المحتوى الرئيسى

شلقم: "كوسا" سيلجأ إلى قطر ولن يعود لبريطانيا بسبب معارضة المجتمع المدني

04/13 22:46

الدوحة – كارم عمار، دبي- العربية علمت "العربية. نت" من مسؤول ليبي رفيع المستوى أن وزير الخارجية الليبي السابق السابق، موسى كوسا المتواجد حاليا بأحد فنادق العاصمة القطرية الدوحة، لن يعود الى لندن و سيظل في الدوحة، و قال المسؤول إن المجتمع المدني في بريطانيا ووسائل الإعلام قد هاجمت بشراسة المسؤولين في لندن لقبولهم لجوء كوسا الذي قام بعدد من الجرائم في السابق منها قضية لوكربي وتمويل الحرس الجمهوري الايرلندي و تصفية عدد من الشخصيات المهمة الغربية. وقال عبد الرحمن شلقم وزير الخارجية الليبي الأسبق في تصريحات لـ"لعربية. نت" أن كوسا الذي وصفه بالصندوق الاسود يحمل في جعبته الكثير عن النظام السابق نظرا لمكوثه نحو 16 عاما في الجهاز الاستخباراتي ويمكن للمجلس الانتقالي الاستفادة منه كثيرا ويجب البقاء على اتصال به. وأضاف شلقم انه استقل مع كوسا الطائرة قادمين من لندن وهو متواجد حاليا في أحد الفنادق البعيدة في الدوحة ، و بين شلقم أن كوسا حدثه عن استجواب القوات البريطانية له في قضية لوكربي وقد اعطاهم اجابات. وحول ما اذا كان سينضم كوسا الى الثوار بعد انشقاقه، بين شلقم أن وزير الخارجية المنشق لم يطلب ذلك ،لكن انشقاقه عن نظام القذافي يعد موقفا وطنيا. ألى ذلك، طالب شلقم المجتمع الدولي بحماية المدنيين، وأكد شلقم أن القدافي يدفع لكل قناص مرتزق يوميا 10 آلاف يورو في حين المواطن الليبي لا يجد كيلوغرام من المكرونة، وبين أن محمود جبريل – المتحدث باسم المجلس الانتقالي- طالب خلال قمة الدوحة بالاعتراف العلني من المجتمع الدولي بالمجلس الانتقالي و إفراج الدول الكبرى عن بعض الأرصدة الليبية في الخارج لتسديد احتياجات الليبين و العمل على خلق حياة سياسية وديمقراطية لتحديد مصيره. وطالب شلقم كل الوزراء المنتمين الى القدافي بالانشقاق عنه، مبينا في هذا السياق"أن أي شخص يتعاون مع القدافي بعد 17 فبراير هو يشارك في جريمة بشعة ضد الشعب الليبي".. وكان كوسا قد غادر المملكة المتحدة للمشاركة في مؤتمر للسلام بالعاصمة القطرية الدوحة، وسط غضب من نشطاء لوكربي واتهامات بـ"الخيانة" وجهت إلى الحكومة البريطانية، حسب ما نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية في افتتاحيتها اليوم الأربعاء 13-4-2011. وجاء رحيل كوسا المفاجئ بعد تصريح لمتحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية قالت إن كوسا "حر في الذهاب والعودة"، وإنه سيلتقي ممثلي الحكومة القطرية وغيرهم ليقدم "رؤية خبيرة" للوضع في ليبيا من خلال حضوره مؤتمر مجموعة الاتصال حول الأزمة الليبية. وتواجه الحكومة البريطانية انتقادات عنيفة بسبب السماح لكوسا بالسفر، وتشير الصحيفة إلى اتهام أحد نواب مجلس العموم للحكومة بأنها سمحت لمشتبه به في جرائم حرب باستخدام بريطانيا "صالة ترانزيت". كما اتهمت عائلات ضحايا تفجير لوكربي الحكومة البريطانية بـ"الخيانة" لسماحها للوزير المنشق بمغادرة البلاد، حيث قال بريان فلين، شقيق أحد الضحايا الذين لقوا حتفهم في الهجوم الذي وقع عام 1988، "إن السلطات البريطانية قد تخطت الحدود" من خلال السماح لكوسا بحضور المؤتمر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل