المحتوى الرئيسى

يوم محاكمة النظام

04/12 10:00

بقلم: حسن المستكاوي 12 ابريل 2011 09:47:36 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; يوم محاكمة النظام  ●●كان يوم الاستفتاء على تعديلات الدستور الذى خرج فيه 22 مليون مواطن ومواطنة بمثابة رأى ومحاكمة شعبية دقيقة وعادلة للنظام السابق، دون الحاجة لعقد محاكمة فى ميدان التحرير، وإطلاق الخطب والهتافات، وارتداء أوشحة القضاء.. ففى هذا اليوم 19 مارس، أعلن المصريون أنهم استردوا بلدهم المخطوف، وحقوقهم السياسية التى سُلبت، وإرادتهم التى سُجنت طوال 30 عاما.. وهذا سبب كاف لمحاكمة أى نظام، يدير بلده ويحكمه بالتزوير، وتمثيل الديمقراطية، وإهدار كرامة الإنسان.. ولعل الرئيس السابق يدرك أن الشعب المصرى موجوع، وأشد ألما مما أصابه.. فى كل أوجه الحياة.●●التحقيقات الجنائية فى البلاغات التى قـُدمت ضد أركان النظام السابق، سوف تأخذ مجراها ولكن هناك وقائع وغرائب تستوجب التوقف أمامها، وكنت أراها على الرغم من صغرها، وبساطتها، ترسيخا للإذلال والاستبداد، ومنها قصة حقيبة الإسعاف والمثلث التى فـُرضت على كل من يمتلك سيارة، وفقا لقانون المرور الجديد. فالحقيبة والمثلث كانا مثل إتاوة يدفعها الشعب. وحين قال بعض أصحاب السيارات، إنهم اشتروها وبها حقيبة الإسعاف، قيل لهم : اشتروا الحقيبة التى يحددها المرور..!●● كانت حقيبة الإسعاف تحديدا تجسيدا لفقر الفكر والإدارة فى الدولة وفى قيادتها، حيث فرضت تلك الإتاوة بدعوى أن المواطن حين يقع له حادث، سوف يجرى لنفسه « عملية جراحية » فى موقع الحادث حتى تصل سيارة الإسعاف.. ومن أسف أن مجلس الشعب على ما أذكر شكل لجنة لتحديد محتويات الحقيبة، مقص طوله 10 سم، ومطهر، وميكروكروم «منقرض»، وشريط لاصق، وغير ذلك من محتويات شغلت وزارة الصحة، ونقابة الأطباء، وشخصيات عامة، بينما الشعب عليه أن يصدق هذا الكلام الفارغ..ألم يكن ذلك استبدادا وإهدارا للمال العام ؟! ●● مظهر آخر من مظاهر مال الشعب المستباح، هو أن الدولة قررت فى أحد الأعوام إصلاح طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى، وقامت بإعادة رصف كامل الطريق تقريبا، ثم قررت الحكومة، بعد بضعة أشهر، تحويله إلى طريق حر وإعادة بنائه من جديد، بتكلفة قدرت بمليار و800 مليون جنيه، ويقال إنها تعدت الآن أربعة مليارات.. ماهذا ؟●● ماذا يعنى أن يختصر نظام دولته فى فريق ويراهن عليه ويلعب به.. ماذا يعنى ذلك؟ ماذا يعنى لكم أن أعضاء فى مجلسى الشعب والشورى كانوا ينتفضون حين نخسر بطولة أو مباراة، ماذا يعنى لكم أن 33 عضوا من المجلسين تقدموا بطلب إحاطة يوما للمهندس حسن صقر وسمير زاهر حول هدف اتحاد الشرطة..فى مرمى فريق المنصورة بدعوى أنه كان من تسلل؟!ياه.. مَنْ هؤلاء الذين كانوا يحكمون بلدنا؟!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل