المحتوى الرئيسى

> الثوار: نعتذر للجيش عن أي إساءة

04/13 21:21

لقي قرار حبس الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ترحيبًا واسعًا لدي الشارع والقوي السياسية وشباب الثورة الذين أكدوا أن ذلك من شأنه تهدئة الرأي العام ووأد الفتنة وتنفيذ العمل لمطالب الثورة، وتأكيد الثقة بين الجيش والشعب، يأتي ذلك بينما دعا البعض إلي إرجاء تنظيم مظاهرات مليونية جديدة بعدما تحققت المطالب علي أرض الواقع. وقال د.وحيد عبدالمجيد الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية إن القرار الصائب الذي اتخذ بشأن مبارك ونجليه جاء بعد مضي أكثر من شهرين علي تنحيه خاصة في وقت بدأت الأقاويل حول وجود شبهة تحيز أو ما شابه وهو ما من شأنه أن يثير فتنة بين الشعب والجيش وهو ما حاول بعض القوي المخربة استغلاله لإنهاء حالة الوحدوية التي سادت المجتمع المصري في الفترة الأخيرة.وطالب عبدالمجيد باستكمال العمل الإيجابي الذي بدأ بذلك القرار بالكشف عن الحسابات السرية لمبارك وابنيه والعمل علي استردادها بشكل سريع لأنها ستساعد بلاشك في تحسين وضع الاقتصاد المصري الذي يحتاج لكل جنيه منهوب. واتفق معه في الرأي د.عماد جاد رئيس وحدة الإسرائيليات بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية حيث أكد علي أهمية القرار وإن رآه جاء متأخرًا لكنه ينقذ ما يمكن إنقاذه، من حيث إن للثورة مطالب يجب أن تنفذ حتي يشعر المواطنون بثمارها وهو ما حدث بالفعل تأكيدًا للثقة بين الشعب وقواته المسلحة. وعن فكرة إلغاء مليونية الجمعة الماضية أكد جاد علي ضرورة ألا يكون هناك مليونية هذه الجمعة لأن المطالب تحققت بالفعل ومن ثم فلا داعي للتجمع حتي لا يندس المخربون من جديد لإثارة فتنة جديدة. في نفس السياق أبدي مجموعة من شباب الحركات الثورية سعادتهم بهذا القرار حيث أعرب أحمد ماهر منسق حركة 6 أبريل عن سعادته وسعادة أفراد الحركة من الشباب بذلك القرار الذي يعتبر قرارًا ثوريا في حد ذاته مؤكدًا عدم مشاركة أفراد الحركة في مليونية الجمعة المقبلة لأن المطالب يتم تنفيذها وتم حبس جميع قيادات الفساد بدءًا من الرئيس ونجليه وحتي زكريا عزمي وصفوت الشريف وإبراهيم كامل وغيرهم وهي المطالب المرفوعة في مليونية الجمعة الماضية. وأعلنت أسماء محفوظ عضو ائتلاف شباب الثورة إلغاء الائتلاف للمليونية المقبلة تضامنًا مع الجيش ومساندته في الفترة الحالية والقادمة كنوع من الاعتذار عما بدر من بعض العناصر الفاسدة مؤخرًا. وهو ما أكد عليه عمرو حامد القيادي باتحاد شباب الثورة بقوله إن الاتحاد اتخذ قرارًا بتعليق مظاهرات الجمعة المقبلة بعد محاكمة الرئيس ونجليه لترك الفرصة للقوات المسلحة للقضاء علي المندسين من الثورة المضادة. وأكد حامد أن الثورة مازالت مستمرة حتي يتم حل المجالس المحلية وإقالة المحافظين ورؤساء الجامعات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل