المحتوى الرئيسى

مرشد الإخوان: لن نسمح لأحد بالوقيعة بين الجيش والشعب

04/13 11:23

القاهرة - أ.ش.أنفى الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين في مصر اليوم الأربعاء وجود صفقة بين ''الاخوان'' و''المجلس الأعلى للقوات المسلحة'' بشأن المسار السياسي لمصر بعد ثورة 25 يناير 2011 وما يستتبعه من انتخابات برلمانية ورئاسية.وشدد بديع - في أول حوار يدلى به مرشد عام لجماعة الاخوان المسلمين في مصر لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية منذ انشائها عام 1956- على أهمية موقف القوات المسلحة المصرية في نجاح ثورة 25 يناير واستمرارها، وقال " من المستحيل ان نسمح لأحد بإحداث وقيعة بين الشعب والجيش ".وفيما يتعلق بالأحداث التي وقعت فجر السبت الماضي عشية "جمعة المحاكمة والتطهير"، كشف بديع النقاب عن صدور تعليمات من مكتب الارشاد للمشاركين في فعاليات يوم 8 ابريل بالانصراف مع غروب الشمس، مؤكدا ان الأمور سارت حتى ذلك الوقت بشكل جيد لولا دخول من وصفهم ب"أهل الفتنة" من فلول النظام السابق وعناصر الثورة المضادة لأحداث ثغرة في انتصار الثورة تشبه "ثغرة الدفرسوار" التي قامت بها قوات العدو الصهيوني إبان حرب أكتوبر عام 1973.وتطرق حوار المرشد العام للإخوان المسلمين مع وكالة أنباء الشرق الأوسط لعدد من القضايا من بينها موقف الجماعة من حزب "العدالة والحرية" الذى تقوم بتأسيسه حاليا، وما إذا كان نواب الحزب في مجلس الشعب سيتلقون تعليماتهم من مكتب الارشاد في الجماعة، وموقف الجماعة من انتخاب قبطي أو امرأة رئيسا للحزب، وماذا سيفعلون في هذه الحالة خصوصا إذا فاز الحزب في الانتخابات وتم تكليف رئيسه بتشكيل الوزارة أو رشحه الحزب للمنافسة في انتخابات رئاسة الجمهورية؟.كما تناول الحديث أسباب عدم تكليف مسيحي أرثوذكسي أو كاثوليكي بمهمة العمل كمستشار لمرشد الإخوان على غرار الدكتور رفيق حبيب رئيس الطائفة الانجيلية في مصر الذى يعمل مستشارا للمرشد العام للإخوان المسلمين.اقرأ أيضا:النائب العام: اعلان نتائج التحقيقات مع مبارك ونجليه فور اكتمالها

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل