المحتوى الرئيسى

غزة تغرق بالدماء بقلم ديانا يونس جبارين

04/12 22:48

غزة تغرق بالدماء بقلم ديانا يونس جبارين تغرق مدينة غزة في بركة من الدماء الطاهرة والاشلاء المتناثرة على تراب وطننا الحبيب في غزة هاشم ويسقط الشهيد تلو الشهيد والجريح تلو الجريح وتتجرع غزة مرة اخرى كأس المرارة كأس ملء بالدماء الزكية والطاهرة من ابناء شعبنا كأس ملي بالحسرة والآلم ومعاناة لا توصف وجرح لا يستكين مهما طال الزمان . فالجرح ما زال ينزف وينزف وسيظل ينزف حتى اخر قطرة من دمائنا واروحنا وأشلائنا فالوطن يستحق منا التضحية في سبيله وترخص أرواحنا في سبيل هذا الوطن الذي نعيش على أرضه ونتنفس هواءه المنعش ونتمتع بخيراته الطيبة وآثاره التاريخية. فما زال هذا الشعب الصامد والمدافع عن أرضه وأبناءه ووطنه يدفع ثمن حريته واستقراره وأمنه، يدفعه من اعز ما لديه وأغلى ما لديه، يدفعه من فلذة أكباده وأبناءه الذي رباهم كل شبر بنذر، وتتساقط الدماء الطاهرة كالبحر الجاري الذي لا يتوقف عن الجريان . ويستمر قطاع غزة في تشييع كوكبة من الشهداء الأبرار الذين سقطوا في عدوان غاشم وإرهابي ضد شعب يطالب بحريته واستقراره وأمنه وأرضه والعيش بسلام ضد شعب اعزل من السلاح. فهناك لا يوجد توازن بين شعب اعزل من سلاحه وبين عدو يمتلك احدث الأسلحة والدبابات والطائرات الحربية التي تقصف المدنين ليل نهار بذريعة إطلاق الصواريخ التي لا تسبب للعدو اي خطر يزعمونه، ولكن هذه هي طريقتهم في صد الصواريخ الفلسطينية قتل وذبح وتشريد السكان والعيش بظلام دامس.ان هذا العدو لا يعرف غير لغة القتل والإرهاب . ونقول لشعبنا المحاصر في سجن صغير ومحكم الإغلاق ويعيش في فقر وحصار خانق وظالم، إنكم شعب عصي على الانكسار والانهزام لأنكم تمتلكون قوة قوية، قوة العدالة والمقاومة . وما زال مسلسل القتل والإرهاب مستمر ويعرض على الفضائيات ليشاهده العالم كما يشاهد فيلم رعب، فما يجري بغزة شبيه بفيلم رعب مكتوب على أعلى الشاشة ممنوع مشاهدة الأطفال لهذا الفيلم المرعب، لا فرق بين فيلم رعب، وما يجري في قطاع غزة هو أكثر من فيلم رعب هناك شعب يموت ليل نهار ويغرق في بحر من الدماء في بحر من الظلمات وقطعان من الوحوش المفترسة التي تنتظر صيد فريستها لتنقض عليها وتلتهمها لتشبع حقدها الطاغي .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل