المحتوى الرئيسى

مكتبة الاسكندرية ترصد الحياة الطبيعية في الوطن العربي

04/12 15:50

كتب نور قسيم بدأت مكتبة الإسكندرية في تنفيذ مشروع إنشاء ''موسوعة حياة'' (Encyclopedia of Life “EOL”) إقليمية في المنطقة العربية، وذلك بالتعاون مع مؤسسة السميثسونيان الأمريكية.وتعد ''موسوعة الحياة'' مشروعًا دوليًا قائم بالأساس على الجهود التطوعية، بدأ بتمويل خاص في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2007 بهدف جمع وتوثيق معلومات عن كافة أنواع الكائنات الحية على الأرض، من نباتات وحيوانات وكائنات دقيقة، والذين يقدر عددهم بحوالي مليون و 900 ألف نوع، وإتاحتها مجانصا على الإنترنت للعلماء والباحثين والطلبة والمعلمين والجمهور العام.وتشارك المكتبة في موسوعة الحياة العربية لتسجيل ورصد الحياة الطبيعية في الوطن العربي، وذلك بدعم من جامعة الدول العربية والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما يشارك في بناء الموسوعة مجموعة من العلماء والباحثين والجمهور العام في المنطقة.ويساهم العالم العربي في هذا المشروع الضخم بجمع وتوثيق معلومات عن الكائنات الحية الموجودة في المنطقة، وإنشاء صفحة إلكترونية لكل نوع تحوي كل ما يتعلق به من صور وكتابات علمية وغيرها، إضافة إلى ترجمة ما هو متاح على الموقع الإلكتروني لـ "موسوعة الحياة" إلى العربية لزيادة عدد المستفيدين في المنطقة من المعلومات المتاحة.وبدأ العمل في "موسوعة الحياة"، في الولايات المتحدة وأصبحت تنتشر حاليا في مختلف أنحاء العالم؛ حيث تم تأسيس موسوعات حياة إقليمية في أستراليا والصين وهولندا، كما تبدأ أخرى عملها في وسط أمريكا وجنوب أفريقيا. ويعد مجتمع مستخدمي موسوعة الحياة متنوعًا جدًا؛ إذ يضم العلماء وصناع القرار والمعلمين وطلاب المدارس والجمهور العام.وتركز الموسوعة جهودها حاليًا في خمسة أنشطة مترابطة؛ منها: إنشاء برامج مفتوحة المصدر لتجميع المعلومات الخاصة بأنواع الكائنات الحية من مصادر مختلفة، وإنشاء صفحة إلكترونية لكل نوع، ورقمنة المواد الخاصة بالتنوع الحيوي وإتاحتها مجانا وتربيطها بالصفحات الخاصة بأنواع الكائنات، وإنشاء استخدامات تعليمية لموسوعة الحياة في المدارس وللباحثين.   وتحوي الصفحات الإلكترونية الخاصة بكل نوع من أنواع الكائنات الحية توصيفات وصور وخرائط ومراجع وروابط إلكترونية من مختلف المصادر.وهناك أربعة توجهات لدى موسوعة الحياة حين يتم إنشاء صفحة إلكترونية خاصة بكل نوع من أنواع الكائنات الحية؛ أولا، عقد شراكات مع قواعد البيانات الموجودة، وثانيا، إتاحة أدوات تمكن المستخدمين من الإسهام بمحتويات جديدة، وثالثًا، بناء شبكة من المقيمين ذوي الخبرة لمراجعة وتقييم المعلومات المقدمة، ورابعًا، رعاية وإنشاء موسوعات حياة إقليمية تعمل على تقديم معلومات عن أنواع الكائنات الحية المتواجدة بها باللغة المنتشرة فيها.وتم تقديم معظم المعلومات المتاحة على موسوعة الحياة بشكل تطوعي، كما يوجد برنامج سنوي للزمالة يقدم دعم جزئي لعدد قليل من العلماء الشباب للإسهام في موسوعة الحياة؛ بحيث يمثل البرنامج نموذجًا لتحفيز العلم على الإنترنت.ويروج مجتمع موسوعة الحياة، من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة، للتفاهم العالمي حول أنواع الكائنات التي تشاركنا العيش على كوكبنا، والتي تعد ضرورية لمستقبل التنوع الحيوي.يذكر أن مؤسسة سميثسونيان (Smithsonian Institution) هي مؤسسة تعليمية وبحثية مع مجموعة متاحف في الولايات المتحدة الأمريكية.تأسست المؤسسة في 10 أغسطس 1846 عبر قانون أصدره الكونغرس الأمريكي آنذاك، وتقع معظم مرافقها في واشنطن العاصمة باستثناء 19 متحفا وحديقة حيوان وثمانية مراكز بحثية تتوزع بين فرجينيا وبنما ومدينة نيويورك وأماكن أخرى وللمؤسسة أكثر من 142 مليون قطعة في مقتنياتها.اقرأ أيضا:تحقيق- المعارضة تلجأ لاساليب حرب العصابات في غرب ليبيا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل