المحتوى الرئيسى

محام: قوات الامن السورية اعتقلت 200 من سكان بلدة ساحلية

04/13 04:20

عمان (رويترز) - قال محام مدافع عن حقوق الانسان يوم الاربعاء ان قوات الامن السورية ألقت القبض على 200 شخص من سكان بلدة ساحلية مع اتساع نطاق احتجاجات لم يسبق لها مثيل ضد حكم الرئيس بشار الاسد.وقال المحامي الذي اتصل بسكان في بلدة البيضة الواقعة على بعد 10 كيلومترات جنوبي مدينة بانياس على ساحل البحر المتوسط "هم أحضروا طاقما تلفزيونيا وأجبروا الرجال الذين قبضوا عليهم على ان يهتفوا ( بالروح.. بالدم نفديك يا بشار) اثناء تصويرهم."واضاف المحامي الذي لم يشأ ان ينشر اسمه ان الاحداث وقعت يوم الثلاثاء.ومضى قائلا "سوريا هي الدولة البوليسية العربية بامتياز. لكن النظام ما زال يراقب رد الفعل الدولي وعندما يشعر أن رد الفعل قد ضعف فانه سيصبح أكثر دموية."ورد الاسد على الاحتجاجات الاخذة في الاتساع بمزيج من القوة -حيث قتلت قواته الامنية محتجين عزلا- ووعود باصلاحات ومحاولات لارضاء الاقلية الكردية والاغلبية السنية.لكن الدعوات العلنية الواسعة المطالبة بالحرية والقضاء على الفساد لم تفتر همتها في اسبوعها الرابع.وقال نشطاء ان افرادا من الشرطة السرية السورية وجنودا حاصروا بلدة البيضة يوم الثلاثاء ودخلوا المنازل ملقين القبض على الرجال ممن تقل اعمارهم عن 60 عاما. واضافوا ان اصوات اعيرة نارية سمعت في وقت سابق من اليوم وان رجلا قتل.وقالوا ان البيضة استهدفت لان سكانها شاركوا في مظاهرة في بانياس الاسبوع الماضي ردد خلالها المحتجون هتافا يقول "الشعب يريد اسقاط النظام" وهي الصيحة التي زأر بها المحتجون في الانتفاضتين التونسية والمصرية اللتين أطاحتا برئيسي البلدين.وقال أحد النشطاء ان بعض المقيمين في البيضة كان بحوزتهم أسلحة وان مواجهة مسلحة اندلعت فيما يبدو.لكن امام مسجد في بانياس قال ان سكان البيضة لم يكونوا مسلحين في غالبيتهم وانهم يدفعون ثمن دعوتهم السلمية الي الحرية.وقال مدافع عن حقوق الانسان في بانياس ان افرادا من الشرطة السرية قتلوا اربعة اشخاص في المدينة يوم الاحد وهو ما زاد التوتر في البلد الذي تسكنه غالبية سنية وتحكمه أقلية علوية.وظلت بانياس -التي يوجد بها احدى مصفاتين نفطيتين في سوريا- مغلقة خلال الليل وتمركزت حوالي 20 دبابة قرب المداخل الشمالية والجنوبية للمدينة.وقالت الجماعة الرئيسية المعنية بحقوق الانسان في سوريا ان عدد قتلى الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية والمناهضة للاسد وصل الى 200 قتيل ودعت جامعة الدول العربية الى فرض عقوبات على النظام الحاكم.واضافت جماعة اعلان دمشق في رسالة يوم الاثنين الى الامين العام لجامعة الدول العربية ان انتفاضة سوريا شهدت سقوط 200 شهيد ومئات المصابين وعدد مماثل من الاعتقالات.وشجبت قوى غربية- تحاول ابعاد سوريا عن محور مناهض لاسرائيل مع ايران وجماعة حزب الله اللبنانية- العنف ضد المتظاهرين وحثت الاسد على اتخاذ خطوات أسرع نحو تنفيذ اصلاحات مثل رفع حالة الطوارئ.ويقول الاسد ان الاحتجاجات جزء من مؤامرة خارجية لزرع الفتنة الطائفية. وقالت ايران حليفة سوريا ان الاحتجاجات ليست حدثا عفويا لكن نتيجة لتدخل أجنبي.ومنذ اندلاع الانتفاضات في تونس ومصر كثفت السلطات السورية حملة اعتقالات للمنشقين ونشطاء المجتمع المدني. وقال نشطاء وشهود ان السلطات بدأت موجة من اعتقال المتظاهرين ثم اطلاق سراح بعض منهم في وقت لاحق.من خالد يعقوب عويس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل