المحتوى الرئيسى

اوباما يعرض حلوله لمواجهة العجز والديون في فترة حساسة

04/13 18:54

واشنطن (ا ف ب) - سيسعى الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء الى السيطرة على النقاش المحتدم في واشنطن بشان الاقتصاد والعجز المتفاقم، الموضوعان اللذان سيهيمنان على الحملة للانتخابات الرئاسية في العام 2012.وقال البيت الابيض ان الرئيس سيعرض رؤيته للحد من العجز المالي مع تصاعد معارك سياسية جديدة بشان الانفاق بعد اقل من اسبوع من ذروة الخلاف حول ميزانية 2011.ولم تتضح تفاصيل الكلمة التي سيلقيها اوباما في جامعة جورج واشنطن في وقت لاحق الاربعاء.غير ان مسؤولا في البيت الابيض قال ان الرئيس سيحدد اربع خطوات لخفض العجز وهي "الابقاء على انخفاض الانفاق الداخلي، واجراء المزيد من التوفير في ميزانية الدفاع، وخفض الانفاق على الرعاية الصحية وفي الوقت ذاته تعزيز نظامي الرعاية الصحية (مديكير) و(ميدكيد)، واصلاح الضرائب".والمح مساعدو الرئيس الى انه سيقترح بعض الاصلاحات على برامج صحية مكلفة مثل مديكير لكبار السن، وزيادة الضرائب على الاثرياء وخفض الانفاق العسكري الذي يصل الى ترليونات الدولارات، وجميعها مواضيع يمكن ان تثير نزاعات سياسية.وقال مسؤول في البيت الابيض ان "الرئيس سيوضح انه في الوقت الذي نشترك جميعنا في هدف خفض العجز واعادة بلدنا الى المسار المالي المسؤول، فان رؤيته تقضي بان نعيش ضمن امكاناتنا دون وضع اعباء على الطبقة الوسطى وكبار السن او عرقلة قدرتنا على الاستثمار في مستقبلنا".الا ان الجمهوريين يتحدون الرئيس بجرأة جديدة بعد نجاحهم في توفير 39 مليار دولار في الخفض الجديد للانفاق في اتفاق جرى في اللحظات الاخيرة حال دون اغلاق الحكومة الاسبوع الماضي.وقال اريك كانتور الرجل الثاني في الحزب الجمهوري في مجلس النواب ان اوباما "سيواصل عرض خطته لزيادة الضرائب على العائلات واصحاب الاعمال من اجل السيطرة على عجز الميزانية وازمة الديون".وقد اعطت المفاوضات المحتدمة قبل الاتفاق الذي تم الجمعة بين اوباما وحلفائه الديموقراطيين من جهة، والجمهوريين الذين يسيطرون على مجلس النواب من جهة اخرى، مؤشرات حول معركتين تشريعيتين مقبلتين: اعتماد موازنة العام 2012 ورفع سقف الدين.وفي 5 نيسان/ابريل قدم الجمهوريون في مجلس النواب مشروع موازنة للسنة المالية 2012 مع خفض كبير للنفقات. وحذر رئيس لجنة الموازنة في المجلس بول رايان من ان الولايات المتحدة تتجه "نحو ازمة دين".وخطة رايان التي تهدف الى توفير اربعة الاف مليار دولار على عشر سنوات، تدعو الى خفض الضرائب على الشركات والاميركيين الاثرياء. وتطالب بخصخصة برامج التامين الصحي وتخفيف الاجراءات التي تعرقل النمو الاقتصادي كما قال رايان.ويتوقع ان يبلغ العجز في الموازنة الاميركية حوالى 1600 مليار دولار هذه السنة.والدين الذي ارتفع جزئيا بسبب خطة الانعاش الاقتصادي التي اعتمدت عام 2009 بلغ اكثر من 14 الف مليار دولار وسيتجاوز نسبة 100% من اجمالي الناتج الداخلي للمرة الاولى منذ الحرب العالمية الثانية.واعلن جاي كارني الناطق باسم اوباما ان ادارة اوباما موافقة مع "الهدف النهائي" لرايان لكنها تعارض "بشكل قاطع مقاربته" للمسالة.ويرغب البيت الابيض في "توزيع التضحيات" من خلال عدم تجنب البرامج الاجتماعية وموازنة الدفاع من جهة النفقات لكن ايضا عبر المطالبة بجهود من دافعي الضرائب الميسورين لجهة العائدات.لكن حول هذا الموضوع الاخير، اضطر اوباما للتراجع في كانون الاول/ديسمبر من خلال اعطاء الجمهوريين تمديدا موقتا للمكتسبات الضرائبية المتوارثة عن حكم سلفه جورج بوش، والتي ساهمت في ارتفاع العجز.ويمكن للرئيس ان يستوحي من اعمال مجموعة غير رسمية من اعضاء مجلس الشيوخ من الجانبين اطلقت عليها الصحافة الاميركية اسم مجموعة الست والتي تحاول منذ اشهر التوصل الى توافق حول طريقة تامين التوازن في الموازنة على المدى الطويل.ومنذ هزيمة الديموقراطيين في الانتخابات التشريعية في تشرين الثاني/نوفمبر 2010، ومنذ ان اعلن في 4 نيسان/ابريل ترشيحه للانتخابات الرئاسية في 2012 يشدد اوباما على ضرورة حماية الاستثمارات في البنى التحتية والتدريب والابحاث.وسيلقي اوباما خطابه فيما سيكون على الجمهوريين والديموقراطيين ايضا الاتفاق على رفع سقف الدين بحلول 16 ايار/مايو، والا فان الولايات المتحدة لن تتمكن من دفع فوائدها وهو احتمال "قد يكون كارثيا على كل الاقتصاد" كما قال كارني.ويطالب الجمهوريون باقتطاعات جديدة في الموازنة مقابل هذا التصويت.وقبل خطابه المرتقب بعد الظهر في جامعة جورج واشنطن، سيستقبل اوباما القادة الجمهوريين والديموقراطيين في الكونغرس "لبحث استراتيجيته للموازنة" كما اعلن البيت الابيض.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل