المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:كوسا يغادر بريطانيا إلى قطر قبيل مؤتمر مجموعة الاتصال الدولية

04/13 02:50

موسى كوسا يدعو الليبيين إلى الوحدة قال وزير الخارجية الليبي المنشق موسى كوسا إن حل الأزمة الراهنة في بلاده سيأتي من الليبيين أنفسهم عبر نقاش وحوار ديمقراطي. .لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير" أحدث إصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا اعرض الملف في مشغل آخر أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن موسى كوسا، وزير الخارجية الليبي المنشق، قد غادر بريطانيا وتوجَّه إلى قطر قبيل بدء أعمال مؤتمر مجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيا في العاصمة الدوحة الأربعاء. وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية إنه فُهم أن كوسا سيلتقي في الدوحة مع مسؤولين في الحكومة القطرية وممثلين عن المعارضة الليبية. وأضاف المتحدث قائلا إن كوسا "فرد حرٌّ بإمكانه السفر من وإلى بريطانيا متى شاء". حوار "ديمقراطي" وكان كوسا قد قال في وقت سابق "إن حل الأزمة الراهنة في بلاده سيأتي من الليبيين أنفسهم عبر نقاش وحوار ديمقراطي". ففي تصريحات خاصة أدلى بها لـ بي بي سي، قال كوسا: "أطالب بشدة كل الجهات بتجنيب بلدنا الدخول في حروب أهلية والانزلاق في حمام دم وتحويل ليبيا إلى صومال جديد". وأضاف كوسا، الذي كان يقيم في مكان لم يُكشف عنه منذ وصوله إلى بريطانيا قادما من تونس في الثلاثين من الشهر الماضي، قائلا: "نرفض تقسيم التراب الليبي، فوحدة ليبيا هي الأساس لأي حل وتسوية". يُذكر أن كوسا سبق أن شغل منصب رئيس المخابرات الليبية، وكان متهما بالضلوع بتفجير لوكربي عام 1988، والذي راح ضحيته 270 قتيلا. وقد حققت معه الشرطة الاسكتلندية على خلفية الحادث. لكن رئيس الوزراء الاسكتلندي، أليكس سالموند، قال إن وزير الليبي السابق لا يخضع لسلطة القضاء الاسكتلندي، وبالتالي "لا لسلطة لحكومتنا على تحركاته". أليكس سالموند، رئيس الوزراء الاسكتلندي "لدينا كل الأسباب التي تجعلنا نعتقد أن السلطات الاسكتلندية سوف تكون قادرة على استجوابه مرة ثانية إذا ما تطلَّب الأمر" وأضاف: "على كل حال، لدينا كل الأسباب التي تجعلنا نعتقد أن السلطات الاسكتلندية سوف تكون قادرة على استجوابه مرة ثانية إذا ما تطلَّب الأمر". موقف رسمي ليبي من جهته، قال ابراهيم زروق الشريف، وزير الشؤون الاجتماعية الليبي، إنه لن يعقِّب على بيان كوسا. وأشار في مؤتمر صحفي في العاصمة الليبية طرابلس إلى أن وجود كوسا في بريطانيا "يجعل حديثه غير ذي أهمية، كون المملكة المتحدة تشن حربا على بلاده". وجاء ذلك بعد أن رفضت المعارضة الليبية مبادرة إنهاء الأزمة في ليبيا، والتي كان وفد الاتحاد الأفريقي قد عرضها عليها خلال محادثات أجراها في بنغازي شرقي ليبيا الاثنين. ففي مؤتمر صحفي، قال مصطفى عبدالجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي المعارض، "إن مبادرة الاتحاد الأفريقي لا تتضمن رحيل القذافي وأبنائه، لذلك فهي مرفوضة". وتتضمن المبادرة وقفا فوريا لإطلاق النار، وإيصال الإغاثة الإنسانية للمحتاجين، وحماية الأجانب، وكذلك تعليق غارات الناتو، وبدء حوار بين الحكومة والمعارضة حول تسوية سياسية. رفضت المعارضة الليبية مبادرة وفد الاتحاد الأفريقي لحل الأزمة في البلاد. من جهته، قال نور الدين المازني، المتحدث باسم رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، إن رفض المجلس الانتقالي في ليبيا لمبادرة الوساطة التي قام بها الاتحاد مع القذافي لا تعني الفشل. تصريحات سيف الإسلام أمَّا سيف الإسلام، نجل القذافي، فقال إن رحيل والده عن السلطة "أمر لا معنى له". لكن سيف الإسلام كان قد أقر في مقابلة أجريت معه قبل أيام بأن "البلاد بحاجة لدماء جديدة"، وأن والده "تقدم به السن، ولا يريد أن يحكم". وأضاف "نريد ان تتولى نخبة جديدة المشهد السياسي، نخبة من الشباب تحكم البلاد، وتتولى الشؤون المحلية. نريد دما جديدا. هذا ما نريده من أجل مستقبل ليبيا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل