المحتوى الرئيسى

متى يذهب مبارك للمزرعة؟

04/12 09:46

بقلم: عماد الدين حسين 12 ابريل 2011 09:27:19 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; متى يذهب مبارك للمزرعة؟ بما أنه ينبغى علينا أن نشجع «اللعبة الحلوة»، فقد وجب علينا أن نشكر المجلس الأعلى للقوات المسلحة والنائب العام على «الرشة الجريئة» قبل يومين والهادفة لاكمال التشكيل الوزارى الموازى فى سجن مزرعة طرة.يوم الأحد انضم أحمد نظيف إلى فريق المزرعة ومعه فى نفس اليوم رجل الأعمال وقطب لجنة السياسات محمد إبراهيم كامل، ثم ماجد الشربينى أمين التنظيم السابق فى الحزب وسبقهم زكريا عزمى وإبراهيم سليمان وأحمد عز وأحمد المغربى وزهير جرانة وحبيب العادلى وكبار مساعديه ومجموعة من رجال الأعمال وكبار المسئولين فى العهد الماضى مثل عمرو عسل وعادل الدنف،والمتوقع أن ينضم بين لحظة واخرى صفوت الشريف وفتحى سرور وجمال مبارك إلى «الفريق القومى» المتهم بإفساد مصر، اضافة إلى يوسف بطرس غالى ورشيد محمد رشيد الهاربين بالخارج.. وكثيرون لا نعلمهم لكن الله والنائب العام يعلمونهم. لا نشمت فى أحد ولا نريد محاكمات استثنائية بل أحكاما عادلة ورادعة تليق بحجم الجريمة، لا نريد أن نكتفى بمحاسبة هؤلاء على مجرد سرقة مليون هنا وتربح هناك، بل نريد ان نحاكمهم على تقزيمهم لهذا البلد الكبير لدرجة جعلتنا مادة للسخرية فى المنطقة والعالم.نعرف حجم الجهد الذى يبذله رجال النيابة هذه الأيام، نشد على أيديهم ونقول لهم إننا نعول عليكم الكثير كى تعيدوا لنا ما تم سرقته ونهبه، والأهم من كل ذلك ان تقتصوا لنا مما فعله المجرمون بالوطن، نوجه تحية قوية للبيان القوى الذى أصدره المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام عقب دقائق قليلة من بيان حسنى مبارك الصوتى فى قناة العربية والذى قال فيه إنه برئ ولم ينهب أو يسرق. سبب التحية أن النائب العام أعاد تصحيح الصورة وهى أن التحقيق مع مبارك وأسرته لا يقتصر فقط على الثروة المتضخمة أو التربح، ولكن على استغلال النفوذ والعمولات والمنافع من صفقات مختلفة أيضا، والأخطر على دوره المفترض فى إصدار الأوامر بقتل المتظاهرين أثناء الثورة.عندما يقول النائب العام إنه أمر بالتحقيق مع مبارك ونجليه فى كل التهم وليس فقط الكسب غير المشروع فالمعنى المفترض هو أن «كل الغطاءات قد تم رفعها عن مبارك». إذا صح ذلك نكون قد انتقلنا إلى مرحلة جديدة شعارها أن المجلس العسكرى قد حسم أمره تماما، وان الثورة فى طريقها لتحقيق مكاسب نوعية.الجدية والسرعة وابعاد كل من يمكن أن يؤثر سلبا فى الثورة هو الذى يعطى الاشارات الصحيحة للجماهير بأن ثمة أملا وثمة ضوء فى نهاية العنف.وبما أن الوزراء المحبوسين فى طرة يسألون عن بقية زملائهم الذين كانوا يجلسون معهم فى المجلس، فإنه يحق لنا بدورنا أن نسأل النائب العام: هل هناك متهمون جدد فى الطريق، وما هى حكاية «الستة الكبار» الذين كانوا يديرون غرفة العمليات أثناء موقعة الجمل.السؤال الثانى: بعد اقتراب حبس صفوت الشريف ألا يحتاج الوزراء فى السجن لممثل عن مجلس الشورى.وأخيرا فإن السؤال الثالث هو: إذا كان نظامنا السياسى ليس برلمانيا وما يزال رئاسيا.. ألا يحق لنا أن نحلم بأن يكتمل الشكل السياسى فى مزرعة طرة.. هل نحلم فعلا ان كل من أفسد أو ظلم أو تجبر فى مصر أن ينال جزاءه العادل؟! السؤال بوضوح: متى يذهب مبارك إلى المزرعة؟ 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل