المحتوى الرئيسى

فيسبوك: جمعة الوحدة العربية والصورة بتتكلم بحريني

04/12 17:45

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- واصلت مجموعات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" رصد أوضاع الثورات في البلدان العربية المختلفة، وظهرت مجموعات جديدة تهتم بنشر صور جسدت الحراك الشعبي، إذ يرى البعض "أن الصور أفضل تعبير"، فيما تصدر خطاب الرئيس السابق، حسني مبارك، معظم المجموعات المصرية.فعلى مجموعة "ثورة مصر"، التي وصل عدد أعضائها إلى ما يقارب14 ألف مشارك، تصدر خطاب الرئيس المصري السابق، الذي أشار فيه إلى تعرضه للإساءة هو وأفراد أسرته، وأعلن عدم امتلاكه لأرصدة بنكية أو أصول عقارية في الداخل أو الخارج، سوى التي قدمها في إقرار الذمة المالية الخاص به، وكانت تعليقات الشباب ساخرة على هذا الخطاب.قالت إحدى عضوات المجموعة، تعليقاً على الخطاب، إن "مبارك تألم من حملات الدعاية الظالمة عليه وعلى أسرته، شفته أزاي طلعنا ظالمين، لازم نكفر عن ذنبنا وندعى ربنا يسامحنا، مبارك طلع يشعر ويتألم، من قال إنه لم يتألم على 60 في المائة من الشعب مش لاقي يأكل، لا على شباب زى الورد ماتوا، ولا على موت شباب في عبارات، لأن ليس لديهم فرص عمل في بلدهم.. ومن قال إنه لم يتألم من حرقة قلب أم حرمت من ضناها، وفي هذا الموقف العصيب ننتقل لفاصل إعلاني مع أغنية للمطربة ليندا فهمي، أنت قلبك قاسي أوي أوي."وعلق عضو آخر: "من حق الرئيس أن يرفع قضية سب وقذف على الشعب كله ويحاكم."فيما رأى شباب آخر أنه "لا فائدة من كل هذا، فلم نر حكماً قضائياً واحداً ضد أي من المسؤولين السابقين الذين تم حبسهم، فماذا سيكون حال كبيرهم؟"وأختلفت الأجواء تماماً في مجموعة "ثورة شباب 15 آذار ضد النظام السوري Syrian Revolution"، التي وصل عدد أعضائها إلى ما يقارب ألف و360 عضواً، حيث تحدث الشباب بنوع من الألم على الضحايا والجرحى، وحذر بعضهم من "مؤامرة" تقوم بها الحكومة السورية. فقال أحد الأعضاء: "هناك مؤامرة تقوم بها الحكومة السورية، تقضي بأن يقوم أفراد الأمن والجيش بوضع أسلحة خالية من الذخيرة على الطرقات والشوارع، حتى يقوم المتظاهرون بالتقاطها، ومن ثم يتم قنصهم، وتصوير ذلك على أنهم مندسين ومخربين وجماعات مسلحة، فلا تلمسوا أي قطعة سلاح، فمصوري الفضائية السورية، وأفراد الأمن السياسي معهم كاميرات عالية الدقة، لتصوير كل شيء يخص هذه المؤامرة الخبيثة."كما وجه بعض الشباب اللوم لسكان "حلب"، لعدم انضمام الكثير منهم للثورة، فسارع عضو بالرد قائلاً: "هناك تواجد أمني كثيف على حلب، وحظر تجوال ليلي غير معلن، فالنظام يعلم تماماً بأن حلب إن قامت فلن تقعد أبداً، لذا نرجو عدم إلقاء اللوم، بل تشجيعهم على الخروج وكسر هذا القيد."وفي مجموعة أخرى، اهتمت بالشأن الأردني "ثورة الكرامة/ تحرير"، نادى الشباب بتوحيد مطالب الجمعة القادمة في كل البلاد العربية، لتكون جمعة "الوحدة العربية ومحاكمة الفاسدين."ونالت الفكرة استحسان الكثير من الشباب من الدول المختلفة، في مقابل البعض الذين رأوا أنه من الصعب توحيد هذا المطلب، على اعتبار أن الثورات في مختلف الدول العربية تمر بمراحل مختلفة، فبعض الدول مثل مصر وتونس، بالفعل تم إسقاط الأنظمة فيها، بينما في دول أخرى لم يصلوا إلى هذه المرحلة بعد.أما مجموعة "الصورة تتكلم.. ثورة البحرين"، الجديدة التي وصل عدد أعضائها سريعاً إلى ما يقرب من ثمانية آلاف، فجاء التعريف بالمجموعة: "أنشأنا هذه المجموعة ليرى العالم كله ثورتنا، وسنحاول جمع أكبر عدد من صور ثورة 14 فبراير (شباط) في البحرين، لتكون أصدق دليل على ظلم النظام الحاكم."واستطاعت المجموعة جمع مئات الصور للجرحى والقتلى، الذين سقطوا جراء المواجهات العنيفة التي وقعت بين المحتجين وقوات الأمن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل