المحتوى الرئيسى

فالكاو : العودة للتدريب من خلال انترناسيونال يمثل لحظة تاريخية

04/12 21:16

بورتو أليجري (البرازيل) - الألمانية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أعرب نجم كرة القدم البرازيلي السابق باولو روبرتو فالكاو /57 عاما/ عن سعادته البالغة بتوليه تدريب فريق انترناسيونال البرازيلي.وتعاقد انترناسيونال مع فالكاو ليكون مديرا فنيا للفريق في الفترة المقبلة خلفا للمدرب سيلسو روث الذي أقيل من تدريب الفريق يوم الجمعة الماضي.ولعب فالكاو في الماضي لفريق انترناسيونال لسنوات طويلة قبل الانتقال لروما الإيطالي كما يمثل أحد أبرز نجوم المنتخب البرازيلي على مدار تاريخه الطويل.وقال فالكاو إنه يعيش حاليا "لحظة تاريخية" حيث سيستأنف مسيرته التدريبية بعد 16 عاما من توقفها كما تأتي بدايته الجديدة في المجال التدريبي مع الفريق الذي طالما شجعه وأحبه.وقال فالكاو "لست بحاجة إلى توضيح مدى أهمية هذه اللحظة بالنسبة لي وما تعنيه بالنسبة لي.. بدأت اللعب في نادي انترناسيونال وأنا في الحادية عشر من عمري وظللت به حتى السابعة والعشرين من عمري حيث انتقلت بعدها لروما. ولكنني لم أبتعد أبدا عن نادي انترناسيونال".واقتصر عمل فالكاو على مدار 15 عاما مضت على التعليق وتحليل المباريات لشبكة "جلوبو" التلفزيونية البرازيلية.واشتهر فالكاو في الثمانينيات من القرن الماضي بلقب "ملك روما" بعد تألقه الواضح مع الفريق الإيطالي في الفترة من 1980 إلى 1985 وقبل العودة للبرازيل حيث اختتم مسيرته كلاعب في صفوف ساو باولو البرازيلي.وأوضح فالكاو أنها لحظة تاريخية بالنسبة له ويسعى إلى الاستفادة منها لاستعادة النتائج الجيدة للفريق على المستويين المحلي والقاري.وعلى الرغم من فوز روث مع الفريق بلقب كأس ليبرتادوريس في الموسم الماضي للمرة الثانية في تاريخه ، خسر الفريق أمام مضيفه جاكوارز المكسيكي صفر/1 يوم الأربعاء الماضي في دور المجموعات للبطولة مما جعله مهددا بالخروج من البطولة صفر اليدين.وأكد فالكاو اليوم إنه لن يسعى فقط إلى تجديد أمل الفريق في مسابقة ليبرتادوريس وإنما أيضا إلى الفوز بلقب الدوري البرازيلي.وقال فالكاو "أمامي هدفان : أن نتوج أبطالا وأن ستمر مع الفريق لفترة قياسية. نخطئ عندما لا نفكر في حصد كل الألقاب".وسبق لفالكاو أن تولى تدريب المنتخب البرازيلي من 1990 إلى 1991 في بداية مسيرته التدريبية بعد الاعتزال كما تولى تدريب أمريكا المكسيكي من 1991 إلى 1993 ثم عاد إلى البرازيل ليتولى تدريب انترناسيونال بالذات حيث مكث معه ستة شهور فقط ثم وافق على تدريب المنتخب الياباني في عام 1994 وظل معه حتى 1995 ليعمل بعد ذلك بالتعليق والتحليل في شبكة "جلوبو".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل