المحتوى الرئيسى

ضغوط داخلية على أوباما إثر استمرار عجز الثوار الليبيين عن الإطاحة بالقذافي

04/13 02:15

- واشنطن - أ.ش.أ  الرئيس الأمريكي باراك أوباما Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  توقعت مصادر أمريكية أمس الثلاثاء، أن يؤدي عجز الثوار الليبيين عن الإطاحة بالزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، إلى زيادة الانتقادات والضغوط التي تمارس على الرئيس باراك أوباما وإدارته، التي مازالت متمسكة بضرورة تخلي القذافي عن السلطة، حيث أنه في حال استمرار الحرب الأهلية التي تشهدها ليبيا، فإن أوباما سيكون معرضاً لانتقادات متزايدة، تتهمه بالدخول إلى المعركة في ليبيا بشكل متأخر للغاية ومغادرتها مبكراً أيضاً، وعدم تقييم قدرات حركة تمرد لا تتمتع بالخبرة أو التنظيم على الإطلاق. حسب ما قالت صحيفة نيويورك تايمز. ونقلت الصحيفة عن السناتور الجمهوري مرشح الرئاسة السابق جون ماكين، القول: "لو كنا أعلنا منطقة الحظر الجوي بشكل مبكر قبل ثلاثة أو أربعة أسابيع لكان القذافي خارج السلطة الآن"، معتبراً أن "الشعب الليبي يدفع ثمناً باهظاً للغاية من الدماء، بسبب إخفاقنا في التحرك وبسبب الأولوية التي منحتها الإدارة للتصرف بشكل جماعي" عبر استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي. وفي المقابل، حث مسئولون في الإدارة تحدثوا للصحيفة على "الصبر"، مشيرين إلى أن "الضربات الأولى لحلف شمال الأطلسي في ليبيا بدأت منذ نحو 23 يوماً فقط". ونقلت الصحيفة عن هؤلاء المسئولين القول إن "العقيد القذافي تأثر بشكل كبير جراء حركة التمرد، ومازال يعاني من انشقاق عدد قليل من حلفائه الرئيسيين وخسارة عوائد بالمليارات استخدمها لشراء الولاء". ونسبت إلى المتحدث باسم مجلس الأمن القومي تومي فيتور، القول إن أي "إجراء عسكري أحادي الجانب وبلا نهاية محددة لتغيير النظام في ليبيا، لا يشكل إستراتيجية جيدة ولن يعزز المصداقية الأمريكية في أي مكان، لكن وقف المذبحة في ليبيا وبناء تحالف دولي وزيادة الضغط على القذافي، كجزء من تحالف دولي يصب في مصلحتنا وهذا ما سنقوم بفعله". واعتبرت "نيويورك تايمز" أنه بمرور الوقت قد تفلح إستراتيجية الإدارة في تحقيق هدفها، لكن من الواضح، بحسب الصحيفة، أن الإدارة تقامر اعتماداً على طفرة ربما عبر انتفاضة عسكرية أو عجز تدريجي لنظام أدمن على النقود أو ضربة صاروخية محظوظة أو رصاصة ضالة تضع نهاية لحكم ديكتاتور استمر40 عاماً، حسبما قالت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل