المحتوى الرئيسى

اى أعضاء الجسد أنت ؟... بقلم : احلام الجندى

04/13 21:36

ى أعضاء الجسد أنت ؟... بقلم : احلام الجندى أى أعضاء الجسد أنت ؟ بقلم : احلام الجندى سبحان الله ، ما أكمل التشابه بين صورة الجسد الإنسانى والمجتمع البشرى ،-وكيف لا وخالق الكل واحد- فهذا الجسد البشرى يتكون من انسجة وأعضاء وأجهزة ولكل نسيج شكله وتركيبه الخاص به وان كان الكل يتكون من خلايا لها نفس التركيب وإن احتوت على بعض التكيفات والملاءمات الوظيفية ، ولكل عضو وظيفتة ومهمته الخاصة التى قد تختلف وتتفاوت فى الأهمية، ولكل جهاز وظيفة كلية حيث تتآذر الأعضاء معا فى أدائها ليتم عمله بصورة كاملة ، وقد تتفاوت وظيفة العضو داخل الجهاز فقد تكون وظيفتة اساسية وقد تكون ثانوية ،فمثلا عملية هضم المواد النشوية يجب ان تبدأ فى الفم ولكن نظرا لعدم إجادتنا للمضغ واتاحة الفرصة لإنزيمات اللعاب لتقوم بعملها فى بدء هضم وتكسير النشويات لفقدنا لثقافة وسلوكيات التغذية الصحية والصحيحة، وتعود الكثير منا على البلع السريع – الظلت- لا تتم هذه العملية وهذا بكل تأكيد سيقلل من النتيجة الكلية لكفاءة الهضم ، ولكن سبحان الله لعلمه بخلقه وتفاوتهم فى الاتقان جعل هناك بدائل تعوض ما يتقاعس عنه احد الأعضاء، فيقوم عضو آخر(الأمعاء) بهضم المواد النشوية على مراحل لإتمام العمليات الازمة للوصول بالغذاء الى الصورة التى تجعله صالحا للإمتصاص ،حيث يقوم عضو آخر(الخملات) بنقله الى نسيج آخر ( الدم) الذى يقوم بنقله الى محطته الأخيرة الى الخلايا حيث يأتى جهاز آخر( الجهاز التنفسى ) بالأكسجين الى الخلايا أيضا حتى تتم عملية الأحتراق ويحصل الجسم على الطاقة التى تساعد الجسد كله على القيام بوظائفة ونشاطه ونموه ووقايته من الأمراض وبقائه وحفظ حياته ،وهكذا رأينا ان كل عضو وجهاز لابد ان يكون له دور، وان جميع الأجهزة تتكامل حتى يتم العمل ونصل الى نتيجة متكاملة تحفظ الكيان على خير حال ، فإذا ما أصاب احد الأعضاء خلل فإن اثره على الجسم سيتوقف على مكانة هذا العضو فنحن نستطيع ان نصبر على آلام الأسنان ايام بل وشهور ، ولكننا لا نستطيع ان نصبر اذا توعكت المعدة وتوقفت عن العمل فلا بد من التحرك السريع ووضع خطة تحسين واحتمالات علاج بأسرع ما يمكن حتى يستطيع الجسد مباشرة باقى مهامه براحة وأمان ، وهذا ينطبق على جميع أعضاء الجسد وخلاياه فإذا ما اصر أحد الأعضاء على عدم العمل وعدم الإستجابة لوسائل الوقاية والعلاج بحيث يصبح وجودة مؤثرا سلبا على الجسم ، أو قد يصل شطط هذا العضو الى حد دفع أعضاء أخرى الى التمرد ويكون بؤرة سرطانية قد ينتشر اثرها على جميع أعضاء الجسم وتهلكه ، لذا فإنه يكون من صالح الجسد بتر هذا الجزء وإبعاد العنصر المفسد والإستغناء عنه حتى يواصل باقى الجسد عمله ونشاطه وحياته فى سلام . وهكذا المجتمع لا بد ان يتكاتف جميع اعضائه واجهزته ومؤسساته ولا بد ان يقوم كل بوظائفه وان كان هناك بعض القصور من بعض الأفراد فى بعض المؤسسات يمكن ان يعالجه البعض الآخر ،المهم الا يتوقف أحد الأجهزة التى لها دور اساسى فى حفظ كيانه ولا تتكاتف جميع الأجهزة على عدم العمل والا توقفت حركته وظهر تخلفه ، بينما كل من حوله يتحركون ويتطورون ويتسابقون ،وتبرز المنافسة ايهم يكون له السيادة والقيادة لأنه اصبح فى المقدمة، الجميع اليه ناظرون وللحاق به راغبون فمن جد واجتهد وضاعف حركته ونشاطه حاذ المتقدم وسبقه وهكذ تتبادل الأدوار ولا يتقدم الا المجتهدون . هكذا رأينا ان هناك اعضاء لا يمكن الاستغناء عنها ، واعضاء يمكن اهمالها ،وأعضاء قد يضر يقاؤها، فهذه لابد من بترها حتى لا يعم ضررها ، واعضاء اذا بترت تشوه الجسد واصبح ممسوخا، فمثلا ازالة الوجه يضيع الهوية ،و ازالة القلب تمحي الشخصية ، وهناك اعضاء اذا بترت يمكن تجميلها وتعويضها بما يحل محلها ويؤدى اداءها ، وهكذا اتضح مدى التشابه بين الجسد الإنسانى والمجتمع البشرى فالجسد يتكون من أعضاء لكل عضو وظيفته ومهمته، وكذا المجتمع مكون من مؤسسات ومنظمات وتجمعات لكل منها دوره فإذا ادى الجميع عمله بأمانة صلح المجتمع وارتقت الأمة واذا قصرنا فلا نلوم الا انفسنا ، فانظر أى اعضاء الجسد تحب ان تكون هل تحب ان تكون قلبا لا يمكن الاستغناء عنه ؟ أم تحب ان تكون شعرة أو اظفرا زائدا لا تضر ازالته ؟ أم تحب ان تكون زائدة دودية يتطلب ازالتها احتياطات وعمليات وآلام؟ ام تحب ان تكون عضوا سرطانيا يجب بتره وازالته؟ أمامك الإختيار فانظر اى أعضاء الجسد ( المجتمع ) تحب ان تكون فما الأنسان الا مجموعة أفعال فاحرص ان يكون عملك شاهدا لك لا عليك وتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم " خير الناس انفعهم للناس " اللهم اجعلنا مفاتيح للخير مغاليق للشر واستعملنا ولا تستبدلنا واجعلنا مباركين اينما كنا . وارزقنا اخلاصا وقبولا . احلام الجندى الاربعاء 13/4/2011ahlamelgendy58@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل