المحتوى الرئيسى

سوريا تحتجز مصرياً وترفض الإفراج عنه أو السماح لمحاميه بلقائه

04/12 17:51

منذ القبض عليه ظهر الجمعة الماضية، ترفض السلطات السورية الكشف عن ملابسات اعتقال المواطن المصرى نجيب أنور موسى سالم، المقيم فى دمشق منذ أكثر من 35 عاما، والذى اعتقلته قوات من الأمن الجنائى السورى يوم الجمعة الماضية. "محمد" نجل نجيب أنور قال لـ "اليوم السابع"، إن والده (58 سنة) يعمل تاجرا فى الأدوات المنزلية بسوق الحميدية بدمشق، خرج من الفندق الذى يقيم فيه – فندق الإصلاح بجوار وزارة الزراعة السورية – لأداء صلاة الجمعة، وفوجئ بأربعة من الأمن السورى ينتظرونه أمام الفندق، وقاموا باعتقاله دون إبداء أسباب الاعتقال، ورفضوا حتى أن يعود والدى للفندق لكى يحضر أوراقه الخاصة به، ومنها أوراق الإقامة وجواز السفر، ثم اقتادوه فى سيارة إلى مبنى الأمن الجنائى بباب مصلة، ثم عادوا معه مرة أخرى إلى الفندق بعد ساعتين من اعتقاله، لإحضار أوراقه وغلق الغرفة التى كان يقيم فيها بالفندق، وعادوا مرة أخرى لمبنى الأمن الجنائى دون أن نعرف سبب القبض عليه حتى الآن، وعندما توجه محامى والدى فى سوريا وهو سورى الجنسية إلى الأمن الجنائى لمعرفة الأسباب التى أدت للقبض على والدى، رفضوا السماح له بمقابلته أو الاطلاع على أيه أوراق ، ورفضوا كذلك إعلامه بسبب القبض على والدى، بل إنهم قاموا بعدها بنقله للأمن السياسى بعدما لم يجدوا ضده أى تهم جنائية. وأضاف محمد أن عمى " وطنى" الذى يعمل مع والدى فى سوريا توجه السبت الماضى إلى مقر السفارة المصرية فى دمشق للتدخل لدى السلطات السورية للإفراج عنه، فتحركت السفارة بالفعل فى هذا اليوم وأجرت اتصالات بالمسئولين السوريين، لكن محاولات السفارة فشلت بعد أن أبلغوا عمى أنهم لم يستطيعوا الوصول إلى والدى فى الأمن الجنائى، فاتصلت بوزارة الخارجية وتحديدا مكتب السفير محمد عبد الحكم مساعد الوزير للشئون القنصلية، فقالوا لى إنهم يتابعون حالة والدى مع السفارة المصرية فى دمشق، وأنهم أجروا اتصالا بالسفير شوقى إسماعيل سفيرنا فى سوريا، وأن هناك محاولات مع السلطات السورية للإفراج عن والدى. وأشار محمد إلى أنهم يخشون من تعرض والدهم لضغوط أثناء وجوده لدى الأمن السياسى السورى، خاصة أن والده مصابا بمرضى السكر وضغط الدم، لافتا إلى أن عمه توجه اليوم إلى السفارة والتقى السفير محمد الفيومى قنصل مصر فى دمشق وطلب منه توصيل ملابس وأكل لوالده لكن الفيومى رد عليهم بقوله " احنا بنحاول فى الموضوع لكنه هيأخد وقت ، وبعدين هو مش فى فندق 5 نجوم علشان ندخله لبس وأكل ". وأكد محمد أن هذه هى المرة الأولى التى يتم القبض فيها على والده فى سوريا، لأن علاقته جيدة بالسوريين كما قال، مضيفا: "والدى يقضى فى سوريا 9 أشهر فى العام، ويرتبط بعلاقات جيدة هناك، ولا توجد له أية مشاكل وهو ما جعلنا فى حيرة ، فلماذا قبضوا عليه ؟ ولماذا يرفض الأمن السورى الكشف عن الأسباب حتى الآن؟ وإذا لم تكن هناك تهم موجه إليه فلماذا لا يفرجون عنه، خاصة أن والدى مقيم إقامة شرعية هناك، ولديه تصريح إقامة ممتد حتى أكتوبر المقبل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل