المحتوى الرئيسى

السعداوي تطالب بإلغاء لقب "السيدة الأولى" وتشكل اتحاداً لـ"نساء الثورة "

04/13 14:45

القاهرة - أميرة فودة طالبت الدكتورة المصرية نوال السعداوي بإلغاء لقب السيدة الأولى من القاموس الإعلامي والسياسي، مؤكدة أنه لابد من وضع قانون أو نص دستورى صريح يجرم اشتغال زوجة الرئيس وأبناءه بالسياسة، الثلاثاء 12-4-2011. وقالت السعداوى: "لا بد أن لا تتدخل الزوجة في وظيفة زوجها ولاتتخذ من زوجها وسيلة للعمل والشهرة، والمكسب المادى"، موضحة أن لقب السيدة الأولى زائف ولا يعكس الحقيقة، متسائلة "ماذا سيكون لقب الزوج في حالة فوز زوجته بمنصب رئاسة الجمهورية، هل سيطلقون عليه "السيد الأول". رفض قاطع لمرشحي رئاسة الجمهورية وأبدت السعداوي رفضها القاطع لانتخاب كل المرشحين لرئاسة الجمهورية في مصر حاليا، قائلة: أتمنى من كل من يريد ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية أن يعرض تاريخه على الشعب المصري كما يعرض برنامجه الانتخابي كي يعرف الناس من سينتخبون". واعتبرت أن رئيس مصر القادم لابد أن يكون ممن كانوا في ميدان التحرير وصنعوا الثورة، مؤكدة أنها لن ترشح نفسها للرئاسة، وأن ترشحها للرئاسة عام 2005 كان مجرد رمز لتشجيع المرأه المصرية للمنافسة على هذا المنصب. اتحاد نسائي للثورة كما أعلنت السعداوي عن تشكيل اتحاد نسائي للثورة وأصدرت أولى بياناته أمس الثلاثاء 12-4-2011، وقالت فيه: "لقد شاركت النساء المصريات فى الثورة الشعبية الكبرى في 25 يناير 2011 مع كل فئات وطبقات الشعب من أجل العدل والحرية والكرامة، وأريقت دماء بعضهن حتى الموت في الشوارع وفي ميدان التحرير، وأصيبت الكثيرات بجروح خطيرة، كما شاركت النساء والفتيات فى كل أنشطة الثورة ولجانها الشعبية منها لجنة الوعي الثوري، ولجنة الاعلام، واللجنة الفكرية، والسياسية والطبية ولجنة الأمن وغيرها، وبعد نجاح الثورة وسقوط رأس النظام وبعض أعوانه، بدأ العمل على تحقيق أهداف الثورة جميعا، لهذا تشكلت اللجنة الشعبية لتأسيس الاتحاد النسائي المصري الجديد، الذى تم إجهاضه عدة مرات تحت حكم الرئيس السابق مبارك والسيدة حرمه، مما أدى إلى تمزيق وحدة النساء المصريات". حق ثمثيل المرأة فى مؤسسات الدولة وطالبت السعداوي في بيانها بحق تمثيل المرأة فى جميع مؤسسات الدولة، من أعلاها إلى أدناها، وتمثيل النساء تمثيلا عادلا لا يقل فى المرحلة الانتقالية الحالية عن 25%، في جميع الهيئات والسلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية والصحافة، واللجان التى تشكل لتغيير الدستور والقوانين العامة والخاصة، ومنها قوانين الأحزاب والجمعيات والنقابات والاتحادات والانتخابات، وإصدار قانون أحوال شخصية جديد مدني وموحد للجميع دون تفرقة على أساس الجنس أو الدين أو الطائفة، حتى يتساوى الجميع دون تمييز أمام القانون.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل