المحتوى الرئيسى

> خسائر بالملايين لسوق كرداسة السياحية بسبب وقف التصدير وغياب السياح

04/12 21:04

حالة من الركود والكساد أصابت الأسواق الشعبية بسبب قلة إقبال المواطنين نظرًا للأوضاع غير المستقرة التي تشهدها مصر بعد ثورة 25 يناير، وانعكس ضعف الموارد بشكل كامل علي حركة البيع والشراء داخل سوق «كرداسة السياحية» الشهيرة بصناعة المنسوجات اليدوية والمصنوعات الخزفية والتماثيل الفرعونية. يقول حسام علي يعمل في تجارة العبايات: إنه لا يوجد أي سائح بالمنطقة إلا القليل من السودانيين، مقارنة بالعام الماضي، حيث كان هناك عدد كبير من السائحين العرب والأجانب، إضافة إلي بعض الفتيات اللاتي يحضرن لشراء المستلزمات الخاصة بالعرس، حتي السودانيون القلائل المتواجدون يتنزهون فقط ولا يقومون بالشراء بالرغم من أننا قمنا بتخفيض الأسعار التي كانت تتراوح بين 110-150 جنيهًا، وانخفضت بعد الثورة لتتراوح بين 100-130. ولفت إلي أن المصانع بالطبع توقفت أيام الثورة لكن حاليا نعتمد علي التصدير فقط، بالرغم من أننا نطلق ألقابا علي العبايات مثل «اللهلوبة» و«اللوتس» و«بنجابي»، إلا أن حركة البيع والشراء تكاد تكون معدومة. وأضاف عبدالسلام السيد «بائع» أن بعض السائحين بدأوا يأتون إلي المنطقة منذ أيام قليلة، وهناك احترام من السائحين للبائع ونأمل في عودة الانتعاش قريبًا. فيما أشار محمود محمد عبدالله إلي أن الخسائر التي تعرضوا لها كبيرة جدًا تقدر بالملايين بسبب وقف التصدير خلال الثورة وحاليا لا يوجد زبائن وهناك مندوبون من وزارة السياحة قاموا بحصر الخسائر منذ أسبوعين ووعدونا بصرف التعويضات ونحن في الانتظار. وقال رءوف حسن: إن هناك عدم اهتمام بالمظهر الجمالي للشارع، بالرغم من زيارة عدد كبير من السائحين العرب والأجانب له إلا أن وزارة السياحة لا تهتم به فالصرف الصحي يشوه الصورة الحضارية للشارع ونقوم بعلاجه بالجهود الذاتية وشكونا لرئيس المركز أكثر من مرة ولم نجد استجابة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل