المحتوى الرئيسى

> ارتفاع أسعار النفط يهدد بزيادة معدلات التضخم في العالم

04/12 21:04

تعيد التغييرات التي تكتسح الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، اللذين يشكل انتاجهما من النفط نحو ثلث إنتاج العالم، رسم سياسات المنطقة، وسيكون لها تأثير أعمق علي أسواق النفط من مجرد خسارة نفط ليبيا لأشهر قليلة عدة. اهتمت الصحف العالمية بمدي تأثير ارتفاع أسعار النفط علي الاقتصاد العالمي، خاصة أن البلدان المستهلكة تعاني من ارتفاع أسعاره الأمر الذي أدي إلي توقف النمو في شتي أرجاء العالم وارتفاع معدلات التضخم إلي الأعلي. يقول خافيير بلاس في مقال له بصحيفة «فاينانشال تايمز»: إنه بعد أن اندلعت التظاهرات في ليبيا، اندفع العمال الأجانب من الحقل إلي مهبط طائرات في الصحراء ليغادروا، وبناء عليه توقف الإنتاج من الآبار، وحسبما يقول أحد التنفيذيين فإن آخر رجل غادر، عمل حرفياً علي إغلاق الحقل. في مراكز تداول النفط في لندن ونيويورك وسنغافورة استيقظ المتداولون علي عدو مألوف «أزمة في الشرق الأوسط»، ومثلما في الماضي كان رد فعلهم الشراء، وقفزت أسعار النفط إلي 115 دولاراً للبرميل، أعلي مستوي منذ عامين ونصف العام. ويشبه خافيير الأحداث الحالية بالفترات المضطربة الأخري في التقاطع بين أسواق النفط، وسياسات الشرق الأوسط بما فيها عمليات التأميم في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، والحظر العربي علي تصدير النفط خلال عامي 1973 و1974، والثورة الإيرانية عام 1979، كما أن سلسلة الأحداث الأخيرة التي مازالت تتكشف مزقت الاعتقادات بأن سوق النفط غير متغيرة علي الإطلاق وانهارت أنظمة يعود تاريخها إلي عقود من الزمن، الأمر الذي جعل المتداولين يسألون من التالي في لعبة الدومينو لتغيير النظام. وهناك قلاقل لأول مرة في كل بلد يحد السعودية تقريباً: البحرين، وعمان، والعراق، واليمن، والأردن. كما يحاول إدوارد مورسي، وهو مراقب محنك لقطاع النفط بالقول: إن النفقات الإضافية ستزيد احتياجات السعودية من عوائد النفط لتقارب احتياجات فنزويلا، وإيران، البلدين المتشددين الرئيسيين في الأسعار، وعلي الأرجح أن تدفع الرياض ثمن سخاء الملك عبدالله باستخدام احتياطيات البلاد التي تقدر قيمتها بنحو 450 مليار دولار، ورغم ذلك يجب أن يصل متوسط الأسعار إلي 80 دولاراً للبرميل هذا العام، لكي توازن الرياض ميزانيتها. ويقول بعض المحللين: إنه من الممكن إحداث تغيير أسرع، لكن قد يعني هذا دعماً حكومياً ضخماً وزيادة الضرائب لبناء المزيد من خطوط السكك الحديد السريعة لتشجيع الشاحنات والحافلات علي التحول إلي الغاز الطبيعي والحث علي تطوير الأشكال الأخري من الطاقة مثل الرياح والطاقة الشمسية وحرارة الأرض، وينبغي تحسين سعة التخزين لبطاريات السيارات وتوفير كميات كبيرة من الوقود الحيوي رخيص الثمن من بقايا النباتات أو الطحالب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل