المحتوى الرئيسى

حبس الرئيس المخلوع ونجليه 15 يومًا

04/13 10:23

كتب- خالد عفيفي: قرر المستشار عبد المجيد محمود، النائب العام، اليوم، حبس الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك ونجليه علاء وجمال لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي تُجرى معهم بمعرفة النيابة.   وأعلن المستشار عادل السعيد، المتحدث الرسمي للنيابة العامة، أن "النيابة واجهت الرئيس السابق محمد حسني مبارك ونجليه علاء وجمال بما توصلت إليه المرحلة التي قطعتها التحقيقات من اتهامات، وتم تسليم قرارات الحبس إلى جهة الشرطة المختصة".   وأوضح أن النيابة كانت قد حددت جلسة، أمس الثلاثاء، لاستجواب كل من الرئيس المخلوع ونجليه، فيما نُسب إليهم من اتهامات، وذلك بمقر مكتب النائب العام بالتجمع الخامس.   وقال السعيد: إن النائب العام أرسل خطابًا إلى وزير الداخلية لتكليفهم بالحضور إلى جلسة التحقيق المحددة؛ حيث أفاد وزير الداخلية كتابة بأنه يتعذر عرض مبارك ونجليه للتحقيق معهم بالقاهرة، لما يحيط بذلك من محاذير أمنية خطيرة، وأورد في خطابه أنه قد يكون من المناسب استجوابهم جميعًا بعيدًا عن مدينة القاهرة، وأنه يتردد أن حالة الرئيس السابق الصحية قد لا تسمح بنقله.   فأصدرت النيابة العامة قرارًا بتشكيل لجنة طبية برئاسة كبير الأطباء الشرعيين لتوقيع الكشف الطبي على الرئيس المخلوع بمقر إقامته بشرم الشيخ؛ لبيان حالته الصحية ومدى إمكانية نقله لمقر النيابة العامة لاستجوابه.   وثبت من تقرير اللجنة الطبية أنه يعاني من ظروف صحية تستلزم نقله لأحد المستشفيات؛ ليكون تحت الرعاية الطبية أثناء استجوابه.   وإزاء هذه الظروف الصحية والأمنية قرر النائب العام أن يكون التحقيق مع الرئيس المخلوع بمستشفى شرم الشيخ، خاصة أنه لا يتعارض مع نصوص قانون الإجراءات الجنائية، وأن يكون التحقيق مع نجليه في مقر المبنى الجديد لمحكمة شرم الشيخ.   ولا يزال في انتظار ثلاث تهم أخرى، تتعلق بالتضخم الهائل للثروة واستغلال النفوذ، ومن المتوقع أن يبدأ جهاز الكسب غير المشروع التحقيق معهم قريبًا، ولم يتضح بعد المكان الذي سيقضي فيه مبارك ونجلاه مدة الحجز الاحتياطي.   كانت تحقيقات قد بدأت، أمس الثلاثاء، مع مبارك في مستشفى شرم الشيخ الدولي الذي وصله بعد إصابته بأزمة قلبية، إثر تحقيقات متواصلة معه في مدينة الطور، ثم أكد الأطباء أن حالته مستقرة وتسمح بالتحقيق معه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل