المحتوى الرئيسى

تحقيق- المعارضة تلجأ لاساليب حرب العصابات في غرب ليبيا

04/12 14:51

طرابلس (رويترز) - يعجز مقاتلون معارضون عن مجاراة التفوق العسكري لقوات الزعيم الليبي معمر القذافي ولجأوا في الغرب الليبي قرب معقله في طرابلس لاساليب حرب العصابات في مسعاهم للاطاحة بالزعيم المخضرم.وعلى عكس شرق ليبيا حيث تسيطر المعارضة على العديد من المدن الساحلية لا يزال القذافي يحكم قبضته على الغرب.ونظرا لقرب مركز التحكم في الالة العسكرية القوية للقذافي من العاصمة طرابلس فمن الصعب على المعارضة المتشرذمة تنظيم خطواتها لتتخذ تحركا.وربما يتغير هذا الوضع اذ يقول سكان طرابلس انه وقعت عدة هجمات على نقاط تفتيش للجيش ومراكز شرطة في الاسبوع الماضي كما يسمع دوى طلقات رصاص اثناء الليل.وذكر مقيمون انه في هجوم وقع قبل اسبوع اقتحم انصار المعارضة نقطة تفتيش في شرق طرابلس واستولوا على اسلحة.ويزعم احد انصار المعارضة مقيم في المنفى في الخارج انه على اتصال يومي برفاقه في حي تاجوراء في طرابلس ويقول "هناك هجمات يشنها أهل طرابلس. قتل كثيرون من افراد جيش القذافي."وحين سئل عن هوية المهاجمين قال انهم من سكان المدينة الذين يريدون الاطاحة بالزعيم الليبي.وسواء كانت الهجمات جزءا من خطة اوسع للمعارضة او مجرد تطور عفوي للخطط فان التحول نحو مزيد من المقاومة في المدن يضيف بعدا جديدا للقتال الدائر منذ شهرين ويفت في عضد قاعدة التأييد للقذافي في معقله الرئيسي في الغرب.وقال ساكن اخر انه في مناطق مثل حي تاجوراء تسيطر الحكومة فقط على الطرق والمحاور الرئيسية حيث توجد نقاط تفتيش تدعمها مدفعية مضادة للطائرات ودبابات. ولكن الشوارع الاصغر داخل الاحياء خارج نطاق سيطرتها.ولا يمكن التحقق من هذه الانباء بشكل مستقل. ويصعب تجميع المعلومات لان الحكومة لا تسمح للصحفيين بالعمل بحرية في العاصمة ولا يستطيع الصحفيون الوصول لاحياء مثل تاجوراء.وقال سكان لرويترز ان دلائل التحدي تصاعدت في الاسبوع المنصرم بما في ذلك احتجاج باحد شوارع حي فشلوم وهو امر نادر الحدوث في العاصمة منذ القمع الوحشي لتظاهرات مناهضة للقذافي في اوائل مارس اذار.ونشرت مجموعة معارضة على موقع فيسبوك على الانترنت لقطات فيديو لما وصفته باحتجاج في السابع من ابريل نيسان في حي فشلوم الذي تقطنه الطبقة العاملة وسبق ان شهد اشتباكات.وفي اللقطات حمل رجال ملثمون لافتات مناهضة للقذافي وقرأ احدهم بيانا يعلن انضمامهم للمعارضة. واضاف انهم يعاودون التظاهر من جديد بعدما ضحوا بمئات الشهداء.وقال السكان ان بعض رجال الامن لجأوا لاسلوب جديد هو التظاهر بانهم من منظمي التظاهرات لاجتذاب المعارضين للنزول الى الشوارع.وقال احد سكان طرابلس واصفا واقعة حدثت قبل ثلاثة ايام "كان من الصعب فهم ما يحدث ولكن اتضح في وقت لاحق ان بعض رجال الامن المتخفين يتظاهرون بانهم نشطاء ومحتجون."وتابع "حين ينزل الناس للشارع للمشاركة يلقى القبض عليهم على الفور. لم يطلق سراح معظمهم وما من معلومات عن اماكنهم."وقال المعارض الليبي في المنفي انه في الثامن من ابريل ظهرت سيارتان تلوحان بعلم المعارضين للقذافي بالوانه الثلاث في حي اخر في طرابلس. وأضاف "كانت خدعة والسيارتان مملوكتان لقوات القذافي. وحين تجمع المحتجون حول السيارتين بدأوا اطلاق النار على المدنيين.وتنفي الحكومة استخدام القوة ضد المدنيين وتقول ان من حق المواطنين تنظيم تظاهرات سلمية والتعبير عن رأيهم وتنفي أي تنام لنشاط سري للمعارضة.وقال موسى ابراهيم المتحدث باسم الحكومة ان الحكومة علمت بهذه التقارير ووصفها بانها كاذبة.وتابع ان ثمة حديثا عن تبادل لاطلاق النار بين المعارضة والقوات الحكومية لكنه أضاف ان ذلك لم يحدث ووصف الوضع في طرابلس بانه هاديء ولا يوجد اي تمرد منظم.ونفي ان عملاء حكوميين يتظاهرون بانهم محتجون لاستثارة المعارضة.وشجع نجاح المعارضة في الشرق عددا من المدن الغربية على الانتفاض ضد القذافي في مارس اذار ولكن الانتفاضتين في الزاوية وصبراتة سحقتا بعنف.ويقول سكان طرابلس ان قوات القذافي استخدمت الذخيرة الحية ضد المحتجين في المدينة وان شبانا سجنوا للشك في تعاطفهم مع المعارضة.وفي المساء تظهر شبكة من نقاط التفتيش العسكرية في ارجاء طرابلس وتستوقف قوات القذافي جميع السيارات المارة رغم عدم فرض حظر تجول رسمي اثناء الليل.ويسمع دوي اطلاق النار في طرابلس اثناء الليل بشكل متكرر. وتكثر الاسلحة في البلاد ويطلق المواطنون الرصاص في الهواء للاحتفال ولكن السكان يفزعون مما يبدو كصوت تبادل لاطلاق النار في الليل.ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية عن شاهد قوله في الثامن من ابريل نيسان "يعتقد كثيرون ان معارك متقطعة محدودة تدور في بعض احياء طرابلس مثل سوق الجمعة."واضاف الشاهد انه سمع دويا اشبه بانفجارات وقال انه تردد انها غارة شنت على مركز للشرطة بحي سوق الجمعة.وفي النهار تخضع طرابلس لسيطرة امنية ولا تظهر بوادر احتجاج او معارضة.وتسمع الاغاني الوطنية في ارجاء المدينة وتسير سيارات مسرعة تحمل صورة القذافي مطلقة ابواقها. ويتردد الناس في التعبير عن رايهم.وتعج مواقع الشبكات الاجتماعية بشائعات متناقضة عن هجمات لمعارضين في طرابلس ويسرد السكان روايات متضاربة عما يسمعونه ويرونه اثناء الليل. ولمح بعض مستخدمي المواقع الاجتماعية لان المعارضة تسللت للعاصمة.والصورة مشابهة في مناطق اخرى في غرب ليبيا ففي زليتن يقول السكان ان القمع الامني تتزايد حدته في البلدة الصغيرة غربي مصراتة المحاصرة حيث تقاتل المعارضة قوات القذافي في مواجهة تتصاعد حدتها.وقال احد المتعاطفين مع المعارضة من زليتن لرويترز "ما من احد يريده بعد الان. ينبغي ان يرحل". وقال ان المقاتلين في مصراتة جلبوا الجرحي لعلاجهم في زليتن ولكنه ذلك صعب بسبب القمع الامني المتزايد.وخلال زيارة لزليتن في الاونة الاخيرة. يمكن مشاهدة ظلال مسلحين على اسطح المباني بينما هجر المدنيون الشوارع تقريبا والمتاجر مغلقة بالواح خشبية.واشار لمبنى ضخم بوسط البلدة وقال "يراقبون كل التحركات عن كثب. المبني بكامله يعج (برجال) المخابرات. يحاولون اشاعة الفرقة بيننا."من ماريا جولوفنينا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل