المحتوى الرئيسى

عبد ربه: نتنياهو يحاول التهرب من الضغوط المنادية بإقامة دولة فلسطينية

04/12 15:16

- رام الله- أ.ش.أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه قيام رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو بالانسحاب من بعض المناطق فى الضفة الغربية ووقف الاستيطان قبل استحقاق سبتمبر، ألاعيب تهدف للحد من الحملة الدولية ضد إسرائيل وسياساتها العنصرية والدموية.وقال عبد ربه -في تصريح له اليوم "الثلاثاء"- إن حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل تحاول التهرب من خلال هذه البالونات والأكاذيب والتسريبات الإعلامية المقصودة من ضغوط المجتمع الدولى والمواقف الدولية المنادية بإقامة دولة فلسطينية.وتطرق قائلا "لا تصدقوا ما تقوله وسائل الإعلام الإسرائيلية فقد تعودنا على مثل هذه البالونات والألاعيب من الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة للتهرب من الاستحقاقات المطلوبة منها".ومن جانبه، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صالح رأفت "ما يفكر به نتنياهو من إمكانية سحب قوات جيشه من أماكن أخرى في الضفة الغربية ونقل السيطرة عليها إلى السلطة الوطنية هي ألاعيب ومحاولة لتعزيز رؤيته في إقامة دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة".وشدد رأفت على ضرورة الالتزام بكل ما تناولته المواثيق الدولية وخطة خارطة الطريق في حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته على حدود 67 كما جاء في قرار مجلس الأمن رقم 1397 الذي يؤكد حقه في ذلك.وأوضح أن أي انسحاب إسرائيلي من المناطق الفلسطينية لن يقابل بالرفض، لكننا نصر على إقامة الدولة على حدود 67 ووقف الاستيطان وغيرها من الثوابت.وكانت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية قد ذكرت في وقت سابق أن نتنياهو يفكر في إمكانية سحب قوات جيشه من أماكن أخرى في الضفة الغربية ونقل السيطرة عليها إلى السلطة الوطنية الفلسطينية.وعللت الصحيفة سلوك نتنياهو بأنه محاولة لاحتواء الأزمة السياسية التي قد تواجهها إسرائيل، إذا اعترفت الأمم المتحدة في شهر سبتمبر المقبل بالدولة الفلسطينية المستقلة في حدود عام 1967.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل