المحتوى الرئيسى

بالمنظار سبحان مُغير الأحوال!

04/12 12:53

سبحان مغير الأحوال بالأمس كان د. سمير النمكي وكيل الوزارة المكلف بمتابعة قطاع شئون مكتب وزير الصحة "الأسبق" البعبع والمرعب للأطباء في جميع المستشفيات حيث انه المنوط بمتابعة الأداء وعمل تقييم دوري لسير العمل داخل مستشفيات وزارة الصحة حتي الحضور والانصراف للأطباء.د. النمكي تجول في الكثير من المحافظات ووقع العديد من الجزاءات علي الأطباء المخالفين علي حد قوله ومع مرور الأيام بدأ في تصعيد أسلوب العقاب ووصل الأمر إلي انه يقوم باستدعاء أي طبيب للتحقيق معه في مقر وزارة الصحة مهما كان قدر هذا الطبيب أو درجته العلمية لدرجة انه ذات يوم استدعي مجموعة من الأطباء كانوا قد تغيبوا عن العمل أثناء زيارته إلي أحد مستشفيات أسيوط وعندما حضروا إلي مقر الوزارة تلبية لأوامره تركهم فترة طويلة علي سلم مكتب الوزير ولم يعبأ بهم مستخدماً طريقة "التكدير" وان الحضور للوزارة تهذيب وإصلاح.هاجت الدنيا وتنقلت شكاوي هؤلاء الأطباء ما بين مجلس الوزراء ونقابة الأطباء وقررت النقابة إعادة الهيبة والكرامة لهؤلاء الأطباء وتم استدعاء د. سمير النمكي للمثول أمام اللجنة التأديبية بالنقابة لكن لم يستطع أحد أن يتخذ أي قرار ضد د. النمكي نظراً لسلطاته الواسعة وقت تلك الواقعة بالإضافة إلي مساندة د. الجبلي وزير الصحة الأسبق له.دارت الأيام وحدثت ثورة 25 يناير وتغير كل شيء.. واليوم جاء د. النمكي ليشكو مظلمته من د. أشرف حاتم وزير الصحة وهنا تذكرت قول الله تعالي "وتلك الأيام نداولها بين الناس"علي كل حال ان هذه الرسالة مؤلمة وإنصافاً للحقيقة قررت نشرها عسي أن يحصل هذا الطبيب علي حقه إذا كان مظلوماً لكن أقول للدكتور د. سمير النمكي يا دكتور إذا أردت الحصول علي حقك فأعط الأطباء الذين وقعت عليهم عقوبات حقوقهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل