المحتوى الرئيسى

لجنة تنسيقية لثورة اليمن ومطلب محاكمة صالح يتصاعد

04/12 20:32

صنعاء- الإصلاح. نت: أعلنت اللجنة التنظيمية للثورة الشبابية الشعبية بصنعاء، مساء اليوم، أهداف ثورة التغيير في اليمن، ومتطلبات المرحلة الانتقالية التي حددتها اللجنة التنظيمية للثورة بتسعة أشهر.   وطالبت اللجنة بإسقاط النظام الفردي الأسري الاستبدادي، وتجميد أرصدة الرئيس وكلِّ أقاربه، ورموز النظام السابق، واستعادة ما تمَّ نهبه من الأموال والممتلكات الخاصة والعامة، ومحاكمتهم على جرائم قتل المعتصمين السلميين.   كما دعت اللجنة إلى تشكيل مجلس رئاسي مؤقت يمثل كلّ القوى الوطنية، ولا يحق لأعضائه الترشح لأي منصب قبل مضي دورة انتخابية كاملة، ودمج جهازي الأمن السياسي والأمن القومي في جهاز أمن وطني واحد يتبع وزارة الداخلية، وتشكيل مجلس وطني انتقالي يُمَثَّل فيه الشباب والقوى السياسية والوطنية.   ورفض تكتل أحزاب اللقاء المشترك مبادرة مجلس التعاون الخليجي للتوصل إلى حلِّ للأزمة السياسية المستمرة في اليمن منذ أسابيع؛ لأنها تشير إلى عدم محاكمة الرئيس علي عبد الله صالح، وهو ما يطالب به المتظاهرون في العاصمة صنعاء وأغلب المحافظات منذ فبراير الماضي.   وقال محمد قحطان المتحدث باسم اللقاء اليوم: إن الأحزاب قلقة كذلك من عبارة "انتقال السلطة" التي لا تحدد إطارًا زمنيًّا لتنحي صالح، ويطالب المحتجون والمعارضون بأن يترك صالح السلطة على الفور.   وأكد الأمين العام المساعد للتجمع اليمني للإصلاح محمد السعدي أن الوضع في اليمن بات معقدًا جدًّا، وأن تراكم أحداث قتل المدنيين زاد الطين بلة.   وأضاف في حديث لقناة (روسيا اليوم) "كلما حاولنا في المعارضة أن نُسهم في إيجاد مخارج استخدمت السلطة العنف ضد المتظاهرين العزل الذين يخرجون بصدور عارية، ولا يحملون أسلحة، ولا حتى موس حلاقة، بينما يكون ردُّ قوات السلطة عنيفًا جدًّا".   وأكد السعدي أن المواطنين يمارسون حقوقهم المشروعة؛ للمطالبة برحيل النظام، وتابع عندما نطلب منهم التوقف عن الاحتجاجات والاعتصامات من الساحات كأننا نسلبهم حقهم الدستوري.   وبشأن موقف السلطة من المبادرة الخليجية قال: إن السلطة تهدف لإيصال رسالة للآخرين سواء في الإقليم أو المجتمع الدولي، أن المشكلة قد حلَّت والمواطنين توقفوا عن اعتصاماتهم، لكن الشعب قد تجاوز العقبات، ولن يعود عن مطالبه.   وقال: إن السلطة اعتبرت القاعدة مصدر استثمار، وتُصَوِّر للمجتمع الدولي أن اليمن مكانٌ للقاعدة، وهو خطر على مصالح الغرب وأمريكا؛ كي تكسب الدعم، وتُصَوِّر نفسها للغرب بطريقة تستفيد منها.   وواصل الثوار اليمنيون، اليوم، مظاهراتهم في العاصمة اليمنية صنعاء وعدة مدن أخرى؛ للمطالبة بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح عن الحكم فورًا، ورفضهم للمبادرة الخليجية التي تنص على نقل صلاحيات الرئيس إلى نائبه عبد ربه منصور هادي.   وطالب المتظاهرون بتنحي صالح ونائبه وكل رموز النظام القائم فورًا، ودعوا إلى محاكمة صالح وكلِّ أقاربه ورموز النظام بتهمة ارتكاب قتل المعتصمين السلميين، وارتكاب جرائم حرب ضد المحتجين المطالبين برحيله، وتجميد أرصدتهم فورًا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل