المحتوى الرئيسى

الرئيس اللبناني يدعو لاستكمال تشكيل حكومة جديدة بشكل فوري

04/12 12:49

بيروت: دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان الثلاثاء الى استكمال تطبيق اتفاق الطائف بكل بنوده وتشكيل حكومة جديدة في اسرع وقت ممكن لتحصين وضع لبنان الداخلي.ونقلت صحيفة "النهار" اللبنانية عن سليمان قوله عشية الذكرى ال36 للحرب الاهلية "من المنطقي ان تشكل ذكرى 13 أبريل/نيسان عبرة لدى المسئولين والمواطنين على السواء لعدم تكرارها".واعرب سليمان عن اسفه للواقع اللبناني الذي يسوده الخوف والقلق قائلا انه "منذ ذلك الحين لم نستطع ان نقيم دولة بالمفهوم العصري تحمي نفسها وتسهر على مصالح ابنائها".وأشار الى ان "الخطوات التي تحققت في هذا المجال ضئيلة جدا وعلى رغم ان هذه الذكرى التي كانت الشرارة التي اطلقت الحرب الاهلية في لبنان فهي انتهت الى اقرار وثيقة الوفاق الوطني في الطائف".واضاف "لم نتمكن حتى الان من استكمال تطبيق هذه الوثيقة والدستور المنبثق منها بل على العكس تعمدنا تشويه المفاهيم الدستورية وحولناها وسيلة للمحاصصة واكبر دليل على التراجع والعودة الى الوراء هو قانون انتخاب 1960 اي النظام السياسي الذي اسس لاندلاع هذه الشرارة البغيضة".وطالب القوى السياسية "باستكمال تطبيق اتفاق الطائف بكل بنوده واعتماد الحوار السبيل الوحيد لمناقشة المواضيع الخلافية والعمل على تصحيح الاشكالات الدستورية التي ظهرت وستظهر في التطبيق وخصوصا بعدما اصبحنا منذ ثلاث سنوات مسؤولين عن ادارة امننا وسياستنا واقتصادنا بمفردنا من دون مساعدة او تدخل اي جهة خارجية".وذكر سليمان الجميع بمسئوليتهم "في تطبيق ميثاق العيش المشترك المنصوص عليه في البند (ي) من مقدمة الدستور".وأوضح ان هذا الميثاق "لا يهدف الى توزيع الحصص بين الطوائف بل يلقي مسؤوليات جساما على عاتق هؤلاء المسؤولين والمرجعيات اقلها المشاركة في واجب احترام الدستور وتطبيق القوانين وتطويرها وعصرنتها لينتقل وطننا من واقعه الراهن الى دولة المواطنة".وردا على سؤال حول عملية تشكيل الحكومة اشار سليمان الى ان "التغييرات التي تحصل في محيطنا يجب الا تخيفنا لان لدينا العديد من نقاط القوة مثل الديمقراطية ودور الجيش وتصرفاته منذ عام 2005 حتى الان وموقف التصدي والممانعة في وجه العدو الاسرائيلي".الا انه استدرك قائلا "علينا اخذ العبرة في المنحى الايجابي بمعنى ان نحافظ على نقاط القوة ونحصن وضعنا ونسعى الى تلافي الثغرات فلا نحول الديمقراطية المفرطة التي نتحلى بها الى فراغ وفوضى".وشدد على أهمية المبادرة الفورية الى تشكيل الحكومة والخروج من "منطق المحاصصة" الى التقيد بالدستور الذي لا ينص على توزيع الحصص بل يضع آليات منصوصا عليها فيه كذلك علينا التزام نصه وروحه من حيث توكيل المسؤوليات الى السلطات الدستورية.ويحيي اللبنانيون الذكرى الـ36 للحرب الاهلية غدا التي انطلقت شرارتها بحادثة "حافلة عين الرمانة" في 13 ابريل/نيسان من عام 1975 وانتهت في عام 1990 بعد صراع دموي معقد بين اللبنانيين ذهب ضحيته مئات الالوف من القتلى والجرحى.ولا تزال الخلافات السياسية عميقة في ما بين المسئولين اللبنانيين حول ملفات جوهرية مطروحة ابرزها ملف سلاح حزب الله والسلاح الفلسطيني والخلافات حول الحقائب الوزارية وخصوصا الامنية.اضافة الى تأثر لبنان بالاحداث في المنطقة من جهة وتدخل دول اخرى في الوضع اللبناني من جهة أخرى كل ذلك ادى الى التاخير في تشكيل حكومة جديدة يسعى رئيس الوزراء المكلف نجيب ميقاتي الى تشكيلها منذ تكليفه في 25 يناير/كانون الثاني الماضي.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الثلاثاء , 12 - 4 - 2011 الساعة : 8:49 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الثلاثاء , 12 - 4 - 2011 الساعة : 11:49 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل