المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الرئيس الكولومبي يقول إن فنزويلا لم تعد مأوى للمتمردين اليساريين

04/13 05:46

الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس قال الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس إن فنزويلا لم تعد تؤوي متمردي حركة فارك الكولومبية اليسارية المناوئة للحكومة الكولومبية. وكانت الاتهامات التي وجهها الرئيس الكولومبي السابق الفارو اوريبي لفنزويلا بأنها توفر ملاذا آمنا لمقاتلي الفارك ادت الى تدهور العلاقات بين البلدين في العام الماضي. الا ان الرئيس سانتوس الذي خلف اوريبي اثنى على فنزويلا لتسليمها بلاده مسلحين ينتميان الى جماعة يسارية اخرى يوم الاثنين الماضي. ولكن اوريبي مصر على رأيه، ويقول إنه يشك في ان فنزويلا خالية تماما من وجود لمسلحي فارك. وقال الرئيس سانتوس في مقابلة اجراها معه التلفزيون الاسباني اثناء زيارة يقوم بها لمدريد إن المعسكرات العائدة لفارك في الاراضي الفنزويلية التي عثرت عليها المخابرات الكولومبية في العام الماضي لم يعد لها وجود. وقال الرئيس الكولومبي إنه بنظره، فإن فنزويلا تفي بالوعد الذي قطعته على نفسها بمنع مسلحي فارك من اجتياز الحدود بين البلدين. واضاف الرئيس سانتوس ان تسليم السلطات في كاراكاس لعنصرين من عناصر حركة "اي ال ان" يوم الاثنين الماضي يثبت التزام فنزويلا بمجابهة حركات التمرد اليسارية. وكان الاثنان مطلوبين لدى السلطات الكولومبية لتورطهما في هجوم على عسكريين كولومبيين. الا ان الرئيس السابق اوريبي شكك في صحة ما ذهب اليه خلفه، إذ تساءل في رسالة بعث بها من خلال موقع تويتر عن مكان وجود عدد من قادة حركة فارك، ملمحا الى انهم في فنزويلا. وكان الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز قد قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع كولومبيا في يوليو / تموز 2010 بعد ان اتهم اوريبي فنزويلا بتوفير ملاذات آمنة لمقاتلي فارك. ولم تعد المياه بين البلدين الى مجاريها الا بعد مغادرة اوريبي سدة الرئاسة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل