المحتوى الرئيسى
worldcup2018

مقامات خليجية وتمنيات عربية بقلم:فيصل حامد

04/13 18:40

على ضؤ نزول ( البدون) للشارع الكويتي والاسيويون يتحفزون مقامات خليجية وتمنيات عربية ------------------------- تنويه:هذه الخاطرة سبق ان نشرها الكاتب في بعض الصحف الكويتية منذ سنوات قليلة عدة وقد ارتأى اعادة نشرها بعد اجراء التعديل على عنوانها بما يتلاءم مع المرحلة التي تمربها دول الخليج العربية وفي طليعتها الكويت التي يحمل لها الكاتب الوفاء والانتماء بالمفهوم القومي حيث اقام فيها لخمسة عقود بلا مغادرة و بلا شائبة ولا عائبة وقد اشهد في استضافة تلفزيونية ان وفاه الاجل ان يدفن برمالها تقديرا ومحبة ولكن (...؟) احتراما لقلة من مواطنيها ومسؤليها واعادة النشر المتوخى منه ربما الاطلاع عليه من بعض المسؤلين والمثقفين الكويتين الذي يتواصل معهم الكاتب عبر البريد الالكتروني فقط ومن طرف واحد الا نادرا لعل بعضهم يدرك تماما خطورة الاحوال المتوقعة على البلاد من جراء الانفتاح والتسيب واللامبلاة التي يعشها الكثير من المواطنين والمسؤلين الكويتيين والخليجيين على السواء على قاعدةرسولية تقول ( لو تكاشفتم لما تراقبتم) اننا نقرع الاجراس فهل من يسمع يشك بذلك؟ ---------------------- المقامة الأولى ------------- لو لم أكن بذي صدقية لأحببت أن أكون من غير جنسية ولهويتي الوطنية ملغيا ولاسمى منفيا ومن الكفيل معفيا ومن الرسوم الصحية منسيا ومن المغارم محميا ومن الاجهزة ممحيا يطالب بتجنيسي النواب في الجلسات بالقاعات ويتحدث عن فضائلي الكتاب في الصحف والمجلات , وتتباكى على مصيري الجمعيات في الندوات والديوانيات , وتتسابق لمودتي الشخصيات والعصبيات طمعا بالمنافع وتعزيزا للمواقع , لي من الاولادعشرة عايد وعواد ويسرى ومن( الدبش) أملك خمسين كباش ومحماس وشقره ومن الأبل عندي سبعه قاعود وفاطر وشقحه ومن السيارات لي منها خمسه صالون ووانيت وسطحه اقبض من اقوى الوزارات الرواتب العالية والعلاوات عن الذكور والبنات وتأتيني كثير المعونات وجزيل المساعدات من أهل الخير والحسنات فأن سأل أحد عن أحوالي شكوت مصير عيالي فالرابع ولد( بالحدره)أي الجهرا مريض ومصاب بالسكره والسابع اسمها هنيه متزوجه وقاطنه بهدية من عضو بالتعاونية والعاشر ساكن بالدعية قرب المسجد والحسينية وبجوار الجمعية غير أن حظه عاثر لكن معاشه وافر من الدفاع و الداخلية خالهم كان جماع للحصى من الصباح حتى ( المسا ) في ليله هاجمه الذيب بين الاباطح والشعيب فلم يدع له نصيب وفي مسكان من زمان مات عمهم(ميحان) من الحزن والنسيان جدهم (قاطع) اسم علم عراقي درب السباع سرعان ماأفترسته الضباع بين المطلاع واللياح . هكذا هو تأسيسي عليكم معرفة (ترهيصي) والمسارعة بتجنيسي قبلفوات الاوان وذوبان الريان (الثلج) حيث المستور سيبان وقد اصبح في خبر كان. المقامة الثانية ======== 1- لم أكن عربيا لأحببت أن أكون افغانيا (مجاهدا) وللحشيش والخشخاش حاصدا يتجول بلحيته الكثة المنكشة في الشوارع وبين البيوت والمزارع دون أن يسأل عن امتلاك هوية أو يطالب بإثبات شخصية 2- لو لم أكن عربيا لأحببت أن أكون (باكستانيا ) يخيط ثوبا بنجابيا لفتاة عربية حسناء في سوق الوطنية او يقص شعر فتية عرب اصفياء في فرع جمعية بالجهراء او الفروانية 3 - لو لم أكن عربيا لاحببت أن أكون( بنغاليا) قهوجيا في ديـوانيةعربية أو راعيا للاغنام بالصبية او حلابا للابقار بالصليبية أو سمسارا للمتعة والمسيارفي الجليب والجابرية 4 - لو لم أكن عربيالأحببت أن أكون (سيلانيا) وبالمسكنه مطليا ومن التأمين الصحي معفيا يستغل نوم معزبه أو سهره بالدوانية أو سفره برحله ترفيهيه لتايلاند أو السالمية فيستقل سيارته الامريكية المرفهة ليرفه بها عن نفسه بصحبة مواطنيته السيلانيه أو رفيقته الهندية أو صديقته الفلبينية على أنغام موسيقية كنائسية أو جازية وربما تكون بكائية او جنائزية. 5 - لو لم أكن عربيا لاحببت أن أكون (هنديا) خادما و للاطفال مربيا بالقرص والمسمار ومحرضا الصغار على الكبار ومفشيا أسرار الدار للماما أنتصار عن البابا أبي شرار وللطباخ كومار وللسائق سالادار وللزراع شندهار وللرفيق جانهكار وللصديق سردار يغازل الخادمة جولنار في ملحق الجار فإن ضبط بالجرم المشهودمع اربعة من شهود تباكى وأستغفر وصاح الله أكبر بأنه مجبر على أقتراف المنكر فهو مسلم مسالم مسكين لا يحمل سيفا ولا سكين ومصل لرب العالمين في كل وقت وحين ليعفى من السجن والتلعين أو الترحيل لبلاد الصين والتنين حيث السارس والثعابين. المقامة الثالثة =============== 1 - لو لم اكن عربيا لاحببت ان اكون (ايرانيا)جزافا وللفلوس صرافا وللطابوق دقاقا وللدقيق خبازا وللمفارش ندافا جماعته تساعده وبالمال تمده وبالاقامة تعضده وعلى الغير تفضله يحب من الاطعمةالباجه والكباب لايرغب بالسكن بالقبله والمرقاب بل بالثرق والدسمه والسكراب المقامة الرابعة =========== ا- لو لم اكن عربيا- لاحببت ان اكون (فلبينيا) منتشيا ومن المرغوب محتسيا ومن العساس مختشيا في النهار مختفيا وفي الليل منتشرا يتاجر بزرقاء الحبوب وما يمزج بالزلوع مع البصل المنقوع بالعسل المقشوع يروج للصفراء اللعوب وما يسكب بالكعوب فتفرغ من اجله الجيوب بالمقلوب من غير سوم اوحاسوب - لو لم اكن عربيا لاحببت ان اكون (كوريا)حدادا وللأليف صيادا تراه تحت الجسور وعلى مفارق العبور ينقل تراث بلاده الكونفوشسية باشكال تنينية او افعوانيةوربما سرطانية وسمكية على لوحات جدارية بالوان قزحية او صينية قد ترمز للوثنية والصنمية المقامة الخامسة - --------------------- -لو لم اكن عربيا لاحببت ان اكون ( هندسيلانغاشيا ) في شارع عمان جوالا وفي الحساوي سمسارا يخطف الركاب من مواقف الباصات وعن اشارة المواصلات ويستدرج من المارة الشباب وبعض من الشياب غير هياب من الفلاشارات او صراخ المكبرات او من زعيق الصافرات فان واجهته بالممنوعات وتعرضه للمخالفات اجابك بحدة ونفور( منشان انت نجده ومرور روخ بابا روخ)انا عندي دنانيير ودولارات ومشروبات بيضويات وصفروات وكفيل بطنه كالزير لكنه زابط كبير وعلى كتفه نجما ت كسير وواسطات وبيجر ونقال وارقام تليفونات وانترنت سيكام وصور عاريات وفرندات صغيرات وزينات للمسيارات والوناسة والتدليكات في الشقق والمزارع والمخيمات --- المقامة السادسة ------------------ -- 1- لو لم اكن عربيا لأحببت ان اكون ( انكليزيا) عيناه غرقٌ اسنانه فرقٌ دمه ازرق قوله اخرق ان تحدث تملق وان اوعد اخلف وان انقذ اغرق وان اطفأ احرق وان جمع فرق وان حكم ا ظلم وبالعدل تشدق المقامة السابعة ------------------ لو لم اكن عربيا لاحببت ان اكون امريكيا راعيا للابقار في البوادي والقفار يكرع من الاصفر المنجوس من غير ماعون او كؤوس ومن غير مكدوس اومكبوس يبحث عن البترول بالسونار وربما بالدربيل والمنظار ويصب الزيت على النار ويخلط البنزين بالسولار ويحرض الجار على ا لجار -- المقامة الثامنة --------------------- -لو لم اكن عربيا لاحببت ان اكون ( يهوديا) افاقا وللاضاليل وراقا يلهينا بالسلام والعهود ولكم خدع بذلك الاباء و الجدود يواجهنا بالصواريخ والطائرات والاسرائليات وبناء المفاعل والمستعمرات وتدنيس المقدسات وسفك الدماء وتقطيع اجساد الفتية والفتيات ونواجهه بالنخوات والاحتجاجات وافتعال الازمات وتعميق الخلافات واستنساخ الخيانات واصدار البيانات واطلاق التهديدات والاستنكارات في الصحف والفضائيات المقامة الاخيرة ------------------ --فلو لم اكن عربيا لاحببت ان اكون عربيا وبمعتقدي ابيا فمن لا يعجبه هذا الاشهاد فليرحلني الى بلاد الصين على حمار اعرج عنين حيث الافاعي والتنين فيا للعيب وما اكثر عيوبنا فيصل حامد كاتب وناقد صحفي سوري ( مقيم) بالكويت [email protected] hotmail,com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل