المحتوى الرئيسى

امسك أعصابك يا دكتور جمل

04/13 09:49

بقلم: وائل قنديل 13 ابريل 2011 09:40:21 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; امسك أعصابك يا دكتور جمل  لا يليق بنائب رئيس حكومتى مصر 2011 «حكومة شفيق وحكومة الثورة» أن يتعامل مع منتقديه بهذا القدر الهائل من الحدة وانفلات الأعصاب، فالمفترض أن الدكتور يحيى الجمل يدرك أن من يحرص على البقاء فى المنصب الرسمى الرفيع وممارسة العمل العام، لابد أن يكون مستعدا لمواجهة رياح النقد والهجوم أحيانا من مخالفيه فى الرأى، والمعترضين على طريقه أدائه، أو وجوده فى التشكيلة الحكومية أصلا.ويبدو أن الدكتور الجمل يعمل نائبا لرئيس الوزراء، بعقلية وسيكولوجية الكاتب الصحفى، ومن ثم فهو منشغل ومشغول أكثر بمتابعة ما يكتب ضده والرد عليه، بدلا من أن ينصرف كلية إلى ممارسة مهامه كنائب لرئيس الوزراء.ومن هنا يكون غريبا أن يعتبر الجمل الذين يعترضون على سياساته وأدائه فى الحكومة مجرد «أقزام» و«تافهين» و«صناع حقد» و«صغار» و«ثورة مضادة»، كما كتب فى «المصرى اليوم» أمس بكل ما أوتى من طاقة انفعالية متشنجة وغريبة على رجل فى عمره ومنصبه ومكانه ومكانته.وللحق فقد ذكرتنى تلك اللغة بما كان يكتبه المرحوم ثروت أباظة عندما كان وكيلا لمجلس الشورى، فإذا ما تجرأ أحد الكتاب ووجه له نقدا فهو من الصغار والحاقدين والعلمانيين والشيوعيين والمجرمين.. وأزعم أن الدكتور الجمل الموصوف دائما بأنه «الفقيه الدستورى» لابد أن يعلم أن وجوده فى هذا المنصب الذى يخشى عليه من الهواء الطائر يحتم أن تكون خطواته وكلماته مرصودة وخاضعة طول الوقت للمناقشة والتحليل والانتقاد والهجوم عليها أحيانا.وإذا لم يكن ذلك كذلك، فالأفضل للجمل وللجميع أن يتفرغ للكتابة والمناظرات الفكرية والسياسية.أما أن يرى الجمل أن مهاجميه ليسوا إلا مجموعة من الذين «توهموا أنهم يستحقون الدعوة إلى الحوار ولم يدعوا» فهذا هو الوهم بعينه، ذلك أن «الحوار الوطنى» على طريقة الجمل ليس بشىء يتمنى عاقل أن يدعى إليه، أو يشارك فيه، كونه ليس إلا «قعدة مصاطب» لا تسمن ولا تغنى من جوع إلى نقاش جاد بشأن ما تحتاجه مصر.وبصرف النظر عن أن جل المشاركين فى حوار الجمل عبروا عن امتعاضهم وندمهم على المشاركة فيه، فإن موضوعنا الأساسى هو سلوك الرجل الثانى فى حكومة مصر مع المختلفين معه.. وأظن أن عليه أن يمسك أعصابه قليلا حتى لا يأتى يوم لا يجد فيه وقتا للعمل كنائب لرئيس الحكومة، بما أنه مشغول بملاحقة منتقديه صحفيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل