المحتوى الرئيسى

نجوم الزمالك.. رجالة في "قمة الندالة"

04/13 13:19

بقلم: شوقي عبد الخالق فوجئنا منذ أيام قليلة بتمرد عدد من لاعبي الزمالك وإرسالهم مذكرة للاتحاد المصري لكرة القدم مطالبين بفسخ عقودهم مع نادي الزمالك بسبب عدم الحصول على رواتبهم منذ عدة شهور، مما دفعهم (على حد تعبيرهم في وسائل الإعلام) إلى السير نحو هذا الطريق لحفظ حقوقهم. الغريب أن هذا الأمر جاء بعد الخروج المهين من دوري أبطال أفريقيا وتناسى الجميع فضيحة الأربعة بتونس وهدف استاد القاهرة في مرمى عبد الواحد السيد الذي كان سارحا شارد الذهن في تسديدة من منتصف الملعب تقريبا ولكن جائت الاحداث التى شهدها استاد القاهرة قبل نهاية المباراة بدقائق لتضفي بظلالها على نتيجة المباراة وخروج نادي الزمالك من بطولة افريقيا من دور الـ 32. وبدلا من أن يتوارى لاعبو الزمالك بعد هذا الخروج المذل، خرج نجوم الفريق بكل بجاحة مطالبين بمستحقاتهم ولم يصل الأمر إلى هذا الحد بل تقدموا بطلب فسخ عقودهم مع نادي الزمالك الذى يعد صاحب الفضل في نجومية هؤلاء بعد المولى عز وجل، والتاريخ يعلم هوية وتاريخ كل لاعب من (الدستة ) المتمردة من لاعبي الزمالك. الحقيقة أن قدر نادى الزمالك دائما أن يُطعن في قلبه من أبنائه ولاعبيه بعد أن تم تجريد النادي من جيل الألفية الحالية وبناء فريق جديد بقيادة التوأم، ووجدنا ان الأمر لم يتغير وعاد الزمالك يعانى من جديد بفضل ابناءه مثلما عانى من قبل اداريا بفضل ابناءه المتصارعين على مقاعد المجلس. وأقولها صراحة أن نادي الذمالك لن يحصل على بطولة الدوري هذا الموسم وأنا أتحدى الجميع في رأيي هذا، وستكشف نهاية الموسم حقيقة كلامي وما بنى عليه من معطيات تؤكد عدم انتماء هؤلاء لنادى الزمالك، وهو الفيصل والشىء الأهم الذى راهن عليه التوأم في الحصول على درع البطولة، ولكن الحقيقة انكشفت وكشف لنا هؤلاء المتمردين على من قدمهم للشارع الرياضي وللمنتخب الوطني. لم يكن الأمر وليد الصدفة و لكن كان مخططا من لاعبي الزمالك وكان هناك اتفاق بين اللاعبين على تعمد التأخير على طائرة الفريق في السعودية وعدم السفر إلى الكويت والعودة إلى مصر وكان التأخير مرتبا من جانب زعيم وقائد التنظيم عبدالواحد السيد، ولكن تدخل البعض لاحتواء الموقف وعدم خسارتهم للرأى العام على أمل إيجاد مساندة منهم وتوجهوا بعد ذلك إلى الكويت وهناك انفضح المخطط وعلم به حسام حسن الذى شعر أن عقد الفريق قد انفرط بالفعل ولن يعد فريق الزمالك مخيفا ومرعبا لحماس واصرار لاعبيه الذى تحول مخزون الحماس بداخلهم للبحث عن مستحقات يعلم الجميع انها ستسدد آجلا أم عاجلا. ومالم اجد له سببا منطقيا في الوقت الحالي.. لماذا ظل هؤلاء صامتين طوال تلك الفترة وخرجوا بهذا التصرف غير المسؤول بعد الخروج من بطولة دوري أبطال افريقيا و قبل استئناف مباريات الدورى من جديد بايام قليلة؟. هل لأن لديهم شعور بأنهم لن يحصدوا درع الدوري فبادروا بايجاد مبرر أم ان هناك يد تعبث بنادي الزمالك في الخفاء ؟؟؟ أسئلة تحتار لها العقول للبحث عن اجابات لها و لكن تبقى حقيقة واحدة امام الجميع ان هؤلاء اتفقوا على نادى الزمالك. هؤلاء اللاعبين للعلم ان كان البعض لا يعرف من هم : عبد الواحد السيد وهاني سعيد وحسين ياسر ومحمد يونس وعاشور الأدهم وأحمد جعفر وصبري رحيل ووجيه عبد العظيم وحازم إمام وعلاء على وابوكونية ومحمد عبد الشافي. إننى اشفق تماما على هؤلاء اللاعبين لأننى مدرك ما سيواجهه هؤلاء من جماهير الزمالك في أول لقاء أمام فريق حرس الحدود الخميس المقبل، وقد يؤدى الموقف إلى ما لا يحمد عقباه في المباراة و لكنى اقولها دون خوف او مجاملة ان ما حدث من هؤلاء يطلق عليه ( قمة الندالة ). فهذا هو التحول من مصطلح اطلق على لاعبي الزمالك في كل مباراة أنهم (رجالة) ليصل في النهاية إلى حقيقة مرة اسمها (قمة الندالة). ملاحظة: المقالة تعبر عن رأي كاتبها فقط

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل