورة ولأجهضت، ولولا انضمام الشعب إلى الميدان لاستطاع النظام الإطاحة بها، ولولا الجيش لفشلت الثورة. وأكد صالح فى المؤتمر الذى نظمه مجلس أمناء الثورة بأسيوط بجامعة أسيوط، أنها ثورة شعب مصر بكل أطيافه، محذراً من أن ينسب كل فصيل الثورة لنفسه، وشدد على أهمية أن يكون للثورة مشروع حتى نقول إن لهذه الثورة مستقبل. وقال صالح الثورة كانت لها إرهاصات قديمة قبل أن نولد وهذه الإرهاصات هى أرواح شهداء راحوا فداءً للحرية يتقدمهم الشهيد عبد القادر عودة الذى تتلمذت على كتبه، وسمعت عن حياته بما لا يعرف عنه ابنه. وتحدث د.خالد عودة أستاذ الجيولوجيا بجامعة أسيوط عن مجلس أمناء الثورة وكيف تم اختياره، مشيراً إلى أنه ليس حزباً سياسياً أو أن أعضاءه يسعون لتأسيس حزب سياسى، مؤكداً أن سلطة مجلس الأمناء نابعة من إرادة شباب 25 يناير، وأن شباب الثورة هم من صنعوا هذا المجلس. وأوضح عودة، قائلاً أنشأنا لجنة تنسيقية لتنسيق المطالب والفعاليات بين التكتلات المختلفة، مؤكداً على ضرورة التنسيق بين كل الجهات والتكتلات والتنظيمات الخاصة بالثورة، وأضاف أن ما حدث فى جمعة 8 إبريل من عدم اكتمال فعالياتها، ولم تتجاوز الأعداد فيها الـ250 ألفاً على أعلى تقدير كان نتيجة واضحة لعدم التنسيق بين التكتلات المختلفة والمنظمة لهذه التظاهرة، على عكس ما شهدته جمعة 15 إبريل الماضية من أعداد ضخمة تجاوزت المليونين والنصف. وأعرب عودة عن قلقه من عزم إثيوبيا بناء سد الألفية، مؤكداً وقال لابد من التكاتف مع الجيش ليحمى الحدود، ومنابع النيل أو نكون جيش يضم 3 ملايين من الشباب للدفاع عن منابع النيل، وتابع أنا أول من سيتقدم الجيش وأنا سنى 66 عاماً. وتناول د.عصام عبد الله اسكندر أستاذ الفلسفة بكلية الآداب جامعة أسيوط الوحدة بين شعب مصر مسلمين ومسيحيين، مؤكداً أن د.محمد حبيب هو أول من رحب به فى جامعة أسيوط وأن الذى ظلمة هو رئيس الجامعة وقتها، بسبب تصديه لمحاولات الفتنة والوقيعة التى كان يمارسها النظام السابق من خلال التفريق بين المسلمين والمسيحيين، وأوضح أن الأقباط خرجوا وخالفوا لأول مرة تحذيرات قياداتهم الدينية وكانوا مع المسلمين فى ميدان التحرير جنباً إلى جنب. وقال الكابتن نادر السيد لابد من محاربة الفساد داخل نفوسنا أولاً، وأن البطولة الحقيقية هى تلك البطولة التى قام بها الشهداء، سواء الأحياء أو الأموات، وقال أقصد بالشهداء الأحياء الذين أصيبوا دفاعاً عن الثورة ومازالوا أحياء، مشيراً إلى أننا جميعاً نتمتع بالحرية التى ضحوا بها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل