المحتوى الرئيسى
worldcup2018

تضامن واسع ضد تهديدات محمود مسلم للزميلة هبة مصطفى

04/12 14:22

كتب- إسلام توفيق: شهد تهديد محمود مسلم نائب رئيس تحرير (المصري اليوم) للزميلة هبة مصطفى، رئيسة قسم الشباب ومحررة الأخبار بـ(إخوان أون لاين)، تضامنًا إعلاميًّا وحقوقيًّا واسعًا، ندَّدوا فيه بالأسلوب الذي تحدث فيه مسلم، وطالبوا نقابة الصحفيين بحمايتها.   وكانت الزميلة هبة مصطفى قد نشرت عدة أخبار حول مذكرات قدَّمها محرِّرون في (المصري اليوم) ضد رئيس التحرير مجدي الجلاد ونائبه محمود مسلم، بعد قيام الأخير بإجراء حديث صحفي مع د. فتحي سرور، رئيس مجلس الشعب المنحل، وهو ما اعتبره محررو الجريدة محاولةً لتبييض وجه النظام المخلوع، وضربةً موجهةً ضد ثورة 25 يناير؛ ما دعا مسلم إلى إجراء مكالمة هاتفية الساعة العاشرة إلا خمس دقائق مساء الجمعة الماضي بالزميلة هبة مصطفى من هاتف رقم (0123476705) ووجَّه لها سيلاً من الشتائم والسباب، وهدَّدها قائلاً بالحرف الواحد: "استعدِّي لدعوى قضائية هارفعها ضدك بكرة، ولو ما أخذتش حقي بالقانون هاعرف أجيبه بطرق أخرى"؟!   فعلي الجانب الإعلامي، نقلت (بوابة الوفد)، ومواقع (المصريون)، و(مصر توداي)، وشبكة (مراسل)، و(هنا القاهرة)، وشبكة (رصد) علي الموقع الاجتماعي الـ(فيس بوك)، ومدونة (الصحفي)، وشبكة (الصحفيين العرب) تهديدات مسلم وتطاوله بالسب على هبة.   أما على الجانب الحقوقي، فاستنكرت حركة "صحفيون بلا حدود" التهديدات التي أطلقها مسلم ضد هبة مصطفى، وطالبت- في بيان لها- بمساندة هبة في الاحتجاج السلمي واللجوء إلى القضاء طلبًا للحماية من بلطجية مسلم.   كما أكدت رفضها التام لاستخدام البلطجة بين الزملاء كأداة لمواجهة الآراء، مشيرةً إلى أن هذا المنطق لا يعتمده إلا أعضاء الحزب الوطني وفلوله من البلطجية واللصوص والخارجين على القانون.   فيما أكدت حركة "صحفيون بلا حقوق" أنها تلقَّت- بمزيج من الغضب والاستنكار- خبر التهديدات التي أطلقها مسلم نائب ضد هبة مصطفى، وطالبت نقابة الصحفيين بسرعة اتخاذ اجراءات وتبنى قرارات تضمن حماية الصحفيين غير النقابيين من العاملين فى الصحف المطبوعة والمواقع الاليكترونية وتوفر غطاءا قانونيا لهم، لرفع يد كل من تسول له نفسه التعرض لهم بحجة عدم انتمائهم لنقابة الصحفيين المصريين.   فيمتا حملت حركة "صحفيون من أجل الإصلاح" مسلم أي ضرر قد ينال هبة مصطفى، وطالبت في بيان لها، النقابة بحماية الزميلة  والوقوف بجانب الصحفيين الذين تبنوا فضح الأقلام المتورطة في تجميل رموز النظام المخلوع.   كما تطالب الحركة الزميلة بحكم مهنيتها ومسئوليتها الاجتماعية وشرعيتها الثورية، مواصلة نشر ما يتأكد لها من أخبار تفضح أقلام النظام، وعدم الالتفات لتلك التهديدات، وكذلك مواصلتها ومساندتها لأى زميل يتعرض في مؤسسته الصحفية- أيًّا كانت- لأي انتهكاك لحقوقه، سواء المادية منها أو التي تخص الحقوق المهنية واحترام خط الجريدة وفصلها بعيدًا عن المواءمات مع النظام البائد.   وقالوا إن ما حدث مع الزميلة هبة مصطفى، وتعنيفها وانتقادها لمجرد نشر أخبار حول تصاعد غضب صحفيي الجريدة لسياساتها الغامضة؛ إنما يدل على مدى انتهاج الجريدة نفس سياسة القمع والبطش الذي كان النظام البائد يقوم بها، ويخرجها من نطاق الاستقلالية التي كانت تزعمها.   كما استنكر (إخوان أون لاين) هذا التهديد ورفعه كبلاغ للنائب العام؛ لحماية الزميلة من أي تصرف أو إجراء تنفيذي؛ نتيجة هذا التهديد الذي لا يعلم شكله ولا مضمونه ولا نوعه إلا من قام به.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل