المحتوى الرئيسى

حواس: المفجر الحقيقي للثورة هو الأثري اللي نفخ في بوق الحرب

04/13 21:50

القاهرة - أكد الدكتور زاهي حواس، وزير الدولة لشؤون الآثار، أن الثورة اشتعلت بعد أسبوع واحد من قيام أحد الأثريين بنفخ بوق الحرب الخاص بالفرعون الذهبي الصغير توت عنخ آمون.وقال حواس، ى مؤتمر صحفى عقده - الثلاثاء - بالوزارة، أن الأثريين لديهم اعتقاد بأن من ينفخ في هذا البوق يشعل الحرب، مشيراُ بقوله ''أحد الأثريين نفخ فى بوق الحرب قبل قيام ثورة 25 يناير بأسبوع واحد، وتحديداً خلال زيارة وفد من الجايكا اليابانية للمتف المصرى، والمثير أن أحد الأثريين كان نفخ فى البوق ذاته قبل اندلاع حرب 1967، وآخر قام بذلك قبل نشوب حرب الخليج عام 1990''.وخلال المؤتمر أعلن حواس عن العثور على أربع قطع أثرية تمت سرقتها من المتحف المصرى يوم 28 يناير الماضى، المعروف بـ ''جمعة الغضب''، مشيراً إلى أن ''الصدفة'' قادت موظفاً بوزارة الآثار يدعى صلاح عبدالسلام، إلى العثور على هذه القطع الأثرية أمس بمحطة مترو شبرا الخيمة.وأوضح حواس أن القطع الأثرية تتضمن تمثالاً خشبياً مغطى بالذهب لتوت عنخ آمون، وتمثال أوشابتى (من التماثيل التى يعتقد الفراعنة أنها تجيب عن أسئلة العالم الآخر) وجزءاً كبيراً من مروحة توت عنخ آمون، وبوق الحرب للفرعون الذهبى الصغير.وقال حواس: ''لم أعقد المؤتمر الصحفى للإعلان عن عودة الآثار فقط، بل لأوجه دعوة لكل مصرى لديه أى قطعة أثرية تمت سرقتها خلال فترة الانفلات الأمنى إلى إعادتها للوزارة''، متعهداً بأنه لن تتم محاسبة أى شخص أو حتى سؤاله عن كيفية العثور على هذه الآثار، وأضاف: ''من لديه آثار عليه فقط أن يضعها فى شنطة ويرميها أمام المجلس الأعلى للآثار أو أمام المتحف المصرى''.وأكد أنه لا تزال هناك 33 قطعة مفقودة من المتحف، أهمها تمثال لرأس أميرة من عصر العمارنة.اقرأ أيضا:حواس :إعلان اكتشافات جديدة عن عائلة توت عنخ آمون خلال أسبوعين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل