المحتوى الرئيسى

عدسات المصورين المصريين تنجح في كشف شخصية "الراجل اللي وراء الجاكت"

04/12 15:17

دبي - فراج إسماعيل هذه المرة تعرفت عدسات المصورين سريعا على "الراجل اللي ورا الجاكت" ولم يحتاج المصريون انتظار يوم أو أكثر ليعرفوا من هو، كما حدث مع "الراجل اللي وراء عمر سليمان" و"الراجل أبو جلابيه". إنه ثاني رجل في مصر طوال عقود عديدة، صفوت الشريف أقوى من تولى وزارة الإعلام في تاريخها، والأمين العام للحزب الوطني الحاكم سابقا، ورئيس مجلس الشورى السابق. كانت لحظات تاريخية للمئات وبينهم مصورو الصحافة والقنوات الفضائية لالتقاط صور ترحيل صفوت الشريف إلى سجن مزرعة طرة، ويده موصولة عبر وثاق حديدي (كلابش) بيد عسكري برتبة أمين شرطة. وعبثا حاول رجال "الأمن" بالزي المدني والميري منع ذلك، وأمام المحاولات المستميتة، رفعوا جاكيت بدلة وجعلوا منه خيمة صغيرة لاخفاء وجهه وجسده عنهم. لكن المحاولات استمرت لالتقاط صورة تاريخية للشريف، أفلحت في الوصول إلى وجهه وهو يركب "البوكس" أو سيارة الترحيلات، فيما هتافات المواطنين تتعالى "الله أكبر. الحرامي أهوه". فيما انطلقت وراءه بعض سيارات المواطنين لتزفه بأبواقها إلى السجن في منطقة طرة، في زفة شعبية. وكان المستشار عاصم الجوهري رئيس جهاز الكسب غير المشروع، أمر مساء الإثنين 11 أبريل/نيسان عقب تحقيقات مطولة استمرت عدة ساعات، بحبس صفوت الشريف 15 يوما على ذمة التحقيق في الاتهامات الموجهة إليه باستغلال النفوذ وتحقيق ثروات غير مشروعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل