المحتوى الرئيسى

فلسطين ليست فلس وطين يا دكتور فتحي عكاشة :

04/13 21:18

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : استقبل الدكتور فتحي عكاشة في قناة الفراعين ليلة امس الثلاثاء (فلاحا مصريا طيبا ) كما وصفه الدكتور فتحي , هذا ( الفلاح ) جاء من دولة الكويت حيث يعمل هناك ليعبر عن مشاعره وغضبه من مبارك واسرته والفساد الذي نخر عظم المصريين . حتى هذه اللحظه الأمر طبيعي وعادي فكل مصري أحب أن يعبر عن غضبه واحتقانه ومعاناته من هذا الرئيس وأسرته , ولكن الأمر المستهجن والغريب , أن يأتي الدكتور فتحي عكاشه برجل جاهل يفهم بالسياسة بقدر ما تفهمه جدتي رحمها الله باللغة الإنجليزية ليفتح له الهواء مدة طويلة قاربت النصف الساعة ليبدأ بالحديث عن مصر ورؤسائها وقوانينها , ويوزع النياشين لمن يشاء من شعوب المنطقة ورؤسائها , ويخلط الشامي بالمغربي كما يقال . واستمر هذا الرجل ( الفلاح المصري الطيب ) حديثه بانفعال عن هموم الشعب المصري وما عاناه من ظلم ليكشف لنا بالنهاية أن سبب خراب مصر العزيزة وما عانته من اختلال وتراجع في سيادتها وتقدمها وازدهارها هو انشغال الدولة المصرية ( مبارك ورجاله ) بقضية فلسطين وأرض فلسطين والتي أطلق عليها بكل وقاحة اسم ( فلس وطين ) والدكتور فتحي عكاشه يستمع له بابتسامة عريضة . وهنا أريد أن أقول للدكتور عكاشة : إذا كان ضيفك رجلا جاهلا , فالعيب ليس فيه بل العيب كل العيب بك لسببين : اولهما أنك تتحمل مسؤؤلية من تستضيف وتختار لتخرجه على الهواء أمام ملايين من الجمهور وثانيهما سكوتك على جهله ووقاحته فكان الحري بك أن تضع الأمور في نصابها وتوقف سيل الغباء والحمق المتدفق من فم ضيفك , كما أود أن أقول للدكتور عكاشه ولهذا ( الفلاح المصري الطيب ) إن فلسطين ليست أرض الفلس والطين , بل هي أرض الإسراء والمعراج , وهي الأرض التي باركها الله في كتابه الكريم , وهي أرض الأنبياء . كما أود أن أؤكد لهذا ( الفلاح المصري الطيب ) ومضيفه أن مصر التي نحبها ونقدرها , لم تجرد حسامها من غمدها عام سبعة وستين ولا عام ثلاثة وسبعين من أجل فلسطين , بل جردته لاستعادة أرضها , كما أن مصر لم تخض حربها في الخمسينات من القرن الفائت من أجل فلسطين , بل لاستعادة قناتها المائية , كما أن مصر الحبيبة لم تنفق مليارات الدولارات دعما لشعب فلسطين على حساب الشعب المصري . وكل ما أذكره وأعرفه أن مصر مبارك قدمت للشعب الفلسطيني جدرانا من الفولاذ , ومعبرا حدوديا يذكرني بحنفية المياه الخربة والتي تطلق من فمها كل ساعة نقطة ماء , لا تروي ظمأ ظمآن . وبلغ النفاق ذروته لدى هذا ( الفلاح المصري الطيب ) , عندما تحدث عن الواجب الذي قام به مبارك وجيشه لتحرير الكويت من يد صدام , بينما عاب على الرئيس عبد الناصر مساعدته للجزائر إبان وقوعها تحتل احتلال الفرنسيين , فهو يرى أن الواجب يقتضي مساعدة الكويت من المحتل العراقي , بينما مساعدة الشعب الجزائري ليتحرر من قبضة الفرنسيين فيه ضياع وهلاك لشعب مصر قام به الرئيس عبد الناصر , فهل يا ترى سبب هذه الإزدواجية في التفكير هو وجود هذا ( الفلاح المصري الطيب ) في الكويت وانتفاعه وارتزاقه منها منها جعله يرى الشمس تشرق من الغرب . لقد خرج الفلسطينيون , كما خرج ملايين العرب , يشاطرون إخوتهم المصريين الفرحة بانتصارهم على من ظلمهم , فهل خروجهم هذا , فيه عيب , أم أنه تعبير عن مدى محبتهم لأرض الكنانة وشعبها . لقد جرحت مشاعر كل فلسطيني بل وكل عربي ومسلم , يا دكتور عكاشه بسكوتك واستضافتك لمثل هذا الأحمق الذي أمعن في حمقه وغبائه , وإذا ما كان هناك فلس وطين فهو موجود في رأسه ورأس أمثاله , وحمقه وجهله نابع من تكذيبه كلام الله تعالى في كتابه الذي يقول : ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله ) فالله تعالى يقول باركنا وهذا ( الفلاح المصري الطيب ) يقول فلس وطين . وفي الختام أقول : إن مصر وسوريا والعراق وفلسطين وكل البلاد العربية هي بلد واحد , ولا منة لأحد على أحد وإذا ما قام بلد عربي بتقديم دعم لشقيقه الآخر فهذا واجب وفرض , وليس منه وتفضل . وأقول أيضا للشعب المصري : نحبكم ونعتز بكم , ونتمنى أن نرى مصر الحبيبة تنعم بالرخاء والأمن والأمان كما عهدناها دوما , وأقول لهم أنتم عرب وأجدادكم عرب , لستم فراعنه , كما يصوركم بعض المثقفين المصريين الذين يعانون من اضطراب في الهوية , وهذه جزيرة العرب , أمكم وأمنا جئنا منها فاتحين وحاملين مشاعل الهداية والنور . حفظ الله مصر وشعبها وأرضها , وجعلها دوما دار أمن وأمان ( ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين ) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل