المحتوى الرئيسى

10 نصائح ذهبية لوقف نزيف المال على الطعام

04/13 15:54

خبرات "ربات البيوت": - استغلال مواسم السلع وشراء كميات من محال الجملة - تغيير قناعة أهمية اللحوم والفراخ واستبدالها بالبقوليات - وجبات صحية وزهيدة والاستغناء عن السلع النارية - الصناعات المنزلية تكسب.. وطبخ اليوم بيومه موفر   الخبراء: - تسوية كميات من الخضار "نصف سوى" وحفظه بالثلاجة - طبخ الشوربة بالماء فقط.. والفاكهة مرة كل ثلاثة أيام - عدم الإهدار في الطعام.. و5 سلع فقط في الشهر تكفي - عدم تكرار القيم الغذائية والاكتفاء بواحدة يفيد   كتبت- هبة عبد الحفيظ: 10 نصائح وضعها مجموعة من ربات البيوت الناجحات، وثلة من الخبراء لـ(إخوان أون لاين) ليرسوا من خلالها 10 قواعد أساسية لكل ربة بيت، تعيش في عصرنا الحالي في ظل غلاء الأسعار، وتدني الرواتب، مؤكدين أنهن إذا ما قمن بتطبيق الخطوات الـ10 فإنهن سيوفرن الكثير من نفقات الأسرة المنتجة "لبند" الأطعمة، وستوجه الفارق إلى بنود أخرى.   1- استغلال المواسم بدايةً تنصح شادية محمود (ربة منزل) باستغلال ربة البيت وقت انخفاض أسعار السلع الغذائية في المواسم المختلفة، وتقوم بشرائها بكميات كبيرة، سواء كان خضراوات، أو غيرها، ثم تقوم بتخزينه بطريقة سليمة؛ بحيث لا يفسد، فمثلاً الخضار تقوم بتسويته على النار قليلاً ثم تعبئه في أكياس، وتضعه في "الفريزر" وتستخرجه في وقت الغلاء فقط.   2- تغيير قناعات وتسن صفية طاهر (30 سنة) قاعدة ثانية، وهي ضرورة تغيير الأسرة لقناعاتها، بضرورة احتواء الوجبة الرئيسية على نوع من اللحوم (بروتين حيواني) بمختلف أنواعها، فهناك الكثير من المأكولات تساويها في القيمة الغذائية، خاصةً وقت انخفاض دخل الأسرة، وتزامنه مع غلاء الأسعار، مما يجبر الأسرة على استبدال البقوليات بالفراخ واللحوم (بروتين نباتي) مثل: العدس والفاصوليا واللوبيا والفول بأنواعه؛ حيث تحتوي على نفس القيمة الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان من اللحوم.   3- وجبات زهيدة+ صحية وتضيف سهير عبد الله (ربة منزل) أنها تلجأ لبعض الوجبات في وقت الأزمات، وتحقق توفيرًا كبيرًا في الميزانية كالكشري، وطهي شوربة الخضار بالماء فقط، إلى جانب إعداد المسقعة وسمك السوارديا؛ حيث إن الكيلو منه يكفي لإطعام أسرة من 4 أفراد، مع الإكثار من الأرز المقدم معه، فضلاً عن القيمة الغذائية العالية الموجودة في المعلبات مثل التونة والسلمون مع شرائح البطاطس المحمرة.   وكذلك تقول أم محمود (زوجه عاملة) إنها بالتجربة أيقنت أن معظم الوجبات الصحية هي الوجبات المنخفضة التكلفة، فعندما حافظت على هذه الوجبات في شتى الأوقات، وليس فقط وقت الأزمات؛ لاحظت تطورًا في المستوى الصحي لها، ولأسرتها كاملة، وتقول إن من أبرز هذه الوجبات؛ المسقعة، والفول النابت، والعدس، والبطاطس المهروسة بالشبت والبقدونس، والكسبرا الخضراء، والكشري، كما أن ربع كيلو لحمة يكفي لعمل صينية مكرونة بالباشاميل.   4- لا للسلع النارية! وترى ضرورة الاستغناء عن بعض السلع الغذائية- والتي وصفت أسعارها بأنها نار- مثل الجمبري وأنواع الطيور كالبط والأوز والحمام والحلويات الجاهزة، وكذلك البيتزا والمربات المختلفة، التي تكبد الميزانية الكثير ولا داعي لها.   وتدعو إلى الاعتماد على السمك البلطي، والذي يقدر الكيلو منه بأربع سمكات، وهو غير مكلف في نفس الوقت.   5- الصناعة المنزلية وتضيف مي عبد الواحد (ربة منزل) أنها تستبدل الكثير من الوجبات المرتفعة السعر، وتقوم بطهيها في المنزل مثل: البيتزا، والمربات المختلفة كمربة الجزر والطماطم والفراولة واللارنج، والبسطرمة، واللانشون، والطحينة، بالإضافة إلى شراء الفرخة أو كيلو اللحمة وتقسيمه إلى قطع صغيرة جدًّا، لتكفي الأسرة المكونة من 6 أفراد ليومين كاملين، وكذلك شوربة وفتة العدس من الوجبات المفيدة صحيًّا والموفرة أيضًا.   وتنصح بعمل المخللات داخل المنزل من الزيتون والجزر والخيار، داخل المنزل؛ لأنها موفرة عن شرائها من الخارج.   6- طبخ اليوم بيومه ومن جانبه، يقول الدكتور أشرف عبد العزيز، أستاذ التغذية بكلية الاقتصاد جامعة القاهرة، إن ترشيد الاستهلاك وطبخ كميات صغيرة من الطعام تكفي فقط لليوم الواحد، من شأنه تخفيف أعباء كثيرة من على عاتق الأسرة.   ويضيف أن هناك بالفعل بعض الوجبات التي تستطيع الأسرة الاعتماد عليها طيلة الشهر، وتوفر كثيرًا من ميزانية البيت، أبرزها الأسماك بدلاً من اللحوم؛ خاصةً أنها متاحة وأرخص كثيرًا، وتكفي لعدد كبير من أفراد الأسرة، كذلك التركيز على الخضار بأنواعه المختلفة؛ حيث إن أسعاره مناسبة، ويحتوي على قيمة غذائية عالية من فيتامينات وأملاح.   7- قيمة واحدة تكفي ويرى د. أشرف ضرورة التنويع في المصادر النشوية، من خلال عدم التركيز على الخبز فقط؛ ولكن التنويع بين المكرونة والأرز وبين الخبز؛ بحيث لا يتم تناولها كلها في وجبة واحدة؛ لأنها جميعًا تحمل نفس القيمة الغذائية، مضيفًا أن من الأخطاء الشائعة أيضًا هي تسخين الخبز، ناصحًا ربة المنزل بشراء من الخبز ما يكفي احتياجاتها يوم بعد يوم؛ حتى لا تضطر إلى تسخينه.   ويضيف أنه ليس من الضروري تقديم السلطة بشكل يومي، بل من الممكن الاكتفاء بأحد مكوناتها كالخس فقط في يوم، والجرجير ليوم آخر، وطماطم فقط في اليوم التالي، وخيار وجزر و... وهكذا.   وكذلك الموازنة بين البروتين النباتي والحيواني، أو مضاعفة الاعتماد على البروتين النباتي أكثر من الحيواني، خاصةً الأسر محدودة الدخل.   8- الفاكهة كل 3 أيام وينصح الدكتور عبد الرحمن عطية أستاذ الصناعات الغذائية وعميد كلية الاقتصاد المنزلي سابقًا، بأن يتم تناول الفاكهة يجب أن تكون مرة بعد مرة كل ثلاث أيام؛ حتى لا تتكبد الأسرة أموالاً طائلةً ويمكن تعويض نفس قيمتها الغذائية من أطعمة مختلفة من الخضراوات وغيرها.   9- عدم الإهدار ويضيف أن ذلك يمكن فعله من خلال تقطيع رغيف الخبز إلى أربعة أجزاء؛ لتقليل الفاقد منه، وتقطيع الدواجن إلى قطع صغيرة كبدائل عن اللحوم، على أن نريح المعدة من أي لحوم كل يومين، فنتناولها من مرتين إلى ثلاثة فقط في اليوم.   10- الاعتماد على 5 فقط وترى الدكتورة سعاد الديب، رئيس جمعية حماية المستهلك"، أن هناك 5 سلع أساسية لا غنى عنها لأي بيت مصري عنها، وهي الخبز واللبن والبيض ونوع واحد من البروتين والخضار، وأي سلع دون ما سبق ذكره فيسهل الاستغناء عنه في أي منزل.   وترى أن الكثير من ربات البيوت لا يجيدن التحكم في المال، فهن يهدرن الكثير من النفقات على سلع ثانوية، وقد تكون كمالية لمجرد أن سعرها رخيص.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل