المحتوى الرئيسى
alaan TV

مبادرة مؤامره بقلم:صداح البرغوثي

04/12 20:18

مبادرة مؤامره ليس من الحكمه استبعاد نظرية المؤامره في كل مبادره سياسيه تخص القضيه الفلسطينيه,فالمواقف الأنهزاميه للدول العربيه وحكوماتها على مدار السنوات الماضيه اثبتت تخاذل تلك الحكومات,وصحة نظرية المؤامره,اما اذا اردنا تحليل"مبادرة الجامعه العربيه لفرض حظر جوي على غزه"بحياديه ولو ان هذه النظره تكون رهان خاسر بحق قناعتنا الداخليه بأن كل الحلول والأطروحات هي ليس اكثر من مبادرات اخراج الطرفين من ازمه حقيقيه بسبب الموقف الحرج والظروف الراهنه والطارئه, لحفظ ماء الوجه للحكومات العربيه المكتوفة الأيدي امام الرأي العام بصدد المجازر والإنتهاكات البشعه للحكومه الأسرائيليه بحق الشعب الفلسطيني,يجب النظر بشكل عميق وحذر الى تلك المبادره والأبعاد الخطره لها,فهناك رائحة مؤامره حقيقيه لجر الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومه تحديدآ الى مناقشة موضوع المقاومه والرد على الأعتدائات الأسرائيله وحق الرد,وفي هذا الموضوع تحديدآ تكمن الحبكه السياسيه لتعديل ميزان القوه واخراج اسرائيل من موقف حرج امام الرأي العالمي ,وتحقيق انجاز سياسي وعسكري عجزت اسرائيل بكافة الوسائل "المشروعه"وغير المشروعه عن انجازه طوال سنوات الأحتلال,وبخاصه في ظل حكومة حماس ومحاولة تمرير التسويه السياسيه واجبار حماس وفصائل المقاومه للتخلي عن حق الدفاع عن النفس وتحرير فلسطين,وهناك مكاسب جانبيه مهمه للحكومات العربيه يتبلور في الأمساك بزمام الأمور وزج القضيه الفلسطينيه في دهاليز الشرعيه الدوليه واعادة النظر في التسويات السياسيه الزائفه والمجحفه بحق الشعب الفلسطيني,هدف المبادره الظاهر سيكون حماية الفلسطينين ولجم الة الحرب الأسرائيله,اما الأبعاد الأعمق للمبادره تتضمن مناقشة حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها وحماية امنها وبالمقابل يتوجب النظر في وقف اشكال المقاومه العسكريه الفلسطينيه,والأخطر من ذلك يكمن في اعطاء اسرائيل صورة الفعل ورد الفعل الغير متكافئ واعطائها الوقت الكافي للخروج من الأزمه,فهي من جانب تريد تدمير فرص المصالحه الفلسطينيه والقضاء على حماس وفصائل المقاومه من جهه,وتدمير الجهود السياسيه لأعلان الدوله الفلسطينيه وتشويه القضيه الفلسطينيه وعرقلة الأنجازات السياسيه للسلطه من جهه ثانيه,من هنا يتوجب التشكيك بتوقيت مبادرة الحظر الجوي واهدافها الحقيقيه,فهناك نقطة التقاء مريبه بتوافق بعيد المدى من رؤية الجامعه العربيه ورد الأطراف السياسيه الأسرائيليه على تلك المبادره,فمن جهة الجامعه العربيه طالبت بطرح مبادرة حظر الطيران على غزه,ومن جهه ثانيه طالبت اسرائيل بوقف مشروط وفعال لأطلاق النار,واشترطت جهات سياسيه اسرائيليه على الجامعه العربيه انهاء موضوع الصواريخ والقذائف الفلسطينيه وضمان امن اسرائيل قبل مناقشة الحظر الجوي,من هنا نرى ان مبادره الجامعه العربيه ان لم تكون رد عربي صارم دون الأستماع لوجهة النظر الأسرائيليه ستكون مبادرة مؤامره وليست حمايه للفلسطينيين.,لأن الموقف الفلسطيني سيكون موقف سلبي بشكل كامل امام معادلة غير منصفه وغير آمنه ان جاز التسميه يجب علينا كفلسطينيين ادراك حجم الكارثه وراء النتائج السلبيه والأنعكاسات الخطيره لتلك المبادره اذا اخذت طابع تسويه سياسيه مبطنه بشكل اكثر خبث من سابقاتها,ان الأعتدائات الأسرائيليه ليست موضوع تسويات سياسيه اكثر مما هي تصفية قضيه,والأنجرار وراء تلك المبادرات ما هو الا الفصل الأخير من مسرحيات التخاذل والتواطئ العربي الموجه من الخارج لخدمة الأستعمار والسياسات الأمريكيه والصهيونيه لتجريد الشعب الفلسطيني من ابسط حقوقه,لو ارادت الدول العربيه اثبات حسن نواياها لأخذت مواقف لكثر جديه تجاه اسرائيل اثناء المجازر والأعتدائات المتكرره بحق الشعب الفلسطيني,لكن التدخل الموقت مع الأزمه الأسرائيليه يثير الشك والتسائل,من هنا يجب على الفلسطينيين بشكل عام رفض تلك المبادره بطابعها السياسي المشروط,اما ان كانت مبادره عربيه غير مقترنه بفرض شروط على المقاومه وهذا امر صعب بالنظره السياسيه فإنها ربما ستكون خطوه عربيه ايجابيه للفت الأنظار ولجم اسرائيل ان استطاعت,ارى من وجهة نظري الشخصيه ان ننظر الى تلك المبادره من بعيد والحذر من تبعيات المؤامرات السياسيه التي بدأت تأخذ اشكال اكثر فبركه. صداح البرغوثي 12/4/2011 http://nsever9.blogspot.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل