المحتوى الرئيسى

جبهة استرداد الأموال المنهوبة من الخارج: عدم تجميد أصول وأموال مبارك حتى الآن يعطيه فرصة لإخفائها

04/12 10:19

نيفين كامل -  حسام عيسى عضو المجموعة القانونية لاسترداد ثروات مصر المنهوبة من الخارج Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  استنكر حسام عيسى، عضو المجموعة القانونية لاسترداد ثروات مصر المنهوبة من الخارج، خطاب الرئيس السابق مبارك أمس الأول وما تضمنه من نفى لامتلاكه وأسرته أيا من الأصول العقارية أو الحسابات المالية فى الخارج، مؤكدا أن مبارك لم يكن ليخرج بهذه التصريحات «إلا بعد أن يكون أمن نفسه وقام بتحويل أمواله إلى أماكن قد لا تستطيع الخارجية التوصل إليها».ويرجح عيسى قيام مبارك بتحويل جزء من أمواله إلى بعض البلاد العربية، خاصة السعودية، فـ«الحديث الذى أدلى به الرئيس جاء على قناة العربية السعودية، كما أن المملكة أعلنت موقفا معاديا للثورة المصرية منذ يومها الأول، والأهم من ذلك الإشاعة التى ترردت مؤخرا عن استعدادها لدفع مبلغ مالى مقابل إعفاء مبارك من المحاكمة. وكل هذه شواهد تؤكد مساندتها للرئيس ولا تستبعد قيامها بالتستر على أمواله وأسرته»، بحسب قوله.ولا يستبعد أيضا عيسى إمكانية قيام الرئيس وأسرته بتحويل جزء من أموالهم وحساباتهم إلى جزيرة كايمن، حتى لا يتمكن الكشف عنها لسرية الحسابات التى تتمتع بها.ويرى عيسى أن التأخير فى التجميد يعطى للأسرة فرصة أكبر لتهريب أموالهم، مذكرا بوجود رجل الأعمال حسين سالم، «رجل الأسرة»، حرا طليقا حتى الآن، و«بعلاقاته الدولية من الممكن أن يساعد الأسرة فى أى من عمليات التهريب أو التسييل للأصول».وفيما يتعلق بالأصول العقارية الخاصة بالأسرة، يوضح عيسى أنها يتم تسجيلها من خلال نظام التراست، وهو أشبه بنظام الوقف، أى ان العقار أو الأصل لا يسجل باسم صاحب العقار بل من خلال مجموعة من النظار، ومن الصعب تتبع الشخصية المملوكة له إلا من خلال عملية تتبع طويلة ومدروسة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل