المحتوى الرئيسى

مصادر: أوباما يصر على إقامة دولة فلسطينية

04/12 11:55

كشفت مصادر إسرائيلية أمس الثلاثاء ان الرئيس الامريكي باراك أوباما يصر على إقامة دولة فلسطينية في حدود العام١٩٦٧، وعزز من تصميمه هذا الثورات التي يشهدها العالم العربي وغضبه من السياسة الاسرائيلية.وقالت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية انه خلال مداولات أجرتها الحكومة الاسرائيلية في الأيام الأخيرة جرى تحذير رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من أزمة حادة في العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة.ومن المتوقع ان يفتتح هذا الاسبوع في بروكسل مؤتمر الدول المانحة للسلطة الفلسطينية وكان من المقرر أن تعقد اللجنة الرباعية الدولية التي تشارك فيها الولايات المتحدة اجتماعاً يوم الجمعة القادم للاعلان بأن السلطة الفلسطينية مؤهلة للاستقلال الاقتصادي، لكن ألغي هذا الاجتماع تحت الضغوط الامريكية.وتقوم دول من الاتحاد الاوروبي ببلورة صيغة قرار للمصادقة عليها في الجمعية العمومية للأمم المتحدة في شهر سبتمبر القادم وسيمهد هذا القرار لإقامة الدولة الفلسطينية ولاعتراف الأمم المتحدة بها.ووفقاً لتقديرات عرضت خلال مداولات في اسرائيل فإن الإدارة الأمريكية لا تحاول منع هذا المسار ولربما تعمل على تشجيعه.يذكر انه لا يعتبر قرار الجمعية العمومية ملزماً، لكنه قد يؤدي في المستقبل الى اعتبار وجود حوالي ٦٠٠ ألف يهودي (المستوطنون) يقطنون في الضفة الغربية والقدس الشرقية انتهاكا لسيادة عضو في الأمم المتحدة والى اعتبار وجود الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية انتهاكاً للقوانين الدولية.ويسود جدال في قيادة الجيش الاسرائيلي حول ما الذي قد يحدث في حال انسحاب الجيش من الضفة الغربية ويعتقد البعض في هذه القيادة بأن السلطة الفلسطينية ستصمد ويعتقد آخرون بأنها ستنهار وستحتل حماس مكانها الأمر الذي سيهدد اسرائيل.ورفض نتنياهو الطلب الامريكي الخاص بالاعتراف بحدود العام ١٩٦٧ كأساس للتفاوض، وأوضح في رسائل بعثها الى الادارة الامريكية أن المسألة الاقليمية هي ورقة المساومة الوحيدة لاسرائيل في المفاوضات ومن المحظور التخلي عنها مسبقاً، وادعى بأن اعلاناً بهذا المضمون سيؤدي الى تهديد أمن اسرائيل والى إسقاط الائتلاف الحكومي.ومن المقرر ان يتوجه نتنياهو الى واشنطن الشهر القادم لحضور مؤتمر اللوبي اليهودي، وحددت للرئيس اوباما في تلك الفترة زيارة لدولة اجنبية، ومن المحتمل عقد لقاء بينهما، لكن من المشكوك فيه وفي ظل الاجواء السائدة وجود رغبة لدى اي منهما في عقد هذا اللقاء.   

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل