المحتوى الرئيسى

"ذات الرداء الأحمر" قريبا بدور العرض المصرية

04/12 17:15

يبدأ قريباً بدور العرض السينمائية فى مصر، عرض فيلم ذات الرداء الأحمر Red Riding Hood الفيلم من توزيع شركة يونايتد موشن بيكتشرز كبرى شركات توزيع الأفلام فى مصر والعالم العربى والوكيل الرسمى الوحيد لشركتى فوكس للقرن العشرين ووارنر بروس الأميركيتين فى مصر. تدور أحداث فيلم ذات الرداء الأحمر فى أجواء العصور الوسطى فى بلدة تدعى داجرهورن، حيث تخطط فتاة شابة هى فاليرى للهرب مع حبيبها من الضغوط التى تمارسها أسرتها عليها، تلك التى تريد تزويجها من رجل ثرى ليحل مشكلات الأسرة، لكن حين تبدأ فاليرى الإعداد لهروبها تفاجأ بمصرع شقيقتها الكبرى فى حادث مروع على يد مستذئب متوحش أثار رعب القرية لسنوات طويلة من قبل، وكان يتم تجنبه عن طريق تقديم قرابين حيوانية له.. لكن مع اكتمال القمر وشهوة الدم، يخرق المستذئب هذا الاتفاق المبرم، ويعيش فسادًا فى القرية. لذا يلجأ سكان قرية داجرهورن إلى أحد صيادى الذئاب هو الأب سالومون، لتخليصهم من الوحش الذى بدأ فى نشر الفزع.. ومع مرور الوقت، وتزايد عدد الضحايا، تكتشف فاليرى أنه تربطها علاقة غريبة بالوحش، وهو ما يجعلها محل شك، وضحية فى الوقت نفسه. الفيلم مأخوذ بتصرف كبير عن قصة بذات الاسم تنتمى لنوع شهير من الأدب يعرف بـالـ Fairy Tale أو الحكايات الخرافية، وهو نوع من الأدب موجه أساساً للأطفال، وحكاية ذات الرداء الأحمر هى واحدة من أفضل القصص فى هذا المجال، وقد جمعها ولملم أطرافها من وسط الحكايات الشعبية الأخوان جريم القصاصان الألمانيان اللذان جمعا مئات القصص وهذباها وقدماها للعالم على طبق من فضة. القصة الأصلية معروفة للجميع وهى تحكى عن طفلة (ذات حرملة حمراء) طلبت منها أمها أن تأخذ طعاماً إلى بيت جدتها وحذرتها بألا تكلم أحداً فى الطريق. إلا أنها فى الطريق رأت ذئباً طلب منها أن تلعب معه، ولكنها رفضت وقالت له إنها ذاهبة لبيت جدتها لتعطيها الطعام فاقترح عليها أن تجمع بعض الزهور لتهديها إلى جدتها ففعلت. سبقها الذئب واقتحم بيت جدتها وجلس محلها، وما أن وصلت الطفلة البيت رأت الذئب نائماً فى فراش جدتها مدعياً أنه هى وأن شكلها وصوتها تغيرا لأنها مريضة، وحينما هم الذئب بأكلها خرجت وهى تصرخ واستنجدت بأول شخص رأته وكان حطاباً فسارع لإنقاذها وقتل الذئب. تعيد إحياء أسطورة ذات الرداء الأحمر بثوبها المرعب الجديد وبرؤيتها المختلفة المخرجة كاثرين هاردويك التى تبلغ من العمر 56 عاماً، والتى قامت عام 2008 بإخراج الجزء الأول من سلسلة Twilight الشهيرة جداً، والتى تدور أيضاً فى أجواء تمزج عالم الرعب بالرومانسية. فيلم ذات الرداء الأحمر تقوم ببطولته النجمة السينمائية أماندا سايفريد، التى تتميز بمجموعة من الصفات المحببة لدى المشاهد، مثل الجمال الأخاذ، والشعر الذهبي، وأيضاً الرقة والنعومة والحساسية الزائدة.. قامت أماندا من قبل بالمشاركة فى العديد من الأعمال الهامة مثل Mamma Mia، Letters to Juliet، وDear John. يشارك أماندا البطولة النجم المخضرم جارى أولدمان، الذى عرفناه بطلاً لسلسلة أفلام هارى بوتر، بالإضافة إلى العديد من الأفلام الهامة الأخرى مثل Batman Begins، Hannibal، وJFK.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل