المحتوى الرئيسى

الشرطة السورية تعزل بانياس وتعتقل 200 من سكانها

04/13 12:47

دمشق:- قال نشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان يوم الاربعاء إن قوات الأمن السورية ألقت القبض على 200 شخص من سكان بلدة بانياس الساحلية مع اتساع نطاق احتجاجات لم يسبق لها مثيل ضد حكم الرئيس بشار الأسد.وقال النشطاء من بلدة البيضة الواقعة على بعد 10 كيلومترات جنوبي بانياس على ساحل البحر المتوسط "هم أحضروا طاقما تلفزيونيا وأجبروا الرجال الذين قبضوا عليهم على أن يهتفوا ( بالروح.. بالدم نفديك يا بشار) أثناء تصويرهم".ومضوا قائلين "سوريا هي الدولة البوليسية العربية بامتياز. لكن النظام ما زال يراقب رد الفعل الدولي وعندما يشعر أن رد الفعل قد ضعف فانه سيصبح أكثر دموية".ويرد الأسد على الاحتجاجات الآخذة في الاتساع بمزيج من القوة -حيث قتلت قواته الأمنية محتجين عزلا- ووعود بإصلاحات ومحاولات لإرضاء الأقلية الكردية والأغلبية السنية.لكن الدعوات العلنية الواسعة المطالبة بالحرية والقضاء على الفساد لم تفتر همتها في أسبوعها الرابع.وقال نشطاء إن أفرادا من الشرطة السرية السورية وجنودا حاصروا بلدة البيضة يوم الثلاثاء ودخلوا المنازل ملقين القبض على الرجال ممن تقل أعمارهم عن 60 عاما. وأضافوا أن أصوات أعيرة نارية سمعت في وقت سابق من اليوم وإن رجلا قتل.وقال النشطاء إن البيضة استهدفت لأن سكانها شاركوا في مظاهرة في بانياس الأسبوع الماضي ردد خلالها المحتجون هتافا يقول "الشعب يريد إسقاط النظام" وهي الصيحة التي زأر بها المحتجون في الانتفاضتين التونسية والمصرية اللتين أطاحتا برئيسي البلدين.وقال أحد النشطاء إن بعض المقيمين في البيضة كان بحوزتهم أسلحة وإن مواجهة مسلحة اندلعت فيما يبدو.لكن إمام مسجد في بانياس قال إن سكان البيضة لم يكونوا مسلحين في غالبيتهم وإنهم يدفعون ثمن دعوتهم السلمية إلى الحرية.وظلت بانياس -التي يوجد بها إحدى مصفاتين نفطيتين في سوريا- مغلقة خلال الليل وتمركزت حوالي 20 دبابة قرب المداخل الشمالية والجنوبية للمدينة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل